خالد صلاح

مصر التاجر الشاطر فى العالم القديم .. عرفوا البيع والشراء منذ العصر الحجرى .. أخذوا من الليبيين ريش وبيض النعام .. ومن اللبنانيين الأخشاب والزيوت..وتاجروا مع السوريون فى الفيروز والنحاس

الإثنين، 08 يونيو 2020 10:00 ص
مصر التاجر الشاطر فى العالم القديم .. عرفوا البيع والشراء منذ العصر الحجرى .. أخذوا من الليبيين ريش وبيض النعام .. ومن اللبنانيين الأخشاب والزيوت..وتاجروا مع السوريون فى الفيروز والنحاس قارب العمليات التجارية
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كانت التجارة سمة مهمة لمصر القديمة، حيث جال القدماء المصريون فى العديد من الأراضي المجاورة لهم من أجل البيع والشراء، بما في ذلك ليبيا وبلاد الشام، إضافة إلى ذلك تم تبادل عمليات تجارية مع شعوب الأراضي بعيدة، بما في ذلك اليونان وبلاد الرافدين وأرض بونت الغامضة.

image002_104

ونتيجة للتجارة تمكن المصريون القدماء من الحصول على مجموعة متنوعة من السلع الغريبة من الأراضى الأجنبية، والأهم من ذلك، كانت التجارة إحدى الطرق التى سمحت للمصريين القدماء بالاتصال بالعالم الواسع، ولم يسهل هذا الاتصال تدفق البضائع إلى مصر فحسب بل سهل أيضًا دخول عدد كبير من الأشخاص وتبادل الأفكار، وتتمثل التجارة المصرية القديمة، فى البقايا الأثرية والمصادر الأدبية والتمثيلات الفنية، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع ancient-origins

image004_79
 
والاتصال بين مصر والأراضى المجاورة حدث فى وقت مبكر، خلال فترة ما قبل التاريخ، على سبيل المثال  تحتوى المقابر التى تم العثورعليها خلال العصر الحجري الحديث (التى ازدهرت بين الألفية السادسة والخامسة قبل الميلاد) على منتجات تعود لمستخرجات البحر الأحمر، إضافة إلى  اكتشاف خام النحاس فى الصحراء الشرقية أو سيناء، على الرغم من أنه ليس من الواضح تمامًا كيف تم الحصول على السلع الأجنبية، إلا أنه قد يكون ذلك من خلال التجارة.

مدينة نقادة

خلال فترة مدينة نقادة االتى تقع بمحافظة قنا، والتى استمرت من حوالى 4000 إلى 3200 قبل الميلاد، تبادلت التجارة مع الأراضى الأجنبية، خلال المرحلة الثانية من هذه الفترة (المعروفة باسم نقادة الثانية)، وتم الاعتماد على القوارب فى عملية التبادل، وكانت وظيفتتها  نقل المواد الخام إلى الأراضى البعيدة ، مثل الذهب والعاج والبخور من الجنوب، والزيوت والحجر والأصداف من الشمال والشرق.

 وكانت معظم هذه السلع الغريبة مخصصة للنخبة، الذين استخدموها لتمييز أنفسهم اجتماعيًا عن بقية السكان، واكتشفت السلع من ثقافة النقادة فى القبور النوبية المحلية، والتي تدعم فكرة التجارة الجارية فى مصر القديمة.

وعلى الرغم من استمرار التجارة فى الأراضى الأجنبية بعد تشكيل الدولة المصرية، إلا أن ظهرت بعض الاختلافات، ويتجلى ذلك على سبيل المثال، فى العلاقات التجارية بين مصر والنوبة السفلى خلال فترة الأسرة المبكرة.

 وكان المصريون، فى ذلك الوقت، يجرون تجارة مع بلاد الشام في موقع عين بيسور فى جنوب فلسطين، وتشير الانطباعات الخزفية والأختام إلى أن التجارة التى ترعاها الدولة كانت موجهة من قبل المسئولين المصريين المقيمين هناك وكان أرز لبنان الذى تم الحصول منه على الأخشاب والزيوت والراتنجات من أكثر الأشياء التجارية ذات القيمة فى المنطقة.

التجارة في عصر بناة الاهرام 

خلال المملكة القديمة (المعروفة أيضًا باسم "عمر بناة الهرم) ، تم تعزيز التجارة مع الأراضى الأجنبية نتيجة للمشاريع الضخمة التى بدأها الفراعنة، من أجل تأمين المواد الخام التى لم تكن متاحة فى مصر نفسها، ونظم الفراعنة رحلات استكشافية إلى أراضى أجنبية، على عكس أسلافهم بالكامل خلال فترة الأسرة المبكرة.

على سبيل المثال، تم العثور على أسماء الفراعنة زوسر وخوفو كنقوش صخرية فى مناجم الفيروز والنحاس فى وادى ماثورا فى سيناء، وتم العثور على سلع مصرية من هذه الفترة أيضًا في لبنان وسوريا، مما يشير إلى أن التجارة فى مصر القديمة كانت تجرى مع هذه المناطق.

وقد خلفت المملكة القديمة الفترة المتوسطة الأولى التى بدأت منذ حوالى 2160 قبل الميلاد، بحلول هذا الوقت، انهارت السلطة المركزية للفراعنة، وتم تقسيم السلطة بين الملوك، أو حكام المقاطعات.

وبما أن مصر كانت فى حالة منقسمة ، فهى ليست فى أفضل وضع لإجراء التجارة الخارجية،  انتهت الفترة المتوسطة الأولى حوالى عام 2055 قبل الميلاد، عندما تم توحيد مصر فى ظل الأسرة الحادية عشرة، كانت هذه بداية الدولة الوسطى، التى حكمت مصر حتى حوالى 1650 قبل الميلاد.

تم العثور على أدلة للتجارة في مصر القديمة خلال المملكة الوسطى في المواقع المصرية من هذه الفترة، في موقع لاهون في الفيوم، على سبيل المثال، تم العثور على عدد قليل من قطع الفخار التى قد تشير إلى اتصالات تجارية بين مصر ومنطقة بحر إيجة، وبدلاً من ذلك  تم اقتراح أن الفخار قد يشير إلى وجود عمال أجانب من جزيرة كريت، لأن الأشياء ليست سلعًا فاخرة بل عناصر شائعة كان يتم استخدامها من قبل العمال.

على الجانب الآخر، تم العثور على مزهريات حجرية مصرية فى جزيرة كريت، إضافة إلى ذلك، تم تقليد الأنماط والأيقونات المصرية من قبل الحرفيين في الجزيرة، كما حافظ المصريون على روابطهم التجارية مع بلاد الشام والنوبة خلال المملكة الوسطى.

العصر الذهبى للأدب المصرى القديم

غالبًا ما تعتبر المملكة الوسطى،"العصر الذهبي للأدب المصري القديم" ، حيث تم إنتاج العديد من أعظم الأعمال الأدبية للحضارة خلال هذه الفترة، أحد هذه الأعمال بعنوان حكاية البحار الغارق.

 تعتبر حكاية البحار الغارق أقدم قصة مصرية قديمة باقية ، ويتم الاحتفاظ بها في مخطوطة واحدة وهي ورق البردي موجود في متحف الارميتاج ، سانت بطرسبرج ، روسيا.

 الحكاية مكتوبة بالهيراطيقية، أي الشكل المتصل للكتابة الهيروغليفية، ويعتقد أن النص قد تم تأليفه خلال أوائل المملكة الوسطى ، بين عامى 2000 و 1900 قبل الميلاد.

image004_79

انهيار المملكة الجديدة

أحد العوامل التي أدت إلى انهيار المملكة الجديدة كان غزو وهجرة القبائل الليبية من الحدود الغربية لمصر، وتتكون إحدى سلالات الفترة الانتقالية الثالثة وهى الأسرة الثالثة والعشرون، من سلسلة من الملوك من أصل ليبى، قبل ذلك، كان المصريون والليبيون شركاء تجاريين، خلال المملكة الحديثة ، كان المصريون والليبيون على اتصال أكثر انتظامًا مع بعضهم البعض، ولم يكن لدى ليبيا الكثير لتقدمه من حيث التجارة للمصريين، ومع ذلك ، كان لدى الليبيين بعض السلع الغريبة التي أرادها المصريون  مثل ريش النعام وبيض النعام.

بحلول القرن السابع قبل الميلاد، دخلت مصر فى الفترة المتأخرة ، وانتهى الحكم الأصلي بعد ثلاثة قرون، خلال هذه الفترة ، كانت مصر واليونان على اتصال منتظم مع بعضهما البعض، على الرغم من أن الاتصالات بين الحضارتين قد حدثت بالفعل خلال الألفية الثانية قبل الميلاد، لا يُعرف الكثير عن هذه الاتصالات المبكرة. خلال الفترة المتأخرة، هناك المزيد من الأدلة على الاتصالات اليونانية.

في الختام ، كانت التجارة في مصر القديمة سمة مهمة للمجتمع المصري القديم ، وقد أجريت طوال تاريخ الحضارة، على الرغم من أن السلالات ارتفعت وانخفضت، واستمرت التجارة على الرغم من أن طبيعتها قد تغيرت، لتعكس الحقائق السياسية الجديدة.

استمرت التجارة فى مصر بعد فترة طويلة من سقوطها للحكام الأجانب، على الرغم من احتلال الفرس لأول مرة لمصر القديمة ، ثم الإغريق، وأخيرًا الرومان، واستمرت التجارة، بالطبع، كانت طبيعة التجارة خلال هذه الفترات مختلفة إلى حد ما عن الوقت الذي حكم فيه مصر من قبل الفراعنة الأصليين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة