خالد صلاح

محمد الموجي..أشهر مجدد للموسيقي وصانع مجد الكبار في الغناء العربي

الأربعاء، 01 يوليه 2020 03:19 م
محمد الموجي..أشهر مجدد للموسيقي وصانع مجد الكبار في الغناء العربي الموسيقار الراحل محمد الموجي
كتب : جمال عبد الناصر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

في تاريخ الغناء والموسيقي العربية هناك قادة مجددين استطاعوا التطوير والتجديد في شكل ومضمون الموسيقي والغناء العربي ويأتي الموسيقار الراحل محمد الموجي علي رأس قائمة هؤلاء المطورين فهو أحد أبرز المجددين في الموسيقى والغناء العربي بعد ثورة يوليو 1952 ويسبقه سيد درويش وعبده الحامولي ويأتي بعده بليغ حمدي بما أحدثه من ثورة في عالم الموسيقي والغناء هو الآخر .

محمد الموجي
محمد الموجي

اليوم 1 يوليو تمر ذكري رحيل الموسيقار الكبير محمد الموجي الذي رحل عام 1995 تاركا تراثاً قيماً من الألحان العربية الأصيلة والمجددة في نفس الوقت وخلال مسيرته وخلال رحلته الفنية تعامل الموجي مع كبار نجوم الطرب وصنع لهم ألحانا عبقرية حققت لهم المجد والشهرة ومنهم بكل تأكيد عبد الحليم حافظ صديقه ورفيق دربه الفني الذي قدمه الموجي في أول اغانيه " صافيني مرة " والتي كانت سببا في شهرة ونجومية العندليب .

محمد الموجي وكوكب الشرق والزعيم جمال عبد الناصر
محمد الموجي وكوكب الشرق والزعيم جمال عبد الناصر

قدم الموجي ألحانه لكل نجوم الغناء العربي وتعامل مع أجيال متتالية منهم فقدم لفايزة أحمد أهم واشهر اغانيها " أنا قلبي ليك ميال " و" ياما القمر علي الباب " و" بيت العز" و " حيران " و" تمر حنة " و" يا الاسمراني " وجميعها علامات غنائية في مشوار فايزة أحمد .

الموجي كان دائما يقدم لكل مطرب ما يناسب طبقته الصوتية وما يليق عليه وكانت ألحانه دائما بها رشاقة وتدخل القلوب وتمس المشاعر فمثلا حينما قدم لوردة ألحانا كانت مختلفة تمام عن تجربتها مع بليغ حمدي ومن أهم ما قدمه لها أغنيتها الشهيرة والجميلة " اكدب عليك " التي مازالت تغني من مطربين كثيرين هذه الأيام وتحقق نجاحا فألحانه جميعا كانت عابرة للعصور .

تعامل أيضا الموجي مع شادية وقدم لها روائع الالحان والاغاني الخفيفة التي تدل علي أنه كان سابقا لعصره ومنها مثلا " شباكنا ستايره حرير " و" غاب القمر يا ابن عمي " و" اصالحك بإيه " و" قالي الوداع " وغيرها من الروائع الخالدة .

تعامل محمد الموجي أيضا مع عزيزة جلال في رائعتها " هو الحب لعبة " ومع عفاف راضي في " يهديك يرضيك " وقدم لصباح " الدوامة " و" الحلو ليه تقلان اوي " و" زي العسل " وتعامل مع أجيال كثيرة منها ميادة الحناوي ونجاة الصغيرة في رائعتها " عيون القلب " كما قدم أغنية شهيرة لمحد قنديل وهي " منديل الحلو " واستمر في تقديم أجيال مختلفة فقد لعلي الحجار أغاني مسلسل " عمر بن عبد العزيز " وقدم لسميرة سعيد عددا آخر من الالحان منها اغنيتها " شط البحر " و" انا ليك " كما تعامل مع المطرب السعودي طلال مداح وقدم له " ضايع في المحبة " و" لي طلب " .

الموجي والعندليب من اشهر الثنائيات في تاريخ الغناء العربي وقدما معا ما يقارب من 54 أغنية عاطفية ووطنية ودينية ويكفي أن الموجي قدم للعندليب أول اغنيه وآخرها فقد لحّن قصيدتين من تأليف نزار قباني هما "رسالة من تحت الماء"، و"قارئة الفنجان" (والأخيرة تعتبر من أجمل ما غنى عبد الحليم، وهي آخر ما غنى).

ويذكر ان الموجي حين طلبته أم كلثوم لزيارتها في بيتها كان القصبچي حاضراً، قال له: أنت القصبچي الجديد، ولم يُعرف عن القصبچي المجاملة أبداً وقال عنه محمد عبد الوهاب : هذا الملحن يتمتع برأس مليء بالموسيقى بحيث لا أكاد أعرف من أين تأتيه هذه الجمل الرائعة التكوين ، كما اعتبره صانع النجوم وقال عند عبد الوهاب أيضا :  موسيقاه فيها ثراء فني كبير وفيها جديد يُثري مكتبتنا الموسيقية العربية ثراءً كبيراً عظيماً.

أما كوكب الشرق فوصفته بأنه نهر لا يجف ولا يتوقف مليء بالموسيقى الجديدة الشرقية المتطورة وغنت له أم كلثوم عدة أعمال منها للصبر حدود، أسأل روحك، الرضا والنور،حانة الأقدار،نشيد الجلاء وغيرها من الأعمال التي وضعته في مصاف قمم الملحنين.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة