خالد صلاح

صحيفة: شعبية حزب أردوغان ستشهد انهيارا مخيفا حال انعقاد انتخابات مبكرة

الجمعة، 10 يوليه 2020 02:36 ص
صحيفة: شعبية حزب أردوغان ستشهد انهيارا مخيفا حال انعقاد انتخابات مبكرة أردوغان
كتب محمد جمال

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال موقع صحيفة "زمان التركية" إن نتائج استطلاع رأى توقعت تراجعا حادا في الأصوات المحتمل أن يحصل عليها حزب العدالة والتنمية الحاكم في حال عقدت انتخابات مبكرة في البلاد، وقالت الصحيفة إن مؤسسة "GENAR" لاستطلاعات الرأي والدراسات المجتمعية معروف عنها أنها تصدر أرقاما مرتفعة لنسبة تأييد حزب العدالة والتنمية، إلا أن هذه المرة صرح رئيس المؤسسة إحسان أكتاش أن الفترة المقبلة ستشهد تراجعا عنيفا لأصوات حزب العدالة والتنمية.

وأوضح أكتاش بحسب" روسيا اليوم" أنه في الوقت الذي ستتراجع فيه أصوات حزب العدالة والتنمية بنسبة عنيفة، ستصعد أصوات حزب الشعب الجمهوري المعارض إلى أكثر من 30%، وأشار إلى أن حزب الشعب الجمهوري حقق نجاحات مهمة في الاستحقاقات الانتخابية الأخيرة، وأنه من المتوقع ارتفاع نسبة المصوتين له في الفترة المقبلة إلى أكثر من 30%.

وأضاف في تصريحات نقلها الموقع التركي: "تشكّل معتقد لدى المعارضة والمثقفين المبتعدين عن الحزب الحاكم، فيما بعد الانتخابات المحلية الأخيرة، أن حزب الشعب الجمهوري حقق نجاحات مهمة في الانتخابات وستنعكس هذه النجاحات على الانتخابات العامة أيضا"، مشيرا إلى أن أصوات حزب الشعب الجمهوري سترتفع لأكثر من 30%، أما حزب العدالة والتنمية سيتعرض لتراجع عنيف في الأصوات.

وكانت مؤسسة "MetroPOLL" للدراسات قد أجرت مقارنة بين استطلاعات رأي حول تأييد حزب العدالة والتنمية، ففي شهر فبراير الماضي كانت نسبة تأييد العدالة والتنمية فيه 33.9%، بينما تراجعت في شهر مارس الماضي إلى 33.7%، ثم إلى 32.8% خلال شهر أبريل، ثم إلى 30.7% في شهر مايو، ثم إلى 30.3% في شهر يونيو المنصرم.

كما تراجعت أصوات حزب الحركة القومية المتحالف مع أردوغان من 7.3% خلال شهر مايو الماضي إلى 6.2% في شهر يونيو.

أما حزب المعارضة الرئيسي حزب الشعب الجمهوري، فقد كانت أصواته في شهر مارس 17.7%، بينما ارتفعت في شهر أبريل إلى 19.0%، ثم إلى 21.7% خلال شهر مايو، حتى وصلت إلى 24% خلال شهر يونيو.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة