خالد صلاح

لايف.. شاهد ضحية التعذيب فى مزارع العنب بالبحيرة يتحدث لأول مرة

الجمعة، 10 يوليه 2020 04:23 م
لايف.. شاهد ضحية التعذيب فى مزارع العنب بالبحيرة يتحدث لأول مرة ضحية فيديو التعذيب في مزارع العنب بالبحيرة
البحيرة - ناصر جودة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

التقى "اليوم السابع" فى لايف جديد مع ضحية التعذيب القاسية بمركز حوش عيسيى بالبحيرة، مع الشاب محمود سعد عطا الله، حيث تم تجريده من ملابسه وتعليقه على عامود إنارة وتعذيب فى غيط العنب بالقرية، والذى قال إنه فى 2016 تقدم لخطبة فتاة فى مركز حوش عيسي، وحدث خلاف بينه وبينهم ولم يحدث نصيب، وفى 2020 كان يعمل بالمنطقة باليومية بائع خضار وأحد الأهالى وقف أمامه بسيارة وبداخلها مجموعة من الرجال.

ويضيف الشاب محمود سعد عطا الله، أنه تعرض للضرب وتم سحبه إلى نقطة الدلنجات بمنطقة الحسينى، وتم ربطه فى السيارة على طريق المزارع بمسافة 15 كيلو تقريباً، وذلك منذ التاسعة ليلاً، وقاموا بتجريدة من ملابسه وربطه بعمود إنارة بالقرية، قائلاً "أنا اتبهدلت واتهانت وده غل منهم، وانا قدام النيابة اعترفت اعتراف تفصيلى باللى حصل معايا، واتقبض على 8 منهم، وانا مش عاوز اكتر من حقى بس".

وأكد ضحية التعذيب بالبحيرة، أن كل شباب وأهالى القرية تجمعوا عليه وضربوه وهو عار تماماً من ملابسه، حيث إن كل ذلك لكونه كان على خلاف مع عائلة فتاة بالقرية، مشدداً على أنه لم يقم بعمل أي شيئ يعرضه لهذا التعذيب من أهالى القرية، وهدده بإيصالات أمانة وتم ربطه فى شجرة آخرى ثم مزرعة عنب بالقرية وجميعهم يحملون الأسلحة النارية، حيث أن تحريات المباحث لم تثبت أية مخالفة قام بها بالقرية خلال الفترة الاخيرة.

وكانت قد شهدت قرية محمد رفعت التابعة لمركز حوش عيسى بالبحيرة، واقعة غريبة حيث تجرد عدد من الأهالي من الرحمة والإنسانية وقاموا بتعذيب عامل زراعى وتقيده بعامود كهرباء عاريا تماما وسط القرية، وذلك تأديبا له لاتهامهم له بسرقة إحدى مزارع العنب، وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع مصورة لعمليات التعذيب البشعة للشاب الذى يبلغ من العمر 28 عاما ويعمل عاملا باليومية، وتضمنت مقاطع الفيديو قيام المتورطين فى الواقعة بتجريد المجنى عليه من ملابسه ليصبح عاريا تماما ليتم تقييده من يده وقدمه وتعليقه اعلي عامود كهرباء وسط صرخاته وتوسلاته المدوية للمطالبة بإنقاذه ومنع تعذيبه .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة