خالد صلاح

بدر حامد: أياكس وباريس سان جيرمان طلبا التعاقد مع إبراهيم يوسف

السبت، 11 يوليه 2020 11:48 م
بدر حامد: أياكس وباريس سان جيرمان طلبا التعاقد مع إبراهيم يوسف ابراهيم يوسف
كتب حاتم رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف بدر حامد لاعب الزمالك السابق، عن أن الغزال إبراهيم يوسف نجم القلعة البيضاء البيضاء الراحل تلقى عرضين للانضمام إلى أياكس الهولندى وباريس سان جيرمان الفرنسى أثناء تألقه وتوهجه فى الملاعب، وكان الغزال يرغب فى خوض التجربة، ولكن مسئولو الزمالك اجتمعوا بالغزال وقالوا له "أنت الزمالك يا إبراهيم"، وعلى الفوز أغلق الغزال الملف واستمر مع الفريق.

وقال بدر حامد فى تصريحات لبرنامج زملكاوى على قناة الزمالك، إن إبراهيم يوسف كان مثالاً يحتذى به فى الالتزام والأخلاق الرياضية ، وتقلد العديد من المناصب سواء فى الزمالك أو منتخب مصر أو فى عمله كضابط شرطة حتى وصل إلى رتبة لواء.

وتمر اليوم السبت الذكرى السابعة لوفاة إبراهيم يوسف نجم الزمالك ومنتخب مصر الأسبق، الذى رحل عن دنيانا يوم 11 يوليو 2013، إثر أزمة قلبية كتبت المشهد الأخير فى رحلته مع الحياة، ويملك الراحل تاريخاً مرصعاً بالإنجازات والبطولات مع القلعة البيضاء خاصة الكرة المصرية عامة حتى لقب بـ"الغزال"، وهو من مواليد حى إمبابة بمحافظة الجيزة فى الأول من يناير عام 1959، ويعتبر الغزال أفضل من شغل مركز قلب الدفاع وبالتحديد مركز الليبرو فى الكرة المصرية.

فاز بالعديد من الألقاب مع نادى الزمالك، حيث تُوج بلقب الدورى ثلاث مرات أعوام 1983 و1984 و1988، كما فاز بلقب كأس مصر عامى 1979 و1988 وفاز بلقب دورى أبطال أفريقيا "النسخة القديمة" مرتين عامى 1984 و1986، وكأس الأفروآسيوية مرة واحدة عام 1988.

أما على الصعيد الدولى فقد فاز إبراهيم يوسف بكأس الأمم الأفريقية مع المنتخب الوطنى تحت قيادة الكابتن محمود الجوهرى عام 1986، وفاز بالميدالية البرونزية فى دورة حوض النيل عام 1983.

وعن الألقاب الفردية فقد فاز الغزال بلقب أفضل ليبرو فى كأس الأمم الأفريقية عام 1984، وفاز بلقب أفضل لاعب مصرى أكثر من مرة، وفز بلقب ثانى أفضل لاعب أفريقى تبعا لتصنيف مجلة فرانس فوتبول عام 1984 وفاز بلقب ثالث أفضل لاعب تبعا لنفس المجلة عام 1985.

وكان الغزال عضو فى جهاز الشرطة وتدرج فى الرتب حتى وصل إلى رتبة اللواء، بالإضافة إلى أنه درب فريق نادى الزمالك تحت سن 17 سنة .

فى أول أيام شهر رمضان الكريم بعد تناول الإفطار مع أسرته، ذهب إلى المسجد من أجل صلاة العشاء والتراويح وعاد ليجلس مع أسرته ولكن اشتد عليه التعب، ليصاب بأزمة قلبية، وهى الأخيرة التى تعرض لها، حيث وافته المنية ورحل عن دنيانا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة