خالد صلاح

إسبانيا تعقد أول انتخابات خلال كورونا بالباسك واستبعاد 500 شخص بسبب الإصابة

الأحد، 12 يوليه 2020 12:15 م
إسبانيا تعقد أول انتخابات خلال كورونا بالباسك واستبعاد 500 شخص بسبب الإصابة انتخابات إقليم الباسك وجاليسيا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تعقد إسبانيا اليوم 12 يوليو أول انتخابات خلال أزمة فيروس كورونا، وذلك بإقليم الباسك وجاليسيا، والتى كانت مقررة فى أبريل الماضى.

وأشارت صحيفة "الباييس" الإسبانية إلى أن جميع الأحزاب السياسية تقاتل من أجل الحصول على الدعم فى صناديق الاقتراع، فصمم الاشتراكيون، فى كل من جاليسيا وإقليم الباسك، حملات انتخابية تستند إلى الترويج عبر الشبكات الاجتماعية والانترنت، مع تجمعات لا تزيد عن 500 شخص يتم فيها الالتزام بجميع تدابير الحماية والسلامة من المسافات الآمنة وارتداء الكمامات.

وأوضحت الصحيفة أنه أيضا حدثت العديد من المسيرات الانتخابية، فأصبحت بدون عناق أو قبلات، وعدم لمس أى مرشح، وبدون أى منشورات إنتخابية، والاجتماعات تعقد فى الهواء، وذلك لعدم نشر عدوى كورونا مجددا فى البلاد.

لهذا السبب، أجبرت الحكومة على أن تكون الملصقات الإرشادية والعلامات الموجودة على الأرض بدخول وخروج مراكز الاقتراع، حيث سيكون من الضرورى البقاء بأقل قدر ممكن مع احترام الأعداد المتاحة والحفاظ على المسافة دائمًا، بالإضافة إلى ذلك، أوصت بإجراء التصويت المعد من المنزل، من خلال إجراءات احترازية لن تحتوى الكبائن على ستائر، مع ضمان السرية، فى حالة وجود قوائم الانتظار، ستكون للفئات الضعيفة الأولوية فى الإدلاء بالتصويت، مثل أولئك الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا أو النساء الحوامل، أيضا وضع الكمامة إجباريًا.

وقام حزب الشعب، بتكثيف موقفه فى الشوارع الباسكية وقام بتوزيع أقنعة وكحول مائى لأولئك الذين يحضرون مسيراته وحملته الانتخابية، وكان من أبرز الأحزاب التى حافظت بشكل دقيق على اتباع التعليمات اللازمة للحفاظ على الصحة وعدم نشر كورونا.

وأشارت صحيفة "لابانجورديا" الإسبانية إلى أن قرار السلطات الإسبانية باستبعاد الأشخاص المصابين بفيروس كورونا من المشاركة فى الانتخابات المحلية فى إقليم الباسك وجاليسيا تسبب فى غضب واسع النطاق.

ووصفت وسائل الإعلام والخبراء الخطوة بأنها غير دستورية، إذ أن القرار يؤثر على نحو 500 شخص جرى إخطارهم بخطاب من السلطات بعد انقضاء المهلة النهائية للتصويت البريدي.

ولا يشمل القرار هؤلاء المصابين بفيروس كورونا الموجودين فى الحجر الصحى فحسب، ولكن أيضًا المسجلين على أنهم مصابون ولكن بدون أعراض، وكذلك هؤلاء الذين لديهم أعراض كورونا وخضعوا لاختبار "بى سى أر" وينتظرون النتائج.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة