خالد صلاح

وزيرة التضامن: إنشاء مركز الخدمات فى حى الاسمرات بتكلفة 76 مليون جنيه

الأحد، 12 يوليه 2020 06:51 م
وزيرة التضامن: إنشاء مركز الخدمات فى حى الاسمرات بتكلفة 76 مليون جنيه نيڤين القباج وزير التضامن الاجتماعي
كتب مدحت وهبة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

عرضت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعى تدخلات الوزارة فى حى الأسمرات بمشروعاته الثلاثة 1 و2 و3، لافتة إلى إن مركز الخدمات المتكاملة بلغت تكلفة إنشائه 76 مليون جنيه، ويقام على مساحة 6000 متر مربع، وتبرعت وزارة الأوقاف بجزء من تأثيث وتجهيز المبنى، ويحتوى على 3 أدوار، مضيفة أن الوزارة أضافت له فرعا لبنك ناصر الاجتماعى ومكتب للتأمينات بعد أن وجدت أن منطقتى الأسمرات والمقطم خاليتان من فروع للتأمينات وبنك ناصر.

وأضافت خلال كلمتها فى حفل الافتتاحات الرئاسية بحى الأسمرات اليوم أن المركز يحتوى على معرض الأسر المنتجة ومركز لتنمية مهارات الطفل وأنشطة للأطفال ذوى الإعاقة ومركز تخاطب ومركز علاج طبيعى وورش تدريب حرفية وخدمات للمرأة ومركز مودة للاستشارات الأسرية ومركز دعم نفسى وتصالح أسرى ومكان لاستضافة النساء والأطفال ضحايا العنف وورش حرفية ومركز حاسب آلى لتدريب الشباب، وحضانة دامجة ومطعم وقاعة محو الأمية وقاعات تدريب ومكاتب خدمات إدارية وجراج يسع 40 سيارة، مضيفة أن الوزارة تخطط مستقبلا لوجود مراكز للكشف المبكر عن السرطان والمخدرات.

وقالت القباج إن تدخلات الوزارة جاءت طبقا لتوجيهات الرئيس بأهمية بناء الإنسان بصفته حجر الأساس والبؤرة المركزية لبناء الوطن وأن الاستثمار فى البشر هو واجب وإلزام للحفاظ على مكتسبات الفترة السابقة ولتعظيم للموارد التى ضم ضخها من أجل التنمية العمرانية، مضيفة أن الوزارة تهتم بتحسين خصائص السكان والتأهيل المجتمعى والسلوكى للقاطنين فى المناطق الجديدة وأن تطوير العشوائيات تقاطع مع أكثر من هدف وأهمهم خطة التنمية المستدامة 2030 والأهداف الأممية وبرنامج الحكومة وجميعهم دعوا لتحسين حياة المواطن وتحويل العشوائيات لمناطق جديدة.

وأضافت القباج أن الوزارة درست فى البداية الخصائص العامة لسكان الأسمرات ودرست الفجوات القائمة قبل تنفيذ أى تدخلات؛ حيث أجرى المركز القومى للبحوث الاجتماعية -التابع للوزارة- دراسة بحثية وميدانية على 1500 أسرة وأظهرت أن نسبة الأمية 33%،وأن 65% من العمالة هى غير منتظمة ويجب علينا رسملة هذه العمالة وتسجيلها فى التأمينات الاجتماعية، و17.3% يستفيدون من المعاشات التأمينية وهى نسبة ليست كافية، و14.5% أمراض مزمنة وإعاقات، كما أظهرت الدراسة احتياج الأسر لتنظيم الاسرة حيث بلغت نسبة الأسر التى يزيد عددها على ٤ أفراد 47.7% و13.6% من الأسر تعولها امرأة.

وأضاف أن نسبة الأمراض المزمنة والإعاقات تعكس وجوب الاهتمام بالجانب الصحى والبيئى وهو تعمل عليه الوزارة بالشراكة مع وزارات الصحة والسكان والشباب الرياضة والتعليم.

وأكدت القباج أن "خارطة طريق" الاستثمار فى البشر فى هذه المناطق تبدأ بإنشاء المدن العمرانية وتجهيز الوحدات السكانية وهو ما قامت به الحكومة بالوجه الأمثل، ثم التوعية والتغيير السلوكى والمجتمعى، مرورا بالحد من الزيادة السكانية التى تاكل ثمار التنمية، وإتاحة خدمات حماية وتأهيل وتمكين للمجتمعات المحلية، وتوفير خدمات الصحة والتعليم، وهو ما تستكمله الوزارة بافتتاح مركز الخدمات المتكاملة والذى يشمل عدد كبيرا من التدخلات للوزارة تشمل خدمات للمرأة والأطفال التمكين الاقتصادى والتكوين المهنى.

وفسرت وزيرة التضامن الاجتماعى تدخلات الوزارة فى بكل محور؛ فقالت إن الوزارة وفرت التنمية العمرانية الشاملة والآمنة بتجهيز كافة الوحدات بالتعاون مع الشركاء فجهزت وأثثت 14 ألف و111 وحدة سكنية؛ انتهت من تجهيز 85% منها وتنتهى تماما من التجهيز فى سبتمبر المقبل، ووفر صندوق تحيا مصر 45 % من التكلفة الإجمالية والباقى بالتعاون مع وزارة الاوقاف وجمعيات مصر الخير والأورمان وبيت الزكاة وبنك فيصل الإسلامى وبنك ناصر الاجتماعى.

وفى محور التوعية؛ قالت القباج إن الوزارة تؤمن التوعية تبدأ من الطفولة؛ حيث أنشأت الوزارة 15 حضانة بالأسمرات وتخطط للوصول إلى 50 حضانة فى الأسمرات 1 و2 و3، مضيفة أن الوزارة تعمل على توعية السكان من خلال برنامج قيم وحياة وهو برنامج يرسخ قيم أساسية أهمها الصدق والامانة والاحترام، وبرنامج وعى ويحتوى على 12 رسالة وهم حزمة من البرامج المتكاملة تركز على الصحة التعليم ووقف العنف ضد العنف والاطفال والنساء غيرها.

وأشارت القباج إلى أن الوزارة تعمل من خلال برنامجها فرصة على تدريب وتأهيل الشباب من للتشغيل، كما تعمل الوزارة على إنشاء معرض دائم لحرف ومنتجات تخدم منطقة الأسمرات.

وأشارت القباج إلى أن الوزارة تعمل على الحد من الزيادة السكانية من خلال العمل مع وزارة الصحة والسكان للتوعية وإتاحة خدمات تنظيم الأسرة وخدمات طرق الأبواب.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة