خالد صلاح

هل ينجح فايلر مع الأهلي في كسر عقدة الأجانب مع دوري أبطال أفريقيا بعد 12 عاما ؟

الإثنين، 13 يوليه 2020 05:00 ص
هل ينجح فايلر مع الأهلي في كسر عقدة الأجانب مع دوري أبطال أفريقيا بعد 12 عاما ؟ فايلر
كتب رامى ناجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
أعلن الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "كاف" استكمال باقي مباريات نصف النهائي ونهائي دوري أبطال أفريقيا موسم 2019- 2020، بعد توقف النشاط بسبب تفشي وباء كورونا، وبدأت الأندية الأربعة المتنافسة بدور نصف النهائى استعداداتها لخوض المنافسات الحاسمة التى ينتظر أن تشهد الكثير من الحماسية والندية من قبل الجميع رغبة منهم فى التتويج باللقب القارى للموسم الحالي، وهو ما يمنح المواجهات القليلة المتبقية أهمية قصوى، خاصة أنها ستكون استثنائية بعد وصول الاتحاد الأفريقى لكرة القدم "كاف" إلى قرار يقضى بإقامة المباراة بنظام الدور الفاصل وإلغاء مباراتى الذهاب والإياب بسبب تفشى فيروس كورونا فى جميع أنحاء العالم.
 
 ويلتقى الأهلى نظيره الوداد بينما سيواجه الزمالك ضد الرجاء البيضاء فى ديربى مصرى مغربى بأبطال أفريقيا البطولة التى ينتظر عشاق القطبين حصد أى منهما اللقب لتأكيد جدارة الكرة المصرية بالشكل التى يتوقعه الجميع.

ويأمل المارد الأحمر فى تعويض الإخفاقات التى شهدتها نتائج الفريق فى النسخ الماضية وضياع أكثر من فرصة لتحقيق اللقب ، و تتمني جماهير النادي الأهلي أن يحقق الفريق اللقب القاري التاسع له في دوري أبطال أفريقيا.

هل ينجح السويسري رينيه فايلر المدير الفني للفريق  لكسر عقدة التاسعة ويتوج الأهلي بلقب دوري أبطال أفريقيا، ويصبح أول مدرب أجنبي يحقق اللقب مع الفريق منذ عام 2008 مع البرتغالي مانويل جوزيه .
 
 
و كان البرتغالي مانويل جوزيه هو آخر مدرب توج بالبطولة القارية موسم 2008، على حساب القطن الكاميروني، بعدها توج الأهلي بالبطولة مع الثنائي الوطني حسام البدري 2012 و محمد يوسف 2014، قبل أن يخسر حسام البدري اللقب في 2017 أمام الوداد، بعدها قام بتدريب الفريق أكثر من مدرب أجنبي فشلوا في التتويج باللقب، البداية كان مع الاسباني خوان كارلوس جاريدو الذي قاد الأهلي لقب الكونفدرالية للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ الأندية المصرية.
 
ثم تولى بعده البرتغالي جوزيه بيسيرو إلا أنه لم يستكمل مشواره مع الفريق، ثم الهولندي مارتن يول الذي قرر الرحيل بعد التتويج بالدوري الممتاز، ثم الفرنسي باتريس كارتيرون الذي فشل في المباراة النهائية عام 2018 بالخسارة أمام الترجي التونسي في لقاء الإياب بثلاثية نظيفة، و أخيراً الاورجواني مارتن لاسارتي الذي ألحق بالأهلي أكبر خسارة في تاريخ مشاركاته القارية أمام صن داونز الجنوب افريقي بخماسية نظيفة.
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة