خالد صلاح

كيف يمكن للحيوانات حماية نفسها من الأمراض بدون لقاحات فيما عرف بـ "المناعة السلوكية" .. التباعد الاجتماعى وسيلة البقاء على قيد الحياة .. والحيوان المصاب يطلق مواد كيميائية في البول كإشارة خطر على القطيع

الثلاثاء، 14 يوليه 2020 06:00 م
 كيف يمكن للحيوانات حماية نفسها من الأمراض بدون لقاحات فيما عرف بـ "المناعة السلوكية" .. التباعد الاجتماعى وسيلة البقاء على قيد الحياة .. والحيوان المصاب يطلق مواد كيميائية في البول كإشارة خطر على القطيع الحيوانات والتباعد الاجتماعى
كتبت إيناس البنا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
 
المناعة السلوكية عند انتشار الأمراض تعنى حماية نفسك فى وقت عدم وجود علاج أو لقاح لمرض ما، ولا تقتصر فقط على البشر، ولكنها تمتد أيضا إلى الحيوانات لحماية نفسها من الإنقراض.
 
وأصبح التباعد الاجتماعي الآن الوسيلة الوحيدة لالتقاط عدوى كورونا بين البشر، وعلى الرغم من مدى شعورنا غير الطبيعي، فإن الابتعاد الاجتماعي جزء كبيرمن العالم الطبيعي ليس للإنسان فقط. 
 
الحيوانات أيضا تتبع وسيلة التباعد الاجتماعى، مثل القرود والأسماك والحشرات والطيور، وتنأى بنفسها عن العضو المريض من أنواعها، وذلك وفقا لتقرير  مجلة  ساينس" الأمريكية.
 
الحيوانات والتباعد الاجتماعى
الحيوانات والتباعد الاجتماعى

التباعد الاجتماعى بين الحيوانات

 

هذا النوع من السلوك شائع لأنه يساعد الحيوانات الاجتماعية على البقاء على قيد الحياة، على الرغم من أن العيش في مجموعات يجعل من السهل على الحيوانات التقاط الفريسة، والبقاء دافئًا وتجنب الحيوانات المفترسة ، إلا أنه يؤدي أيضًا إلى تفشي الأمراض المعدية.
 
ولكن تطورالسلوك يساعد الحيوانات على تجنب العدوى، فالحيوانات التي تكون المسافة الاجتماعية بعيدة أثناء تفشي المرض هي الأكثر احتمالية للبقاء على قيد الحياة. وهذا بدوره، يزيد من فرصهم في إنتاج نسل يمارس أيضًا التباعد الاجتماعي عند مواجهة المرض، وهذه الإجراءات هي ما يسميه علماء البيئة مثلنا "المناعة السلوكية"، ولا يحتوي عالم الحيوانات البرية على لقاحات، ولكن يمكنها الوقاية من المرض من خلال طريقة عيشها وتصرفها.
 
 
وتعلم الباحثون أن الابتعاد التام هو مجرد نهج واحد تتخذه الحيوانات، حيث تبقى بعض الأنواع الاجتماعية معًا عندما يصاب الأعضاء ولكنهم يغيرون بعض تفاعلات العناية ، على سبيل المثال ، أنواع من  النمل ، تحد من اللقاءات بين الأفراد الذين يلعبون أدوارًا معينة في المستعمرة ، لتقليل خطر الإصابة.
 
التباعد الاجتماعى فى الحيوانات
التباعد الاجتماعى فى الحيوانات

الاستاكوزا المصابة تعزل نفسها بعيدا عن الأخرين

 

اكشتف العلماء قدرة الاستاكوزا على تجنب زملائها المرض من خلال عزل نفسها ، في مواجهة فيروس Panulirus argus virus ، الذي يقتل أكثر من نصف الأنواع اليافعة الذي يصيبه، حيث تعتبر من الحيوانات التي يتم التقاطها بسهولة للفيروس لأن الحيوانات اجتماعية جدًا 
 
لاحظ الباحث دون بهرنجر من جامعة فلوريدا وزملاؤه،  أن بعض الأنواع  الصغير من الاستاكوزا يبقوا منفردين وحدهم ، على الرغم من أنها تركتهم عرضة للخطر، ووجد الباحثون أن معظم هذه الأنواع الوحيدة مصابة بالفيروس المعدي.
 
وفي مقال نشرته مجلة Nature عام 2006 ، أفاد العلماء أنه عندما كان المرض غائبًا ، فضلت الأنواع السليمة كونها اجتماعيًة أن تبعد عن الأنواع المصابة بالفيروسات .

اختبار الشم يكشف الأنواع المصابة  

وفي دراسة متابعة نشرت في عام 2013 أكتشف العلماء أن الاستاكوزا الصحية  تكتشف المصابين بالمرض باستخدام اختبار شم، بعد أن اتضح أن المصاب يحتوي على مواد كيميائية في البول تعمل كإشارة خطر على زملائه في المجموعة.
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة