خالد صلاح

مسابقات ملكات الجمال فى أمريكا اللاتينية تواجه تحديات الإلغاء.. أزمة كورونا الصحية والاقتصادية أهم الأسباب.. ونواب يطالبون بوقفها وإلغاء تمويلها.. فنزويلا تتحدى الوباء وترشح ملكة الجمال فى سبتمبر

الثلاثاء، 14 يوليه 2020 12:00 ص
مسابقات ملكات الجمال فى أمريكا اللاتينية تواجه تحديات الإلغاء.. أزمة كورونا الصحية والاقتصادية أهم الأسباب.. ونواب يطالبون بوقفها وإلغاء تمويلها.. فنزويلا تتحدى الوباء وترشح ملكة الجمال فى سبتمبر مسابقة ملكة جمال فنزويلا 2019
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تواجه مسابقات الجمال فى أمريكا اللاتينية تحديات كبيرة فى ظل أزمة كورونا ، وتهديدات بالالغاء لتوفير الأموال التى تتكلفها الدول فى تلك المسابقات، خاصة بعد الازمة الاقتصادية الكبيرة التى تضرب القارة اللاتينية، ولكن ليس كورونا فقط هو التهديد الوحيد إنما "العنف الرمزى" ضد المرأة، أى الاستغلال السيئ لملكات الجمال بسبب "أجسادهن" وتعرضهن للإهانة أو التحرش والاغتصاب.

ويسعى أعضاء الكونجرس فى المكسيك لحظر مسابقات الجمال فى البلاد،  بعد أن لاحظت لجنة المساواة بين الجنسين أن "العنف الرمزى" وترسيخ مفهوم إعادة الإيذاء، والذى يتمثل فى مسابقات الجمال ، استنادا إلى التمثيلات الثقافية واللغة والفن والمسرح والسينما والتليفزيون والنكات، حيث يتم النظر الى ملكة الجمال على أنها مجرد "جسد" فقط ولا يتم النظر الى العديد من الصفات الأخرى من الذكاء او الاجتهاد والعمل، وفقا لصحيفة "انيمال بوليتيكو" المكسيكية.

فقال أعضاء الكونجرس فى المكسيك إن "نحن نعتبر أن مسابقات الجمال هى "إحداث"، فهى تعرض المرأة من خلال الأنماط الاجتماعية والثقافية للإهانة، أو التعرض بالحكم عليها من خلال "مفهوم الجسد" وإنها تحد كبير من التطور الشخصية للمشاركين، وهو ما يجعلها تتعرض لما يسمى العنف الرمزى.

وهذا ما اتضح بشكل كبير عندما قامت عارضة الأزياء المكسيكية آنا جابيريلا مولينا التى ولدت بلا زراعين بتحدى المفاهيم التقليدية لجاذبية الجسم ورشحت نفسها فى مسابقة ملكات الجمال فى مسط رأسها فى فيراكروز، والتى قالت إنها ترغب فى أن تكون قدوة للآخرين"، إلا أنها تعرضت للعديد من الانتقادات لأن جسدها غير لائق لأن تكون ملكة جمال.

ومن ناحية أخرى، فقد طالبت عدد من المؤسسات المكسيكية أيضا، بعدم تخصيص الموراد العامة والدعم الاقتصادى لتلك المسابقات ، خاصة وأن البلاد تتكبد المزيد من الخسائر بسبب أزمة كورونا ، والأزمة الاقتصادية التى نشأت عن الفيروس، فضلا عن ارتفاع نسبة البطالة.

وتعتبر فنزويلا، الدولة الوحيدة فى أمريكا اللاتينية التى تتحدى الوباء، وتعلن عن اقامة مسابقة ملكة الجمال فى البلاد فى 24 سبتمبر 2020، ليتم اختيار خليفة ملكة الجمال ثاليا أولفينو، ملكة جمال فنزويلا 2019 فى برنامج خاص لمدة ساعتين والذى سيشمل مشاركة 22 مرشحة.

وقالت قناة "تيلى سور" الفنزويلية إن الاستعداد لمسابقة ملكة جمال فنزويلا 2020 تواجه صعوبات كثيرة بسبب ازمة كورونا، فكانت عملية اختيار 22 مرشحة والتدريب عملية شاقة.

وقالت الجهات المسئولة إنه سيتم تنفيذ معايير السلامة والنظافة الأكثر صرامة لضمان صحة أولئك الذين يتحملون هذه المسئولية، من المرشحات واللجنة والعامليين التقنيين وافراد الأسر ، كما سيتم نشر عدد من شاشات العرض لمنع التكدس والازدحام واحترام التباعد والمسافات الآمنة خلال المسابقة.

وتعتبر فنزويلا هى الدولة التى تستضيف مسابقة ملكة جمال الكون 2020، والتى تم تأجيلها من 25 أكتوبر فى كاراكاس إلى ديسمبر وذلك بسبب فيروس كورونا، من أجل حماية المرشحات والعاملين.

وكانت أعلنت ملكة جمال الكون السابقة ، دنيس كينيوس ، أنه لن يتم مسابقات جمال الكون فى هذا العام ، وسيتم تأجيلها الى الربع الأول من عام 2021.

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة