خالد صلاح

اعرف محطات ارتبطت بمحاكمة المتهمين بخلية داعش إسكندرية.. بعد حجزها للحكم

الأربعاء، 15 يوليه 2020 12:00 ص
اعرف محطات ارتبطت بمحاكمة المتهمين بخلية داعش إسكندرية.. بعد حجزها للحكم المستشار محمد السعيد الشربينى
كتب إيهاب المهندس

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

اقتربت دائرة الإرهاب المنعقدة بمجمع محاكم طرة، الثلاثاء، برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى، من تسطير كلمة النهاية فى إعادة إجراءات محاكمة 3 متهمين فى القضية المعروفة بـ"داعش إسكندرية"، وتوجد محطات مرتبطة بالدعوى منها:

المحطة الأولى .. حكم الغيابى

فى 30 مارس حصل المتهمين على حكما غيابيا بالسجن المؤبد من محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار حسن فريد.

المحطة الثانية .. إعادة الإجراءات

فى 13 إبريل 2020، نظرت الدائرة 5 إرهاب برئاسة المستشار محمد السعيد الشربينى أولى جلسات إعادة محاكمة المتهمين وتلا ممثل النيابة أمر إحالة المتهمين.

المحطة الثالثة .. سماع الشهود

فى جلسة 8 يونيو استمعت المحكمة لأقوال الشهود، واستمعت المحكمة لطلبات الدفاع.

المحطة الرابعة .. مرافعة النيابة

فى 13 يوليو 2020، استمعت المحكمة لمرافعة النيابة العامة والتى طالبت بوقيع أقصى عقوبة على المتهمين، كما استمعت المحكمة لمرافعة دفاع المتهمين.

 

وكانت نيابة أمن الدولة العليا بإشراف المستشار خالد ضياء المحامى العام الأول للنيابة، باشرت التحقيقات فى القضية، فى ضوء ما تسلمته من تحريات أجراها قطاع الأمن الوطنى بوزارة الداخلية والذى تمكن من تحديد أعضاء التنظيم الإرهابى وأغراضه والقبض على عناصره، وذلك نفاذا للإذن الصادر بهذا الشأن من النيابة وقبل قيامهم باستهداف إحدى الكنائس بمنطقة العصافرة بمحافظة الإسكندرية والتى سبق رصدها بمعرفة عناصر التنظيم.

وكشفت التحقيقات التى باشرها فريق المحققين بنيابة أمن الدولة العليا الذى ترأسه المستشار محمد وجيه المحامى العام الأول بالنيابة من خلال اعترافات تفصيلية أدلى بها المتهمون وفحص كاميرات المراقبة والتقارير الفنية - عن تلقى الحركى (نور) القيادى بتنظيم داعش الإرهابى تكليفا من كوادر التنظيم بتأسيس جماعة إرهابية داخل مصر يعتنق أعضاؤها أفكار تنظيم (داعش) القائمة على تكفير الحاكم وأفراد القوات المسلحة والشرطة بزعم عدم تطبيق الشريعة الإسلامية واستباحة دمائهم ودماء المواطنين المسيحيين ودور عبادتهم واستحلال أموالهم وممتلكاتهم وتنفيذ عمليات عدائية ضدهم وضد المنشآت العامة والحيوية بغرض إسقاط الدولة والتأثير على مقوماتها الاقتصادية والاجتماعية والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعى.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة