خالد صلاح

الداخلية تضبط أدمن جروب "ثقة في الله نجاح" لتسريب الامتحانات

الأربعاء، 15 يوليه 2020 11:37 ص
الداخلية تضبط أدمن جروب "ثقة في الله نجاح" لتسريب الامتحانات حملات أمنية ـ أرشيفية
كتب محمود عبد الراضي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نجحت اجهزة الامن في ضبط ثلاثة أشخاص لقيامهم بالترويج لنشر أسئلة وإجابات إمتحانات الثانوية العامة عبر "فيس بوك- واتساب".

 
جاء ذلك إستمراراً لجهود أجهزة وزارة الداخلية لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما الجرائم المعلوماتية المستحدثة عبر شبكة "الإنترنت" والتى من بينها جرائم تسريب أسئلة وإجابات إمتحانات المدارس والجامعات أو ترويج الأجهزة والأدوات المستخدمة فى ذلك.
 تمكنت الإدارة العامة لتكنولوجيا المعلومات من رصد قيام المسئولة عن إدارة مجموعة مسماة (علمى علوم) بتطبيق المحادثات"واتس آب" بنشر أسئلة وإجابات إمتحانات الثانوية العامة لمادتى (الفيزياء - التاريخ).. وإستهدافها وضبطها بمحل إقامتها "بنى سويف" عقب تقنين الإجراءات بالتنسيق مع قطاعى (الأمن الوطنى - الأمن العام) ومديرية أمن بنى سويف.. وبحوزتها الهاتف المحمول المستخدم فى إرتكاب الواقعة.. وبمواجهتها إعترفت بإرتكاب الواقعة وقيامها بإدارة المجموعة بغرض مساعدة الطلاب على الغش أثناء تأدية الإمتحانات والإستفادة مقابل ذلك مادياً، وقيامها بمغادرة المجموعة وحذف تطبيق المُحادثات المُشار إليه عقب علمها بضبط القائمين على إدارة مجموعات مماثلة ممن تقوم بنشر أسئلة وإجابات إمتحانات الثانوية العامة.
وتم رصد الشخصان المسئولان عن إدارة مجموعتان تحملان ذات المسمى (ثقة فى الله نجاح) بتطبيق المحادثات "واتس آب"وقيامهما بنشر أسئلة وإجابات إمتحانات الثانوية العامة لمادتى (الكيمياء- الجغرافيا).. وإستهدافهما وضبطهما بمحل إقامة كلاً منهما بدائرة مركز صدفا بأسيوط عقب تقنين الإجراءات بالتنسيقمع قطاعى (الأمن الوطنى - الأمن العام) ومديرية أمن أسيوط.. وبحوزتهما الهاتفان المستخدمان فى إرتكاب الواقعه "بفحصهما تبين وجود أثار ودلائل عن إدارة المجموعتان المشار إليهما"..وبمواجهتهما إعترفا بإرتكاب الواقعة وقيامهما بإدارة المجموعتان بغرض مساعدة الطلاب على الغش أثناء تأدية الإمتحانات والإستفادة مقابل ذلك ماديا وتم إتخاذ الإجراءات القانونية.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة