خالد صلاح

المعارضة التركية تواصل فضح الديكتاتور العثمانى.. مام أوغلو: لن نسمح بخيانة إسطنبول من أجل الاستثمارات القطرية.. وزعيم المعارضة التركية لـ"أردوغان": كنت تعلم بمخطط انقلاب 2016.. وقيادى معارض: الرئيس يناقض نفسه

الأربعاء، 15 يوليه 2020 01:07 ص
المعارضة التركية تواصل فضح الديكتاتور العثمانى.. مام أوغلو: لن نسمح بخيانة إسطنبول من أجل الاستثمارات القطرية.. وزعيم المعارضة التركية لـ"أردوغان": كنت تعلم بمخطط انقلاب 2016.. وقيادى معارض: الرئيس يناقض نفسه
كتب أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

صعدت المعارضة التركية من فضحها للرئيس التركى رجب طيب أردوغان، وفي هذا السياق شن أكرم إمام أوغلو، رئيس بلدية إسطنبول، التابع للمعارضة التركية، هجوما على التعاون القائم بين تركيا وقطر، متابعا: لن نسمح بخيانة إسطنبول من أجل الاستثمارات القطرية.

وقال رئيس بلدية إسطنبول: لماذا تلك العجلة؟ لأجل من؟ وتخدم من؟ هل هناك عجلة في هذا الموضوع من مواطنينا في تركيا وشعب إسطنبول؟

وتابع رئيس بلدية إسطنبول، أن البطالة والاقتصاد أولوية لدى الشعب التركي، وأولوية لدى أهالي إسطنبول ولن نسمح بخيانة مدينة إسطنبول لصالح الاستثمارات القطرية.

بدوره أكد زعيم المعارضة التركية ورئيس حزب الشعب الجمهوري كمال كيليتشدار أوغلو، أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان كان يعلم بمخطط الانقلاب المزعوم في عام 2016.

وقال زعيم المعارضة التركية،: هناك شيء آخر، لماذا ذهب أردوغان واختبأ في مدينة مرماريس؟ لماذا اختبأ؟ كان مساعدوه بالفعل من أتباع جماعة جولن، كانوا يعلمون.

وتابع زعيم المعارضة التركية: لماذا ذهبتَ واختبأتَ بمرماريس؟، لماذا اختبأت؟، لأنك كنت تعلم أنه سيحدث انقلاب، كنت على علم بحدوث محاولة انقلاب، وذهبت إلى مرماريس بصرف النظر عما سيحدث، وهذا واضح جداً، لقد ذهب رئيس الجمهورية إلى مكان ما، وهل يختبئ من مواطنيه؟

فيما أكد إنجين أوزكوتش، نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركى المعارض، أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان يناقض نفسه ولا هدف له سوى البقاء في الحكم في تركيا.

وقال نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركى المعارض،: لقد رد رجب طيب أردوغان قبل عام على فتح آيا صوفيا للعبادة قائلًا: املأوا مسجد السلطان أحمد أولًا وبعد ذلك ننظر في هذا الأمر رافضًا هذا الاقتراح، ورد شخص على الذين اقترحوا أن يفكر في هذا الأمرقائلا: إنهم يريدون أن يوقعونا في الفخ لكننا لن نقع فيه، والذي قال هذا هو رجب طيب أردوغان ولكنه نسي كل هذا الكلام ويقول إنه خليفة المسلمين.

وتابع نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري التركى المعارض،: حسنًا من هو المتناقض الذي قال الرأيين؟ رجب طيب أردوغان، حسنًا.. هل رأينا نحن ذلك قبل ذلك؟ نعم كثيرًا، وبعدما قال: ما دمت أنا في الحكم لن يستطيع أحد أن يترك هذا القس طليقًا أبدً لكن لأن أمريكا أمرته بذلك تم تغييب العدالة والقضاء وخرج هذا القس من تركيا فرحًا، وذهب إلى أمريكا لذلك كل ما قاله أردوغان اليوم عديم القيمة مثلما أصبح كل ما قاله عديم القيمة، فهو ليس لديه أي هدف غير البقاء في الحكم لذلك أولًا نحن لم نشكل أي مانع تجاه تحويل آيا صوفيا لكن حينما نعترض تكون تصرفات ووقفات لا معنى لها ونكون قد جعلناها أداة سياسية ونحن نعلم نيتهم جيدًا لكنهم لا يستطيعون الصمت أبدًا لأن أي إنسان ينطق لسانه بما في قلبه ويفكر به عقله.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة