خالد صلاح

هل تمنح فصيلة الدم صاحبها صك الحماية من كورونا؟.. دراسة: حاملو فصيلة الدم "o" أقل عرضة للمضاعفات الخطيرة ولكنهم ليسوا محميين.. فصائل A وB تكون بروتينا يعرض للخطر.. باحثون:استخدام الفصيلة لتقييم المخاطر غير دقيق

الخميس، 16 يوليه 2020 03:05 م
هل تمنح فصيلة الدم صاحبها صك الحماية من كورونا؟.. دراسة: حاملو فصيلة الدم "o" أقل عرضة للمضاعفات الخطيرة ولكنهم ليسوا محميين.. فصائل A وB تكون بروتينا يعرض للخطر.. باحثون:استخدام الفصيلة لتقييم المخاطر غير دقيق الدم
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يحلم كل شخص على هذا الكوكب أن يكون لديه صك حماية من الأوبئة التي تغزو العالم، ومع انتشار وباء فيروس كورونا مع بدايات هذا العام ظهرت العديد من الدراسات التي تؤكد أن بعض الفئات في خطر من التقاط العدوى الإصابة بمضاعفات خطيرة وفئات أخرى تعد في حماية ومأمن، ولكن فيروس كورونا مازال يحير العلماء ويثبت لهم أن لا أحد في مأمن أو حاصل على صك الحماية من الإصابة به وحتى التعرض لمضاعفات وآثار خطيرة.

ووجدت بعض الدراسات التي نشرت في الأونة الأخيرة أن الأشخاص أصحاب فصيلة الدم O قد يكون لديهم ميزة طفيفة خلال هذا الوباء، حيث أنهم أقل عرضة للاختبار إيجابيًا لـفيروس كورونا من المرضى من أصحاب فصائل الدم  من النوع A أو B أو AB

وذكرت أبحاث أخرى وجود صلة بين فصيلة دم المرضى وشدة الأعراض عند إصابتهم بكورونا ولكن وفقا لتقرير صحيفة sciencealert فلا يزال العلماء يبحثون عما إذا كانت فصيلة الدم تؤثر على خطر الإصابة بالفيروس التاجي بأي طريقة مهمة.

وقال نيكولاس تاتونيتي ، المؤلف الرئيسي للدراسة التي أجريت في أبريل لصحيفة نيويورك تايمز: "لا يجب أن يعتقد أحد أنهم محمى من الإصابة".

وفحصت أحدث دراسة عن أنواع الدم ما يقرب من 1300 مريضا بالفيروس التاجي تم إدخالهم إلى خمسة مستشفيات في ماساتشوستس في مارس وأبريل، وقال الباحثون إن النتائج أظهرت أن فصيلة الدم O ارتبطت بانخفاض خطر الاختبار الإيجابي" ، في حين أن النوعين B و AB سجلوا خطرا أعلى، ولم يكن للدم من النوع (أ) صلة بفرصة التشخيص الإيجابي للمريض.

أما في مارس الماضى فقد وجدت دراسة أجريت على 2173 مريضا بفيروس كورونا في ثلاثة مستشفيات في ووهان وشنتشن بالصين أن الأشخاص الذين يعانون من فصيلة الدم O لديهم خطر أقل للإصابة.

كما وجدت دراسة نُشرت الشهر الماضي في مجلة New England Journal of Medicine وجود رابط أكثر جوهرية كان لدى المرضى في إيطاليا وإسبانيا الذين يعانون من فصيلة الدم O خطر انخفاض بنسبة 50 % للإصابة الشديدة مقارنة بالمرضى الذين يعانون من أمراض أخرى فصائل الدم.

وبشكل أكثر تحديدًا وجد مؤلفو الدراسة أن منطقة من جينومات المشاركين التي تساعد على ترميز فصيلة الدم مرتبطة بفرص المريض في الإصابة بأعراض حادة، ينقسم البحث حول ما إذا كانت أي من أنواع الدم مرتبطة بخطر أعلى

وبشكل عام تعتمد فصيلة الدم على وجود أو عدم وجود بروتينات تسمى مستضدات A و B على سطح خلايا الدم الحمراء، والأشخاص الذين لديهم فصيلة دم O ليس لديهم مستضد هذه السمة الجينية موروثة من الآباء.

ووجدت دراسة مجلة New England Journal of Medicine أن الأشخاص الذين لديهم مستضدات A كانوا أكثر عرضة للإصابة بأعراض فيروس كورونا الحادة مثل فشل الجهاز التنفسي، ولكن العلماء والباحثين يبحثون الآن في ما إذا كان الأشخاص الذين يعانون من النوع A يواجهون خطرًا أكبر للإصابة في المقام الأول لا يرسم صورة واضحة ، على أي حال.

ووجدت الدراسة في الصين أن المرضى الذين يعانون من فصيلة الدم A كانوا أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مقارنةً بأنواع الدم الأخرى وجد بحث أبريل أيضًا أن نسبة أعلى من المرضى المصابين الذين تمت دراستهم كانت لديهم فصيلة دم

لكن الدراسة الجديدة وجدت أن الأشخاص من النوعين B و AB لديهم "احتمالات أعلى للاختبار الإيجابي، وبالرغم من الخلاف بين العلماء يتفق معظم الباحثين على أنه من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت هناك صلة قوية بين فصيلة الدم ومخاطر العدوى.

وقال الدكتور إريك توبول ، مدير معهد سكريبس إن الأدلة مؤقتة  ليست إشارة كافية للتأكد.

وأكد الخبراء أن الرابط ضعيف للغاية ، وأنه في الواقع ، لا ينبغي أن تكون فصيلة الدم أحد العوامل التي تستخدم لتقييم المخاطر الخاصة بالشخص عند التعرض لعدوى فيروس كورونا.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة