خالد صلاح

الصحة تكشف تفاصيل أول مشروع بالشرق الأوسط لجمع البلازما لتحقيق الاكتفاء الذاتى من مشتقات الدم.. مدير بنك الدم: 12 مركزا بالجمهورية لاستقبال 300 ألف متبرع سنويا.. و20 مركزا للمتعافين من كورونا لتوفير مصل النقاهة

الخميس، 02 يوليه 2020 06:33 م
الصحة تكشف تفاصيل أول مشروع بالشرق الأوسط لجمع البلازما لتحقيق الاكتفاء الذاتى من مشتقات الدم.. مدير بنك الدم: 12 مركزا بالجمهورية لاستقبال 300 ألف متبرع سنويا.. و20 مركزا للمتعافين من كورونا لتوفير مصل النقاهة الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة - البلازما
كتب وليد عبد السلام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

كشف الدكتور إيهاب سراج الدين، مدير خدمات بنوك الدم القومية، التابعة لوزارة الصحة والسكان، تفاصيل أول مشروع لعمل مصنع لجمع البلازما لتحقيق الاكتفاء الذاتى من مشتقات الدم ليكون بذلك أول مصنع فى أفريقيا والشرق الأوسط لإنتاجها مؤكدا أنه جار إنشاء 12 مركزا للبدء فى جمع البلازما من المتبرعين لتوفير جميع مشتقات الدم.

وقال الدكتور إيهاب سراج الدين مدير خدمات بنوك الدم القومية، التابعة لوزارة الصحة والسكان فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، إن الـ12 مركزا مقرر إنشائهم فى القاهرة ( العجوزة ، العباسية ، دار السلام ) والمنيا وطنطا والإسكندرية، وتابع: سيتم افتتاح مراكز آخرى فى الإسماعيلية سوهاج وقنا وستتوالى الافتتاحات فى باقى المحافظات حتى يكتمل العدد بواقع 12 مركزا .

وأضاف سراج الدين، أنه تم توفير الأجهزة الخاصة بعمليات فصل البلازما كما أنه جار تدريب الموادر اللازمة للتنفيذ المشروع القومى لجمع البلازما .

وأوضح أن المشروع القومى لجمع البلازما سيتم على مراحل والمرحلة الأولى تتضمن افتتاح 12 مركزا، وتابع: المشروع يستهدف الوصول إلى 300 ألف متبرع سنويا. وأشار إلى أن المشروع شراكة كبرى بين مصر وكورويا وتحديدا فى مع شركة SK بلازما الكورية.

وقال إنه سيتم البدء فى جمع البلازما قى مصر مع تصنيعها فيما بعد فى كوريا حتى بناء مصنع فى مصر لتصنيعها، مضيفا إن مصر لا تمتلك التكنولوجيا الخاصة بالتصنيع وهو ما جعلها تلجأ لشراكات مع دول أجنبية لعامل خبرة فى المجال، مشيرا إلى أن المشروع سيكتمل بإنشاء المصنع خلال 4 سنوات من بدء المرحلة الأولى.

وتابع الدكتور إيهاب سراج الدين، قائلا إن يجرى حاليا تجهيز 20 مركزا لجمع البلازما من المتعافين من كورونا، موضحا أنه تم تشغيل 10 مراكز لجمع البلازما حاليا من إجمالى الـ 20 مركزا وهم فى العجوزة والفيوم وبنى سويف والمنيا وأسيوط وأسوان وطنطا والأقصر والإسكندرية والزقازيق. وأردف: سيتم قريبا افتتاح مركزين فى سوهاج وقنا، مؤكدا أنه سيتم تغطية محافظات الصعيد مع الوضع فى الاعتبار المحافظات التى بها نسب مرتفعة من المتعافين من كورونا .

وكشف أن المحافظات التى بها أعلى نسب متعافين من كورونا هى الجيزة والمنوفية والفيوم والقلبوبية والإسكندرية وسيتم تغطيتها كاملة، مضيفا أن عدد المتبرعين ببلازما المتعافين "مصل النقاهة" من كورونا تضاعف كثيرا خلال الفترة الماضية وقى تضاعف مستمر وهو ما يجعل المخزون المتعلق بالبلازما متوفر للحالات التى تطلبها بمستشفيات العزل بالجمهورية .

واستطرد: يستهدف تأمين احتياجات الدولة من مشتقات البلازما، وبصفة خاصة (ألبومين-  فاكتور8، إيميونوجلوبيلين)، والسعى للتصدير إلى الدول الأفريقية، منوها فى هذا الصدد بأنّ مراحل المشروع 3، وهى مراكز تجميع البلازما، والتصنيع لدى الغير بهدف إنتاج مشتقات البلازما، ثم مرحلة إنشاء وبناء المصنع المحلى ونقل التكنولوجيا.

وأشار إلى أنّ محور تجميع البلازما يشمل تجهيز المراكز هندسيا، وإمداد المراكز بالأجهزة والمعدات، وإعداد غرف التجميد، إضافة إلى نظام الميكنة والتوظيف والتدريب على الجودة والاعتماد.

وفيما يخص الأجهزة والمعدات، نوه إلى أنّها تنقسم إلى كراسى تبرع، وأجهزة فصل البلازما، و"فريزرات"، وأجهزة لحام، مشيرة إلى إعداد المواصفات الفنية للأجهزة والمستهلكات وأجهزة التحاليل،

يشار إلى أن البلازما هى الجزء السائل من الدم الذى يحتوى على الماء والأملاح والإنزيمات والأجسام المضادة والبروتينات الأخرى، وإنه أكبر مكون فردى (حوالى 55%) من دم الإنسان وهو ما يتبقى بعد إزالة خلايا الدم الحمراء وخلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية والمكونات الخلوية الأخرى

فعندما تنتقل عدوى فيروس من شخص مصاب إلى شخص سليم، فإن جهاز المناعة لديه دفاعات متعددة، وفقا للدكتورة ميشيل دوناتو، الباحث الرئيسى فى دراسة البلازما العلاجية فى المركز الطبى بجامعة هاكنساك فى نيو جيرسي، الاستجابة المناعية الفطرية هى رد فعل الجسم الفورى، وهو حارس عام ضد أى خلايا غريبة، بعد اختراق الفيروس لهذا الدفاع توجد فترة زمنية حتى يتمكن جهاز المناعة التكيف من إنتاج أجسام مضادة محددة ضد الفيروس.

ثم يتم تخزين هذه الأجسام المضادة فى البلازما، الجزء السائل من الدم، فى علاج البلازما النقاهة، ويجمع الأطباء البلازما من المتبرعين الذين تعافوا من COVID-19 ويعطونها للمرضى الذين لا يزالون يقاتلون من أجل البقاء.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة