خالد صلاح

حرب كلامية بين إبراهيم سعيد وباهر المحمدى على تويتر

الإثنين، 20 يوليه 2020 03:59 م
حرب كلامية بين إبراهيم سعيد وباهر المحمدى على تويتر ابراهيم سعيد
كتبت أسماء عمر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أثار تصريح إبراهيم سعيد، لاعب الأهلى والزمالك السابق، حالة من الغضب لدى باهر المحمدى مدافع النادى الإسماعيلي، بعدما قال إبراهيم سعيد فى تصريحات تليفزيونية، "باهر المحمدي، لا يصلح للعب فى النادى الأهلي، ولن يكون إضافة للفريق"، وهو ما جعل اللاعب المرشح للانتقال للقلعة الحمراء للرد بقوة على تصريحات إبراهيم سعيد عبر حسابه الشخصى على تويتر قائلاً، "الخمورجى يعوى والقافلة تسير".

دقائق معدودة بعد نشر التغريدة كانت كافية ليتخذ باهر المحمدى قراراً آخر بحذفها من على حسابه الشخصى بعد إثارة حالة من الجدل بين الجماهير من رواد موقع تويتر وحتى لا تفسر كلماته فى غير موضعها.

باهر المحمدي
باهر المحمدي

ولا يختلف اثنان على إمكانيات باهر المحمدى، قائد ونجم دفاع الإسماعيلى، الذى يعد واحدا من أبرز المواهب فى الكرة المصرية بالسنوات الأخيرة، الأمر الذى جعله محط أنظار قطبى الكرة المصرية الأهلى والزمالك والعديد من الأندية الخارجية، سواء العربية أو الأوروبية، ويعد باهر المحمدى من أبرز المطلوبين داخل النادى الأهلى فى الموسمين الأخيرين، إلا أن رغبة الإدارة الحمراء قوبلت بالرفض طوال الفترة الماضية رغم عودة المياه لمجاريها بين إدارة الناديين منذ إبرام صفقة محمود متولى فى الموسم الماضى والتى عقد الطرفان على هامشها بروتوكول تعاون خلال المرحلة المقبلة.

واتفق مسئولو الإسماعيلى مع نظرائهم فى الأهلى على تأجيل إتمام صفقة باهر المحمدى، فى ظل وجود رفض داخل الشارع الإسماعيلاوى لرحيل قائد الدراويش هذا الموسم وبالتحديد للنادى الأهلي، وطلب مسئولو الإسماعيلى من الأهلى تأجيل صفقة بيع باهر للموسم المقبل، خاصة أن النادى مقبل على الانتخابات التكميلية فى شهر أكتوبر المقبل والانتخابات العادية السنة المقبلة، مؤكدا له أن بيع باهر المحمدى للأهلى سيؤثر على موقفه بالسلب فى الانتخابات.

وتفهم مسئولو الأهلى موقف إدارة الإسماعيلى وتم الاتفاق على عدم بيع اللاعب للزمالك بالتحديد، على أن يتم إعارته خارجيا لمدة موسم على أن يعود بعدها لصفوف الأهلي، أو يتم بيعه خارجياً ويقوم الأهلى بشرائه بعد ذلك على طريقة المُحلل.

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة