خالد صلاح

فيديو وصور.. "ما أصعبها دموع الرجال".. صرخة أب بالشرقية فقد نجله الوحيد قبل أيام من زفافه.. عاطف: زرعة عمرى ضاعت وعشت صدمة كبيرة بعد مشاهدة جثته.. ويؤكد: مقاول قتل ابنى الوحيد ودفنه فى الصحراء والكلاب نهشت جثته

الأربعاء، 22 يوليه 2020 12:00 ص
فيديو وصور.. "ما أصعبها دموع الرجال".. صرخة أب بالشرقية فقد نجله الوحيد قبل أيام من زفافه.. عاطف: زرعة عمرى ضاعت وعشت صدمة كبيرة بعد مشاهدة جثته.. ويؤكد: مقاول قتل ابنى الوحيد ودفنه فى الصحراء والكلاب نهشت جثته والد المجنى عليه
الشرقية - فتحية الديب

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد 20 يوما من قتل نجله الوحيد قبل أيام من زفافه، خرج عاطف حسن 55 سنة،  عامل مقيم بقرية كفر العزازى، فى محافظة الشرقية، عن صمته بعد حالة الحزن التى عاشها، وعكف على أثرها على عدم الحديث من الصدمة بعد ما شاهد جثة نجله نهشتها الكلاب، ومقتل نجله الوحيد" أحمد" 24 سنة قبل أيام من زفافه.

والد المجنى عليه

"إنا لله وإن إليه راجعون، مش قادر أمشى فى الشارع، فقدت ابنى الوحيد، كان سند لى وأنا عايش وسند لأخواته البنات بعد ما أموت، كان زرعة عمرى عنده 24 سنة و4 شهور و9 أيام، حفظته القرأن الكريم وهو فى الصف السادس الابتدائى كان سندى، وفى الإجازة الدراسية كان يعمل معى ويساعدنى، "أحمد" ابنى الوحيد مع أربعة بنات أصغرهم طفلة من ذوى الاحتياجات الخاصة، وكتب كتابه كان فى نفس الشهر إللى اتقتل فيه وفرحه كان فى عيد الأضحى".

 

ومن داخل شقة الزوجية للمجنى عليه "أحمد"، جلس الأب على الأرض يسرد تفاصيل مقتل نجله الوحيد قائلا: "ابنى أنهى كلية الشريعة والقانون العام الماضى، وقالى "يا بابا" مفيش شغل حاليا، وعاوز أعوضك عن التعب اللى عشته فى حياتك، واتفق معى على أن نشترى عربية فنطاس بالقسط وقال لى اشتغل عليها وأساعد وأزوج إخوتى البنات، وربنا قدرنا ودفعنا جزء مقدم للعربية واشتريناها بأقساط شهرية".

 

يلتقط أنفاسه، قائلا: " أحمد" كان ينقل مياه بسيارته فنطاس إلى المدن الجديدة بالقاهرة، وبعد 8 شهور من شراء السيارة والعمل عليها، حدث بينه وبين شخص يعمل مقاول يدعى" فضل" خلاف مالى، لعدم إعطاء المقاول لنجلى حقه " فترك العمل معه، وبدأ يعمل مع مقاول أكبر من "فضل" فعزم على الانتقام.

 

وتابع، والد المجنى عليه، " أحمد" كان بيذهب لعمله بداية الأسبوع ويعود يوم الخميس، لكن منذ 25 يوما اكتشفنا غيابه وعدم الرد على هاتفه، وتوجهت مع أصحابه للبحث عنه وحررنا محضر غياب، وبعد 3 أيام عثرنا على سيارته بدائرة محافظة الجيزة معطلة بالطريق، وبعد 7 أيام من اختفائه عثر على جثته بطريق "الكريمات – المنيا"، وتبين بعد ذلك قيام شخص يعمل مقاول يدعى "فضل" عمره 33 سنة بارتكاب الجريمة، بسبب خلاف مالى بين نجلى وبينه، حيث طالب نجلى بحقه فرفض فتركه وتوجه للعمل مع مقاول أكبر، فعزم على الانتقام.

 

وينهمر فى الدموع وما أصعب دموع الرجال، قائلا: "يوم الحادث استدرج" فضل" وصديق له نجلى بحجة توصيلهما وفى الطريق قاما بوضع مسحوق الشطة على وجهه وشل حركته بخنقه بالحبال، ثم تخلص من الجثة بدفنها بالصحراء بعد وضع مسحوق البطاس على وجهه لإخفاء معالمه، وبعدها حاول بيع السيارة لتاجر ليقطعها أجزاء وعندما شاهد آثار دماء بها رفض شراءها، فتوجه المتهمون بها إلى تاجر آخر لكن شاء القدر أن تعطل منهما فى الطريق فقام بتركها وعثرنا عليها، وبعد أيام عثرنا على جثة نجلى بعد أن نهشت الكلاب جزء منه، وهى من كشفت مكان الجثة.

 

وناشد الأب النائب العام، قائلا: "أناشد الرجل المحترم سرعة إحالة المتهمين لمحاكمة جنائية عاجلة، لكى يرتاح قلبى وأنام وربنا ما يوقع حد فى ضيقة زى اللى أنا فيها".

 

وتعود تفاصيل الجريمة ليوم 27 يونيه منذ 17 يوما، عندما تلقت شرطة النجدة، بمديرية أمن الجيزة بلاغا من أسرة المجنى عليه بالعثور على جثة "أحمد عاطف" 23 سنة مقيم كفر العزازى، مركز أبو حماد، بعد 7 أيام من غيابه عن المنزل وغلق هاتفه المحمول، حيث عثر على الجثة بالقرب بمنطقة الإرسال، بالقرب من الطريق الدولى وجانبه الأيمن مغطى بالرمال وفى حالة تحلل كامل، وذكر والده بغياب ابنه بتاريخ 27 يونيو، عقب خروجه بالسيارة قيادته، والعثور على السيارة بتاريخ 30 يونيو، بالطريق الدولى بدائرة المركز مُعطلة وبها جميع محتوياتها.

 

وأسفرت جهود فريق البحث المشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة الإدارة العامة لمباحث الجيزة أن مرتكبى الواقعة، سائقَين، أحدهما سبق اتهامه فى 13 قضية "مخدرات، تبديد، وعقب تقنين الإجراءات تم استهدافهما بالاشتراك مع مديريتى أمن القاهرة والمنيا وضبطهما، بمواجهتهما اعترفا بارتكاب الواقعة.

 

وقرر أحدهما أنه نظراً لحدوث خلافات مالية بينه والمجنى عليه فى العمل بمجال نقل المياه لخلاطات الأسمنت عقد العزم على التخلص منه وسرقة سيارته، وفى سبيل ذلك استعان بالمتهم الثانى وقيامهما بإعداد كمية من مسحوق الشطة وحبل بتاريخ يوم 27 يونيو، وعقب خروج المجنى عليه بسيارته من أحد مواقع التشغيل قاما باستيقافه بزعم توصيلهما وحال سيرهم قام أحدهما برش مسحوق الشطة عليه، وقام الثانى بلف الحبل حول رقبته إلا أنه قاومهما، فتعدى أحدهما عليه بالضرب بقطعة حديدية على رأسه فأودى بحياته وقام بقيادة السيارة حتى وصلا لمكان العثور على الجثة، وألقياه بجانب الطريق وقاما بتغطيته بالرمال وأستولى الثانى على هاتفه المحمول.

وتوجه المتهم الأول بالسيارة لأحد الأشخاص، 31 سنة، سائق، مقيم بأطفيح، بناءً على إتفاق مُسبق بينهما لتقطيع السيارة لأجزاء إلا أن الأخير رفض لوجود آثار دماء بها فقام المتهم الأول بقيادتها والتخلى عنها بالطريق الدولى، وأقر المتهمان بتخلصهما من الحبل والقطعة الحديدية المستخدمان فى ارتكاب الواقعة بإلقائهما بالطريق العام، وتم بإرشاد أحد المتهمين ضبط الهاتف المحمول الخاص بالمجنى عليه، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال المتهمين، وباشرت النيابة التحقيق.

 


والد المجنى عليه
 
IMG-20200715-WA0015
 
الشهيد أحمد عاطف 

 

عاطف والد أحمد العريس
والد أحمد العريس
 

الاب يستنجد بالنائب العام لإحالة المتهمان لمحاكمة عاجلة
الاب يستنجد بالنائب العام لإحالة المتهمان لمحاكمة عاجلة

IMG-20200715-WA0035
الشهيد أحمد عاطف 

 

IMG-20200715-WA0017
الشهيد أحمد عاطف 

 

IMG-20200715-WA0032
الشهيد أحمد عاطف 

 

IMG-20200715-WA0033
الشهيد أحمد عاطف 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة