خالد صلاح

هل كان هو البيان الأوحد؟.. اعرف من كتب البيان الأول لثورة 23 يوليو

الخميس، 23 يوليه 2020 06:00 م
هل كان هو البيان الأوحد؟.. اعرف من كتب البيان الأول لثورة 23 يوليو 23 يوليو
كتبت إيمان على

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
"من اللواء محمد نجيب إلى الشعب المصرى، اجتازت مصر فترة عصيبة فى تاريخها الأخير من الرشوة والفساد وعدم استقرار الحكم، وقد كان لكل هذه العوامل تأثير كبير على الجيش، وتسبب المرتشون المغرضون فى هزيمتنا فى حرب فلسطين"، ظلت هذه الكلمات من الخطاب الأول لثورة 23 يوليو والتى تحل الذكرى 68 لها اليوم، تحمل أثر بالغ فى أذهان المصريين حتى اليوم، وما كان يحمله الخطاب من رسائل بالغه للشعب المصرى.
 
 
ونجح الضباط الأحرار فى صباح 23 يوليو 1952 فى السيطرة على الإذاعة فى تمام السادسة والربع صباحا، حيث وصل أنور السادات إلى استوديوهات الإذاعة، بشارع علوى، وعندما حضر مذيع الفترة الصباحية، فهمى عمر، قال له السادات إنه سيجرى بعض التغييرات فى برامج الإذاعة، لأن هناك بيانا مطلوب إذاعته، فلم يستطع فهمى عمر، فى ظل الحراسة العسكرية المشددة، التى كانت تحيط به، من كل جانب سوى أن يجيب: "الإذاعة تحت أمرك".
 
ودخل السادات الاستديو، وكان يعتزم إذاعة البيان، بعد المارش العسكرى، الذى يعقب افتتاح المحطة، الذى كان ينتهى فى السادسة واثنتين وثلاثين دقيقة، وجاء الخطاب بصياغة اللواء أركان حرب جمال حماد، كاتب بيان الثورة الأول، والذى ولد فى عام 1921، وراجعه اللواء أركان حرب محمد نجيب.
 
ومع الاستعداد لقراءته، علم فهمى عمر، من المهندسين أثناء إذاعة المارش العسكرى، بأن الإرسال قد قُطع من محطة "أبو زعبل"، ولمَّا علم السادات خرج من الاستديو، وأبلغ الموقف للقيادة.
 
واستمر فهمى عمر فى تقديم فقرات البرنامج، وفقًا لمواعيدها رغم علمه بانقطاع الإرسال، وبعد حوالى أربعين دقيقة من انقطاع الإرسال، أشار المهندسون لفهمى عمر، إلى أنه على الهواء، وكان ذلك فى حوالى السابعة وثلاث عشرة دقيقة، فبادر فهمى عمر بإبلاغ السادات بعودة الإرسال، فسأله: هل يمكن إلقاء البيان؟ فقال فهمى عمر، إنه بعد دقيقتين ستنتهى إذاعة القرآن الكريم، وسوف يتلوه حديث دينى لمدة عشر دقائق، فقال السادات: "لا.. أحاديثكم هى التى خدرت الناس، وأنا سأذيع البيان بعد القرآن مباشرة".
 
 
وفى السابعة والربع تماما، تأهب فهمى عمر لتقديم السادات لإذاعة البيان، وإذا بالمهندسين يبلغونه مرة أخرى، بأن الإرسال قد قُطع ثانية، ولكن هذه المرة، من مصلحة التليفونات، وليس من "أبو زعبل".
 
وثار السادات غاضبا، وأسرع إلى التليفون، حيث عاود اتصاله بالقيادة، وفى الساعة السابعة وسبع وعشرين دقيقة، عاد الإرسال مرة أخرى، وكان ذلك من المصادفات الحسنة، لأن نشرة الأخبار كان موعدها فى السابعة والنصف صباحًا، وهو أفضل موعد، يستمع فيه الناس إلى نشرة الإذاعة، حيث كانت عادة المواطنين فى ذلك الوقت الاستماع لوسيلة الإعلام المسموعة "الراديو" فى بداية يومهم ليستمعوا لنشرة الأخبار الصباحية.
 
وعندما كانت تدق ساعة القاهرة وقتها، معلنة السابعة والنصف، تأهب فهمى عمر لتقديم أنور السادات، بالصفة التى طلبها منه، وهى أنه مندوب القيادة، فقد رفض أن يقدمه باسمه، وبعد إجراء التقديم، قرأ السادات البيان الأول للثورة، فى مستهل نشرة الأخبار، واستغرقت تلاوته دقيقتين ونصف، واختتم القراءة بذكر موقع البيان، اللواء أركان حرب محمد نجيب، القائد العام للقوات المسلحة.
 
 
وما كاد السادات ينتهى، من قراءة البيان، حتى تركه لأحد الضباط، القائمين على حراسة الإذاعة، وعاد إلى مبنى رئاسة الجيش، ولم يتم تسجيل البيان عند إلقائه فى المرة الأولى، بصوت أنور السادات، لأنه لم يكن معروفًا لدى الإذاعة، وقتئذ، نظام التسجيل بالأشرطة البلاستيك، بل كان التسجيل يتم بأشرطة صلب بماكينات كبيرة وصغيرة، بعد وصول المهندس المختص، بعد الساعة التاسعة صباحًا يوميا.
 
وبعد مغادرة أنور السادات دار الإذاعة، بعد إلقائه البيان الأول، كثرت الاتصالات، مع الإذاعة، لإعادة إذاعة البيان، نظرًا لأن فئات عديدة، من الشعب، لم تتح لها فرصة الاستماع إليه، وعندما استأنفت الإذاعة إرسالها فى فترة الضحى، التى تبدأ فى العاشرة صباحًا، وتنتهى فى الحادية عشرة والنصف، كان المهندس أحمد عواد، المختص بالتسجيل، قد وصل، وطلب المذيعون من أحد الضباط، القائمين بالحراسة، إلقاء البيان بصوته، ليسمعه أولئك، الذين فاتهم الاستماع إليه، فى الفترة الصباحية.
 
وتقدم الصاغ محيى الدين عبد الرحمن وألقى البيان على الهواء مباشرة، فى العاشرة صباحا، وتمكن المهندس أحمد عواد من تسجيله وبدأت محطة الإذاعة تذيعه على فترات ليسمعه أكبر عدد من المواطنين.
 
ولكن قراءة الصاغ محيى الدين عبد الرحمن كانت مليئة بالأخطاء اللغوية، إلى الحد، الذى آثار حفيظة الكثيرين، وجعلهم يتصلون بالقيادة، لتدارك الموقف.
 
وبالفعل، اتصلت قيادة الحركة، بالرائد محيى الدين عبد الرحمن بالإذاعة، وطلبت منه وقف تلاوة البيان، بصوته فورا، وتكليف واحد من المذيعين بتلاوة البيان، بطريقة صحيحة. وكان أول مذيع، يقرأ البيان بصوته، هو المذيع صلاح زكى، كما أذاعه المذيع جلال معوض بصوته، فى نشرة أخبار الثامنة والنصف مساءً.
 
فقد كانت كلمة: "اجتازت مصر فترة عصيبة فى تاريخها الأخير" والتى استهل بها البكباشى محمد أنور السادات بيان الثورة الأول لها أثرها الذى لا ينسى حتى وقتنا هذا.
 
ولم يسجل البيان، بصوت أنور السادات، كما ذكر فهمى عمر، إلا خلال الاحتفال الذى أُقيم بمناسبة مرور ستة أشهر على قيام الثورة، أى فى يوم 23 يناير 1953.
 
 
ولم يكن هذا البيان هو البيان الوحيد للثورة، ولكن كانت هناك بيانات آخرى توجه بها اللواء محمد نجيب إلى القوات المسلحة منها بيان جاء فيه: "تعلمون جميعا الفترة العصيبة، التى تجتازها البلاد، ورأيتم أصابع الخونة تتلاعب بمصالح البلاد، فى كل فرع من فروعها، وتجرأت حتى تدخلت فى داخل الجيش، وتغلغلت فيه وهى تظن أن الجيش قد خلا من الرجال الوطنيين، وإننا فى هذا اليوم التاريخى.. نطهر أنفسنا من الخَوَنة والمستضعفين، ونبدأ عهدا جديدا فى تاريخ بلدنا، وسيسجل لكم التاريخ هذه النهضة المباركة أبد الدهر، ولا أظن أن فى الجيش من يتخلف عن ركب النهضة، والرجولة، والتضحية، التى هى واجب كل ضابط منا والسلام".

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة