خالد صلاح

"العثور على الحرية".. كتاب جديد يكشف تفاصيل التوتر والصراع داخل القصور الملكية البريطانية.. المؤلفان: هارى وميجان شعرا بالظلم.. تزايد شعبيتهما عن كيت وويليام أثار قلق البعض.. وعلاقة الشقيقين كانت سيئة للغاية

السبت، 25 يوليه 2020 06:30 م
"العثور على الحرية".. كتاب جديد يكشف تفاصيل التوتر والصراع داخل القصور الملكية البريطانية.. المؤلفان: هارى وميجان شعرا بالظلم.. تزايد شعبيتهما عن كيت وويليام أثار قلق البعض.. وعلاقة الشقيقين كانت سيئة للغاية ميجان وهارى
كتبت ريم عبد الحميد

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

نشرت صحيفة "التايمز" البريطانية مقتطفات من كتاب جديد يكشف عن العلاقات المتوترة بين الأميرين ويليام وهارى، حفيدى ملكة بريطانيا، قبل ترك هارى لواجباته الملكية.

 

وقال الكتاب الذى يحمل عنوان "العثور على الحرية" والذى كتبه أوميد سكويت وكارولين دوراند، وهو سيرة ذاتية غير رسمية لدوق ودقة ساسكس، الأمير هارى وزوجته ميجان ماركل، إن علاقتهما بدوق ودوقة كامبريدج، الأمير ويليام وزوجته كيت مدلتون، كانت سيئة للغاية حتى أنهما بالكاد ما تحدثوا مع بعضهم البعض عندما التقوا لأول مرة منذ أشهر.

وقالت التايمز فى المتقطفات التى تنشرها حصريا من الكتاب على ثلاث حلقات، إن قرار هارى بمواجهة العائلة الملكية كان الأصعب فى حياته، لكنه كان الخيار الوحيد أمامه لجعل الأمور صحيحة لعائلته الصغيرة، زوجته ونجله، بحسب ما قال مصدر مقرب من الزوجين. وكان هارى يتمزق، فهو يحب الملكة لكن زوجته تشعر بظلم، وهو يعشق نجله، فعالم هارى بأسره هو أرتشى.

 

وبحسب الكتاب، فإن هارى وميجان أرادا أن يكونا مستقلين مع البقاء كجزء من العائلة الملكية. وقال مصدر إنهم أرادا أن يسيطرا على حياتهما، وأرادا أن يكون لهما عائلتهما الخاص، ولم يكن هذا مسموحا. ويزعم الكتاب أن العائلة الملكية لم تكن سعيدة بتزايد شعبية هارى وماركل حيث حظيا الزوجان باهتمام أكبر مما يحظى به ويليام وكيت.

 

لكن التسلسل الهرمى للمؤسسة الملكية أدى إلى التوتر، حيث شعر هارى وميجان بالظلم عندما لم تحظى مشروعاتهما بنفس أهمية ويليام وكيت أو الأمير تشارلز. وحسبما قال أحد المصادر، فإن كل محادثة وكل قضية وحل خلاف شخصى، مهما كان، يشمل وجود موظفين، و"هو ما يخلق بيئة غريبة لا تسمح للناس بفرز الأمور بأنفسهم"، وفقا للمصدر.

ويشير الكتاب إلى أن هارى أثار إحباطاته مع العديد من كبار أعضاء العائلة، وقال إنه يشعر أنه يتم استغلاله من أجل شعبيتهم، ويتعرض للهجوم فى الصحافة ويعامل بشكل غير عادل داخل المؤسسة. وقال مؤلفا الكتاب إنه وميجان لم يرغبا فى الابتعاد عن العائلة الملكية، وإنما أراد إيجاد مكان سعيد داخلها. لكن عندما لم يحدث تقدم، قررا المغادرة. ونقل مؤلفا الكتاب عن مصدر قوله إنه عند هذه المرحلة شعرا بأنهما أثارا الموضوع مرات كافية مع أفراد لعائلة على مدار العام الماضى، وأنه طفح بهما الكيل من عدم التعامل معهما بجدية.

 

ووفقا للكتاب، إن تدشين هارى وميجان لموقعهما الإلكترونى الجديد ساسكس رويال الذى كشفا فيه عن خططهما، كان مفاجئا للجميع داخل العائلة الملكية، وأشارت التقارير إلى الملكة والأمير فيليب زوجها كان فى حالة ذهول.

 

 ويقول الكتاب إنه بعد استقالة هارى وميجان، أجرى كبار أفراد العائلة والعاملين مناقشات طويلة حول ما يعنتيه هذا من الناحية المالية، ووصف أحد المساعدين ما قام به دوق ودوقة ساسكس بأنه صداع كامل لكل المعنيين.

 

وعلق دوق ودوقة ساسكس على هذا الكتاب، وقال متحدث باسم الزوجين فى بيان "لم تحدث لقاءات مع دوق ودوقة ساسكس ولم يسهما فى كتاب (العثور على الحرية)". وأضاف "هذا الكتاب يستند إلى تجارب المؤلفَين الخاصة كعضوين فى الفريق الصحفى الذى يغطى أخبار العائلة المالكة وإلى تغطيتهما الصحفية المستقلة".

 

من جانبها، قالت صحيفة التليجراف أن الكتاب يقدم هارى وميجان كقوى تغيير لديها القدرة على تحديث الملكية، لكن تثبطهما "البدل الرمادية" والتغطية الإعلامية لحياتهما الخاصة.

 

ويعيش الزوجان وابنهما آرتشى البالغ من العمر 14 شهرا فى لوس أنجلوس حاليا بعد التخلى عن أدوارهما الملكية. وفى يناير، أعلنا عن عزمهما انتهاج خط أكثر استقلالية والاعتماد على نفسيهما ماليا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة