خالد صلاح

رفض استئناف إبراهيم سعيد لخفض نفقة نجله المقدرة بـ6000 جنيه شهريا

الأحد، 26 يوليه 2020 10:20 ص
رفض استئناف إبراهيم سعيد لخفض نفقة نجله المقدرة بـ6000 جنيه شهريا ابراهيم سعيد - ارشيفية
كتبت أسماء شلبي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 رفضت محكمة استئناف القاهرة الجديدة للأحوال الشخصية، دعوي تخفيض إبراهيم سعيد، لاعب الكرة السابق، لنفقة نجله 6000 جنيه شهريا كنفقة مأكل وملبس، و50 جنيها فرش وغطاء، وذلك بعدما أقامت مطلقته ابتسام علاء دعواها لحبسه بعد تخلفه عن سداد مبلغ 90 ألف و750 جنيها، متجمد نفقة لمدة 15 شهرا، وأيدت دفعه لها.

وكان قد أقام هيثم حمد الله، محامي طليقة إبراهيم سعيد لاعب الزمالك والأهلي السابق، دعواه، مؤكدا فيها، أن اللاعب يمتنع عن سداد المبالغ المالية، بعد قضاء محكمة استئناف القاهرة للأحوال الشخصية، بإلزامه بدفع المبلغ، أبتداء من 1 يناير 2018، وذلك لمدة 15 شهرا.

وأشار حمد الله المحامي بدعوته أنه تم إبلاغ المشكو في حقه بكافة الطرق القانونية لتأدية المتجمد، وامتنع عن دفعها. كما أقامت مطلقة إبراهيم سعيد دعوي مصروفات دراسية، أمام محكمة الأسرة بالمعادي، طالبت فيها بإلزامه بسداد 117 ألفا و450 جنيها، وذلك عن الأعوام الدراسية "2017-2018"، و"2018-2019"، "2019-2020"، لنجله آدم.

وذكرت ابتسام فى الدعاوى القضائية التى أقامتها، أن اللاعب يمتنع عن سداد المصروفات اللازمة لنجله آدم، ما دفع مطلقته لسدادها من مالها الخاص بعد أن قامت بإبلاغ المشكو في حقه بكافة الطرق القانونية لتأدية المبالغ، وفقا لطلب التسوية رقم 1930 لسنة 2019، وامتنع بعدها اللاعب عن الحضور بعد إعلانه قانونا، ودفع المبالغ، رغم يسار حاله، كونه يعمل حاليا كمدير فني بنادي جولدي الرياضي، مما دفع المحكمة لإحالة الدعوي إلى المحكمة.

يذكر أن قانون الأحوال الشخصية أقر نفقة المتعة وصنفها على أنها ليست نفقة عادية، إنما تعويض للضرر، ومقدار المتعة على الأقل سنتين، ويكون وفق يسار حالة المطلق، ومدة الزواج وسن الزوجة، ووضعها الاجتماعي، ويجوز أداء المتعة على أقساط، وفقا لحالة الزوج وتحريات الدخل، وفى حالة الطلاق الغيابى لا يعد سببا كافيا لنيل تلك النفقة، حيث من الممكن أن تكون المطلقة دفعت زوجها بتطليقها بأفعالها، وتحال الدعوى للتحقيق لإثبات أن الطلاق لم يتم بدون رضاها. محكمه الاسره،ابراهيم سعيد،خلافات اسريه،العنف الاسري، اخبار عاجله


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة