خالد صلاح

الهند تبحث عن متعافى كورونا بالقوارب للحصول على البلازما لإنقاذمريض

الإثنين، 27 يوليه 2020 01:35 م
الهند تبحث عن متعافى كورونا بالقوارب للحصول على البلازما لإنقاذمريض بلازما المتعافين
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

يسعى الأطباء في ولاية هندية منكوبة بالفيضانات بشكل عاجل إلى الحصول على بلازما من فصيلة دم معينة لمريض فيروس كورونا" COVID-19"، أرسل مسئولو الصحة قاربًا إلى متبرع متعافى من كورونا شفى من المرض قبل أسابيع .

وقال موقع" TheHealthSite" إنه مع تصاعد حالات الإصابة بفيروس كورونا التاجي في ولاية أسام الشمالية الشرقية، ونفاد الأدوية الحرجة، تبحث  السلطات المحلية عن المرضى الذين تعافوا من فيروس كورونا الآن، كل ذلك من أجل بلازما الدم التي يُعتقد أنها غنية بالأجسام المضادة للفيروسات، على الرغم من أن الأبحاث حول فعاليتها لم كانت حاسمة.

وأشار الموقع، إلى أنه يتم تغطية نفقات السفر والمصروفات الأخرى للمانحين من خارج الدولة، وقد جعلت العاملين في الخطوط الأمامية يجوبون الولاية  في بعض الأحيان يخوضون في مياه الفيضان، لاحضار المشاركين الراغبين في مراكز التبرع بالبلازما.

يعد نجاح الجهد الكلي أمرًا حاسمًا بالنسبة لولاية آسام، وهي واحدة من أفقر ولايات الهند التي تفتقر لعلاج ريميديسيفير وعقار توزيليزوماب لفيروس كورونا COVID-19 الذين يعانون من اعراض ومضاعفات شديدة، وتلجأ ولايتي دلهي وأوديشا أيضًا إلى جذب المتبرعين بالبلازما حيث قفز إجمالي الإصابات في الهند إلى 1.4 مليون شخص مع ما يقرب من 33 ألف حالة وفاة.

وقال وزير الصحة في ولاية أسام هيمانتا بيسوا، "عندما علمنا أن شخصًا ما كان على استعداد للتبرع بالبلازما، ذهب الناس إلى منزله بالقارب ونقلوه إلى المستشفى وقام بالتبرع، ورفض تحديد الشخص المتبرع، لكنه قال إن المتلقى يعمل بشكل جيد.

وقال، إن البلازما المأخوذة من شخص مصاب في السابق "المتعافى" من فيروس كورونا، يمكن استخدامها لعلاج ما يصل إلى اثنين من المرضى الذين يعانون من مرض متوسط، موضحا أنه بدون العلاج في الوقت المناسب، يمكن أن تتفاقم حالة هؤلاء المرضى.

وقال "لقد رأينا أنه إذا أعطيت البلازما بين المرحلة المعتدلة والحرجة، فإن النتائج تكون جيدة جدًا".

وتتوقع ولاية أسام، حيث قتلت الفيضانات حتى الآن حوالي 100 شخص، وأثرت على ما يقرب من 3 ملايين، أن تصل الإصابات بفيروس كورونا التاجي إلى ذروتها في منتصف سبتمبر، وقد أبلغت حتى الآن عن أكثر من 32 ألف حالة مع 79 حالة وفاة.

وأضاف الموقع، يأتي اندفاعها نحو البلازما في الوقت الذي تسعى فيه الهند، كأكبر موردي الأدوية المثيلة في العالم، لإنهاء النقص المحلي في عقارى ريميسيديفير وتوزيليزوماب..

وقالت، أنه على الرغم من أن شركة الأدوية الأمريكية جيلياد Gilead  قد وافقت لــ 6    شركات تعمل في الهند بصنع وبيع المثائل من عقار ريميديسيفير remdesivir ، إلا أن 3 منها فقط تمكنت حتى الآن من بدء توفير الإمدادات من العقار.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة