خالد صلاح

رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا لـ"تليفزيون اليوم السابع": سنسجل صفر حالات خطيرة لكورونا منتصف سبتمبر.. بروتوكول العلاج المصرى الأنجح فى العالم.. ووزيرة الصحة من أكفأ وزراء العالم.. فيديو

الإثنين، 27 يوليه 2020 12:00 ص
رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا لـ"تليفزيون اليوم السابع": سنسجل صفر حالات خطيرة لكورونا منتصف سبتمبر.. بروتوكول العلاج المصرى الأنجح فى العالم.. ووزيرة الصحة من أكفأ وزراء العالم.. فيديو جانب من التغطية لتلفزيون اليوم السابع
إعداد هدى أبو بكر

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور حسام حسنى، رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا، إن مصر خلال منتصف سبتمبر المقبل ستسجل صفر حالات خطيرة للفيروس، مشيرا إلى أن عدد الإصابات تراجعت كثيرا، والحالات المصابة حالتها تكون ضعيفة أو متوسطة.

وأضاف حسنى لـ"تلفزيون اليوم السابع"، أن فيروس كورونا لم ينتهى، لكن نتوقع أن مصر لن تسجل حالات خطيرة بحلول منتصف سبتمبر المقبل، مشيرا إلى تصريحات كانت قد أعلنها منذ شهرين تقريبا، وأكد فيها أن ذروة الفيروس ستكون في شهر يونيو، وأنه بحلول منتصف يوليو ستقل الأعداد، موضحا أنه تمت مهاجمته على هذه التصريحات، ولم يرد وقتها، لأنه يعلم أن ما يقوله يعتمد على حقائق وآراء علمية، وهو ما تحقق بالفعل على أرض الواقع.

وتابع رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا، أن المنظومة الصحية في مصر حققت نجاحا كبيرا في أزمة كورونا، مشيرا إلى أن بروتوكول العلاج المصري هو أنجح بروتوكول على مستوى العالم في السيطرة على الفيروس.

وقال الدكتور حسنى في حديثه لتلفزيون اليوم السابع، أاحنا فى مرحلة حاليا نسعى فيها أننا نحط اسم مصر تانى في مجال البحث العلمي وتكون مصر رقم 1 في هذا الشأن، والعالم كله يتكلم عن مصر".

وقال رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا حول حقن المصابين ببلازما المتعافين، إن بلازما المتعافين أثبتت نجاحها، حين يتم نقلها من متعافى إلى المريض بنسب معينة وأعطيت في فترة مناسبة للمريض، مضيفا أنه ليس كل حالات كورونا تستدعى البلازما، بل أن هناك حالات معينة هي التي تأخذ البلازما، وهي مرحلة ما قبل أجهزة التنفس الصناعي.

وأوضح الدكتور حسنى أيضا أنه ليس كل متعافى من كورونا يصلح لأن نأخذ منه البلازما ويتم حقنها للمريض.

أما عن الأرقام والإحصائيات، وما يقال أحيانا من أن الأرقام المعلنة ليست الحقيقة، قال رئيس لجنة مكافحة فيروس كورونا، إن فيروس كورونا جائحة عالمية، وليس مرضا مصريا، والعالم كله بيسجل إصابات، ودول عظمى أكدت أنها لا تستطيع السيطرة على الفيروس، وليس عيبا أن تكون مصر ضمن السياق العالمي، وتعلن عدم سيطرتها هي أيضا على الفيروس، ولا توجد مصلحة ولا يوجد هدف، لأى محاولة لإخفاء المعلومات، لكن مصر متماشية مع ما يحدث في العالم كله.

وتابع أصبح اليوم هناك مراقب دولى على العالم لكل ما يحدث، فالعالم كله مراقب، ولا يوجد منظمة عالمية تسمح لمصر أنها تخفى أرقام، هذا علاوة على أننا كمصريين مراقبين على أنفسنا، مضيفا: "لن نسمح أننا نضحك على الشعب المصري، وعمرنا مضحكنا على الشعب المصري، وكل الأرقام اللى بنعلنها حقيقة".

وحول ما تم التصريح الذى أطلقته وزيرة الصحة من قلب بأن مصر ستصبح هي المصدرة لعلاج كورونا لقارة أفريقيا، قال الدكتور حسام حسنى، وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد هي من أفضل وأكفأ وزراء الصحة فى العالم فى هذه المرحلة واستطاعت أن تقود المنظومة بحرفية شديدة.

وشدد على أن القيادة السياسية أمرت أن مصر تكون من أولى الدول التى ستحصل على اللقاحات من العالم، مشيرا إلى وجود أكثر من لقاح متوفر حاليا تحت التجارب السريرية الأخيرة، سواء مصل جامعة إكسفورد أو المصل الذى ستنتجه الصين.

واختتم رئيس لجنة مكافحة كورونا: "مصل جامعة أكسفورد تم التعاقد على توفير 30 مليون مصل"، متابعا: "لكن أحنا طماعين وعايزين نوصل لـ100 مليون مصل وليس 30 مليون"، مشيرا إلى أنه تم اتفاق أيضا بين مصر والصين بشأن اللقاحات، وأكد أن مصر سوف تستطيع أن تنقل اللقاحات لدول القارة الأفريقية.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة