خالد صلاح

شاهد.. لحظة اصطدام أصالة وبسمة وهبة بـ"جيت سكي" فى الصخور وسط البحر

الإثنين، 27 يوليه 2020 12:10 ص
شاهد.. لحظة اصطدام أصالة وبسمة وهبة بـ"جيت سكي" فى الصخور وسط البحر قبل الاصطدام
كتب خالد إبراهيم

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وثقت الإعلامية بسمة وهبة، لحظة اصطدام "چيت سكي"، كانت تستقله فى البحر، مع النجمة أصالة، بالصخور، وعلقت بسمة على الفيديو قائلة: "أنا وأصاله تعرضنا لحادث كبير وبفضل الله نجونا من الموت بأعجوبة.. واصطدمنا بالصخور وانا اترميت برأسي ع الصخر وفقدت الوعي ووقعت فى القاع، وأصاله رغم وقوعها صممت تضرب الموج وتخبط وتنادي حد ينقذني انا فوقت لقيت نفسي في مركب ناس طيبين ووشوش حواليا كل واحد بيحاول ينقذني من الميه اللي دخلت جسمي وانا فاقده الوعي ومن النبض ودقات القلب والدم اللي كان طالع من الجروح اللي في رجلي شكراً يا حبيبي يا رب يا رحمن رحيم بعبادك"

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

أصاله كانت سايقه(( الچيت سكي)) بسرعه واصطدمنا بالصخور وانا اترميت برأسي ع الصخر وفقدت الوعي ووقعت فى القاع، وأصاله رغم وقوعها صممت تضرب الموج وتخبط وتنادي حد ينقذني انا فوقت لقيت نفسي في مركب ناس طيبين ووشوش حواليا كل واحد بيحاول ينقذني من الميه اللي دخلت جسمي وانا فاقده الوعي ومن النبض ودقات القلب والدم اللي كان طالع من الجروح اللي في رجلي شكراً يا حبيبي يا رب يا رحمن رحيم بعبادك شكراً أصاله انك صممتي تنقذيني وبالفعل انقذتيني بشهامتك ودايماً بتثبتيلي انك جدعه وأصيله وشكراً للولاد اللي انقذوني بالمركب وكانوا ف قمه الأخلاق والجدعنه وشكراً لـ " علي البحار" .. وجدعنتك دي مش غريبه ع أهل اسكندريه الحمدلله ١٠٠ مره ومن فضلكم محدش يجري بالموتوسيكل المائي وانتبهوا لنفسكم ولأولادكم ..

A post shared by Basma Wahba (@basma_wahba) on

وتابعت بسمة: "شكراً أصاله انك صممتى تنقذينى وبالفعل انقذتينى بشهامتك ودايماً بتثبتيلي انك جدعه وأصيله وشكراً للولاد اللي انقذوني بالمركب وكانوا ف قمه الأخلاق والجدعنه وشكراً لـ " على البحار" .. وجدعنتك دي مش غريبه ع أهل اسكندريه الحمدلله ١٠٠ مره ومن فضلكم محدش يجري بالموتوسيكل المائي وانتبهوا لنفسكم ولأولادكم"

قبل الاصطدام
قبل الاصطدام

 

لحظة الاصطدام
لحظة الاصطدام

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة