خالد صلاح

الشارقة للفنون تعلن أسماء الفائزين بمنحة إنتاج الأفلام القصيرة

الأربعاء، 29 يوليه 2020 11:25 ص
الشارقة للفنون تعلن أسماء الفائزين بمنحة إنتاج الأفلام القصيرة مؤسسة الشارقة للفنون
كتبت بسنت جميل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون، أسماء الفائزين بمنحة إنتاج الأفلام القصيرة، التى تمنحها منصة الشارقة للأفلام، وهم: نادرة عمراني (المملكة المتحدة)، بيلين تان وأنطون فيدوكلي (ألمانيا، روسيا)، وسهى شقير (المملكة العربية السعودية)، حيث سيحصلون على ما مجموعه 30 ألف دولاراً لإنتاج أفلامهم القصيرة، والتي ستعرض خلال الدورة المقبلة من منصة الشارقة للأفلام في نوفمبر الثاني 2020

IMG_9194[2]

وقالت الشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون: «صمّمنا المنصة لدعم صنّاع الأفلام من جميع أنحاء المنطقة والعالم بهدف استكشاف أفكار جديدة وطموحة، ولتأتي هذه المنحة تجسيداً لتطلعات المنصة في لعب دور مؤثر في هذا السياق.  

وأضافت حظيت الدعوة المفتوحة لهذه الدورة باستجابة كبيرة، تخطت مشاركات الدورتين السابقتين، وكلنا تطلع إلى أن يقدّم الفائزون بالمنحة أفلاماً مميزة تحفز التفكير النقدي، وتقدّم فضاء سينمائياً وجمالياً لجمهور المؤسسة.

تصور الأفلام الفائزة بالمنحة والتي تم اختيارها من بين أكثر من 500 مشاركة من 65 دولة، شخصيات نسائية شجاعة تتصدى للتحديات الاجتماعية والسياسية والفلسفية المعاصرة.

تعالج نادرة عمرانى فى فيلمها «حجة» المقتبس عن قصة حقيقية، المخاوف المتعلقة بالحدود والهوية، وتغلب بطلته على صراعاتها. فيما يتناول فيلم سهى شقير «في زمن الثورة» صراعات العصر الحديث والفساد وفق رؤيتها الأنثوية. أما بيلين تان وأنطون فيدوكلي فيعيدان في فيلمهما «التي رأت كل شيء» تخيل البطل الأسطوري جلجامش كشخصية نسائية، ويتناول الفيلم الذي تدور أحداثه وسط المجتمع الكردي في تركيا، الخلود والحضارة والزراعة بالإضافة إلى مستقبل البشرية.

تأتي هذه المنحة في إطار المبادرة السنوية التي أطلقتها المؤسسة ضمن منصة الشارقة للأفلام لدعم صنّاع الأفلام المكرسين والناشئين، وإثراء الصناعة السينمائية وإنتاج الأفلام في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة.

وتتألف المنصة من ثلاثة مكونات رئيسة هي: منحة إنتاج للأفلام القصيرة، وجائزة وعروض أفلام مقيّمة، وبرنامج لورش العمل والجلسات النقاشية التي يقدمها متخصصون حول المهارات العملية لصنع الأفلام مثل كتابة السيناريو والتصوير السينمائي والمونتاج، إضافة ل
موضوعات متعلقة بنظرية الفيلم والمدارس النقدية السينمائية، والتحديات التي يواجهها سوق الفيلم في المنطقة.

 

عن الفائزين بالمنحة

 

نادرة عمراني
 

تعكس أعمال الفنانة نادرة عمراني، التي تشمل الفوتوغراف والمسرح والسينما، اهتمامها بازدواجية الهوية. كما تشكّل الشخصيات المركّبة مصدر إلهامها، ويستهويها إخراج القصص الكوميدية وأحياناً السريالية، خاصةً تلك المتعلقة بالنساء والإثنيات المختلفة.

كجزء من عملها مع شركة الإنتاج البريطانية «بلينك» في سوهو، أخرجت عمراني العديد من الحملات التجارية، ومقاطع الفيديو الموسيقية والأفلام، لغاليريات مثل متحف فيكتوريا وألبرت وتيت بريطانيا. أخرجت أول حملة للعلامة التجارية «نايك»، تضمنت رياضيين مسلمين بريطانيين من الجنسين، وهي تخرج بانتظام مقاطع فيديو موسيقية للفنانين في شركة «سوني» وغيرها من شركات التسجيل. جاء أول فيلم سينمائي قصير لها بعنوان «فلاي» (2018)، مع مغنية الراب البريطانية «فلوهيو»، وعرض للمرة الأولى في المهرجان السينمائي لمعهد الفيلم البريطاني (2018) بالتعاون مع وكالة «فيلم لندن».

برمجت عمراني عروض أفلام لمتحف تيت مودرن، ومتحف فيكتوريا وألبرت، ومعهد الفنون المعاصرة في لندن. في عام 2019، أخرجت مسرحية «رمال مختلفة» مع شركة مسرح ليمون هاوس. عُرضت المسرحية في مسرح بنكر في لندن. في عام 2016، أسست «بيبل أوف كالر» وهي مجموعة مكونة من مخرجين ملونين، لتعزيز التنوع في صناعة السينما.

عمراني حاصلة على درجة البكالوريوس في الدراسات المعمارية من كلية بارتليت للهندسة المعمارية، كلية لندن الجامعية (2014)، ولدت عمراني عام 1993 في مانشستر، وتقيم وتعمل حالياً بالقرب من لندن في مارجيت.

 

سهى شقير
 

أتاحت تجربة سهى شقير في المونتاج فهماً عميقاً لديها لقوة التصوير السينمائي والمونتاج، في سرد القصص، وخلق لغة بصرية فريدة. تعاين شقير في تجربتها الإخراجية جودة الصورة وأساليب التلاعب المحتملة لخدمة حبكة وأجواء القصة. كما أنها تستفيد من قوة التصوير السينمائي والإضاءة لالتقاط لحظات فريدة يمكن لها أن تخلق رحلة بصرية ديناميكية ومثيرة للمشاهد.

يكمن شغف شقير في الإخراج، بالتوازي مع عملها مخرجة مستقلة للإعلانات التلفزيونية، ومقاطع الفيديو الموسيقية، ومونتيرة أفلام مستقلة، تعاونت فيها مع فنانين معروفين في عدد من المشاريع في لبنان ودول عربية أخرى. في عام 2017 شاركت في تأسيس «كاتينغ بورد فيلمز»، وهي دار متعددة الخدمات لمرحلة ما بعد الإنتاج.

حاصلة على درجة البكالوريوس في فنون الاتصال، مع التركيز على الراديو والتلفزيون والسينما، من الجامعة الأمريكية، بيروت (2011).

ولدت عام 1989 في بلجرشي، المملكة العربية السعودية، تقيم وتعمل حالياً في بيروت.

 

أنطون فيدوكلي وبلين تان
 

يستكشف أنطون فيدوكلي في أبحاثه ومنشوراته وأفلامه ومشاريعه التعليمية، والتي تكون غالباً بالتعاون مع بلين تان، روايات تأملية في المستقبل والحاضر والماضي.

تعاون أنطون فيدوكلي مع بلين تان في مشاريع البحث والنشر والأفلام والتعليم منذ عام 2004. ويرى مع  تان أن الفيلم منصة استكشافية تنقل المفاهيم والأفكار من خلال روايات تأملية في المستقبل والحاضر والماضي.

فيدوكلي هو مؤسس منصة النشر «إي-فلوكس». درس الفنون الجميلة في كلية الفنون البصرية في نيويورك، وأكمل دراساته العليا في كلية هنتر في نيويورك. ولد عام 1965 في موسكو، ويقيم ويعمل بين نيويورك وبرلين. عُرضت أعماله في عدد من المهرجانات والمتاحف، منها: «فورم إيكسباندد»، مهرجان برلين السينمائي (2016،2020)؛ مركز لاتفيا للفن المعاصر، ريجا (2019)؛ مركز لينكولن، نيويورك (2019)؛ المتحف الوطني للفن المعاصر والحديث في سيول (2019)؛ متحف بلافر للفنون، هيوستن، الولايات المتحدة (2018)؛ ، تينستا كونستهول، استوكهولم (2018)؛ متحف ستيديليك، أمستردام (2016-2018)؛ جمعية بيرغن، النرويج (2013-2018)؛ بينالي الشارقة 13 (2017)؛ مركز بومبيدو، باريس (2017)؛ تيت مودرن، لندن (2017)؛ هاوس دير كولتيرن دير ويلت، برلين (2013، 2017)؛ بينالي غوانغجو (2012 ، 2016)؛ بينالي البندقية 56 (2015)؛ بينالي اسطنبول (2015)؛ متحف كاراج للفن المعاصر، موسكو (2015)؛ بينالي شنغهاي (2010، 2012، 2014)؛ ودوكيومينتا (13) (2012). حصل على جائزة نون في بينالي غوانغجو (2016).

 

أما بلين تان فعملت أستاذة مشاركة في الهندسة المعمارية في جامعة ماردين أرتوكلو، ماردين، تركيا (2013-2018)، وأستاذة مساعدة زائرة في جامعة قبرص، نيقوسيا (2018)؛ وجامعة هونغ كونغ المتعددة التكنولوجية (2016)؛ هونغ كونغ ديزاين تراست (2016-2017)؛ ومؤسسة اليابان، طوكيو (2012). وهي زميلة بحث أولى في مركز الفنون والتصميم والبحوث الاجتماعية، بوسطن، الولايات المتحدة (2020-2021)، وعضو مجلس أمناء أي بي ايه شتوتغارت 2027. كما عملت قيّمة في مشروع الأرشفة I-DEA في ماتيرا 2019، عاصمة الثقافة الأوروبية، ماتيرا، إيطاليا.

حاصلة على بكالوريوس في علم الاجتماع من جامعة أنقرة (1996)، وماجستير ودكتوراه في تاريخ الفن من جامعة اسطنبول التقنية (2003 و2010 على التوالي). كما أجرت أبحاثاً فنية بعد الدكتوراه مع أوتي ميتا باور في برنامج معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في الفن والثقافة والتكنولوجيا، كامبريدج، الولايات المتحدة (2011).

ولدت  تان عام 1974 في هيلدن، ألمانيا. تقيم وتعمل حالياً في ماردين، تركيا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة