خالد صلاح

رئيس البرلمان الليبى يبحث فى الأردن إنهاء الأزمة الليبية.. عقيلة صالح: يجب وقف الاعتداء التركى على أراضينا.. وحميد الصافى: إعلان القاهرة ينهى حالة الانقسام..والخارجية الأردنية تطالب بتكثيف جهود التوصل لحل سياسى

الأربعاء، 29 يوليه 2020 07:30 م
رئيس البرلمان الليبى يبحث فى الأردن إنهاء الأزمة الليبية.. عقيلة صالح: يجب وقف الاعتداء التركى على أراضينا.. وحميد الصافى: إعلان القاهرة ينهى حالة الانقسام..والخارجية الأردنية تطالب بتكثيف جهود التوصل لحل سياسى ليبيا
كتب محمد عبد العظيم – أحمد عرفة

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

وصل رئيس مجلس النواب الليبى المستشار "عقيلة صالح"، إلى العاصمة الأردنية عمان فى زيارة رسمية تستغرق يومين، عقب اختتام زيارته للمملكة المغربية، فيما قال المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب الليبى عبدالله بليحق، إن رئيس البرلمان سيجرى خلال زيارته للمملكة الأردنية عدد من اللقاءات مع كبار المسؤولين بالأردن فى مقدمتهم رئيس البرلمان الأردنى عاطف الطراونة، وذلك لبحث سُبل إنهاء الأزمة الليبية ومبادرة الأخيرة للحل في ليبيا .

 

وأكدت الخارجية الأردنية، ان مباحثات بين أيمن الصفدى والمستشار عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبى، حول تطورات الأزمة الليبية حيث أكد رئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، على أهمية وجوب وقف الاعتداء التركي على أراضي بلاده.

 

وقال رئيس مجلس النواب الليبي،  خلال لقائه نظيره الأردني، عاطف الطراونة، بمقر مجلس النواب في عمّان، إن على أنقرة إخراج الإرهابيين والمرتزقة من البلاد، مطالباً بأن يباشر المجلس الرئاسي بتشكيلته الجديدة وعمله من أي مدينة ليبية إلى حين تأمين العاصمة، مقترحاً بشكل مبدئي أن تكون مدينة سرت مقر عمل المجلس.

وأضاف رئيس مجلس النواب الليبي،  أنه في إقليم طرابلس، حيث العاصمة ومقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، تعيث الجماعات الإرهابية والميليشيات والعصابات المسلحة والمرتزقة الأجانب فساداً في مؤسسات الدولة وتهيمن على القرار السياسي بقوة السلاح، وتمارس الابتزاز، والخطف، والقتل، وتدير السجون ومراكز الاحتجاز السرية التي ينكّل فيها بالليبيين المقيمين والمهاجرين باعتراف وزير الداخلية بالحكومة.

ولفت رئيس مجلس النواب الليبي، إلى أن وزير الداخلية وصف أحد مشاهد الابتزاز بقوله إن ميليشيات مسلحة اقتحمت وزارة المالية وهددت الوزير بوضع رصاصة في يده، وأن جهاز المخابرات تديره ميليشيات مسلحة محسوبة على أحد الشوارع، وأن في طرابلس أجساما موازية لوزارة الداخلية وأكثر منها إمكانيات، متابعا: للأسف يحدث كل ذلك على مرأى من المجتمع الدولي الذي منح الشرعية لهذه الحكومة.

فيما أعلن المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان الليبي، حميد الصافي، أن المباحثات بين الجانبين تضمنت المبادرة التي أطلقها عقيلة صالح لإنهاء الأزمة الليبية والتي توجت بإعلان القاهرة الذي يفضي لإنهاء حالة الانقسام وفقاً لمخرجات مؤتمر برلين.

وأكد المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان الليبي، احترام ليبيا كافة عقودها والتزاماتها الدولية، مشدداً على ضرورة العمل بسرعة لضمان توزيع عادل لعوائد النفط على كل الليبيين، إضافة إلى ضرورة احترام المجتمع الدولي لإرادة الليبيين في كل ما يفضي لتسوية الأزمة وإنهاء حالة الانقسام.

فيما رحب رئيس البرلمان الأردني، عاطف الطراونة، بمبادرة رئيس مجلس النواب الليبي، مؤكدا أن المملكة الأردنية ستساهم بقوة في دعم المبادرة مع المجتمع الدولي، ولافتا إلى أن ملك الأردن، الملك عبدالله الثاني، يدفع باتجاه الحل السلمي في إطار اتفاقات المجتمع الدولي.

وأوضحت وزارة الخارجية الأردنية أن وزير الخارجية الردنى، أيمن الصفدي، شدد خلال اجتماعه مع عقيلة صالح على أهمية تكثيف جهود التوصل لحل سياسى، موضحا أن الحل السياسي يأتي عبر حوار ليبي ليبي يوقف التدهور ويحمي الشعب الليبي ووحدة ليبيا وسيادتها.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة