خالد صلاح

خبراء: زيادة استغلال الغابات فى أوروبا 49% يهدد خطط مكافحة أزمة المناخ

الجمعة، 03 يوليه 2020 12:07 م
خبراء: زيادة استغلال الغابات فى أوروبا 49% يهدد خطط مكافحة أزمة المناخ الغابات
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى السنوات الأخيرة، زاد استغلال الغابات فى أوروبا بنسبة 49% ، فى حين زادت خسارتها للكتلة الحيوية بنسبة 69%، وفقا لبيانات جمعتها مؤسسة "لاندسات"، وهو ما يراه الخبراء تهديدا قويا لقدرة امتصاص الكربون فى الاتحاد الأوروبى وخططه لمكافحة أزمة المناخ، وأشارت وكالة "أخينسا سينك" الإسبانية إلى أن الغابات تمثل حوالى 38% من مساحة الاتحاد الأوروبى وتوفر الخدمات الأساسية للمجتمع الأوروبى من الهواء والأكسجين وامتصاص ثانى اكسيد الكربون إلى توفير الأخشاب، والغابات تعوض حوالى 10% من إجمالى انبعاثات غازات الدفيئة فى الاتحاد الأوروبى.

وأوضحت الوكالة أن الطلب المتزايد على بعض المنتجات ، مدفوعا بالاقتصاد الحيوى الجديد، ويفرض تحديات لتطوير استغلال مستدام للغابات، وفي هذا السياق ، استخدم فريق من الباحثين من مركز البحوث المشتركة (JRC) التابع للمفوضية الأوروبية البيانات من سواتل لاندسات لتحليل التغيرات في الغطاء الحرجي من 2004 إلى 2018 في 26 دولة في الاتحاد الأوروبي، وأظهرت النتائج ، التي نُشرت هذا الأسبوع ، زيادة في مساحة الغابات المزروعة (49٪) وفقدان الكتلة الحيوية (69٪) في أوروبا.

وقال الباحث القائم على الدراسة جيدو سيشرينى إن "على الرغم من الزيادة العامة فى مساحات الغابات فى الاتحاد الأوروبى، إلا أن استغلالها يهدد المناخ، حيث أنه انخفض الغطاء الحرجى للاتحاد الأوروبى بعد قطع الاشجار فضلا عن ازالة الغابات".

وحذر الباحث من استمرار ازالة غابات الاتحاد الاوروبى فى عام 2020 حيث أن هذا سيتعارض مع خطة الاتحاد الاوروبى فى خسارة الكربون الاضافية من خلال تلك الغابات ، لتحقيق الحياد المنتخى المتوقع لعام 2050 ".

وكانت الوكالة الأوروبية للبيئة، حذرت من أن المحيطات والبحار والحياة البحرية في أوروبا ما زالت تتعرض لضغط من الأنشطة البشرية بما في ذلك التلوث والإفراط في الصيد وتأثيرات التغير المناخي.

وقالت الوكالة: "الآثار المجتمعة لهذه التغييرات في مسار يمكن أن تتسبب في أضرار لا يمكن دفعها للنظم البيئية البحرية"، ومن المتوقع أن يزيد التنافس في الاتحاد الأوروبي على الموارد البحرية بما في ذلك السمك والوقود الأحفوري والمعادن أو إنتاج الطاقة المتجددة، من الضغط على النظم البحرية المستغلة بشكل مفرط بالفعل".

 

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة