خالد صلاح

برلمانى عن الحزب الدستورى الحر بتونس لـ"اليوم السابع": نهاية الإخوان اقتربت

الخميس، 30 يوليه 2020 11:48 ص
برلمانى عن الحزب الدستورى الحر  بتونس لـ"اليوم السابع": نهاية الإخوان اقتربت راشد الغنوشى رئيس البرلمان التونسى
كتب كامل كامل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

توقع برلمانيون تونسيون سحب الثقة من راشد الغنوشى رئيس البرلمان التونسى، وزعيم حركة النهضة – إخوان تونس- مؤكدين أن حال التزام النواب اليوم بالإجراءات والتعهدات التي بينهم في الجلسة السرية القائمة الآن ستنتهى بزوال الإخوان من البرلمان التونسى وسحب الثقة من "الغنوشى".

وقال النائب عبد الرزاق الحسني البرلماني التونسي عن الحزب الدستورى الحر الذى يقود المعارضة ضد الإخوان في تونس، في تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" إن التصويت السري الذى يجرى حاليا سيحرر نواب الشعب ويخلصهم من الإحراج باعتبار وجود نواب مقتنعين بضرورة إزاحة الغنوشي عن رئاسة البرلمان لكن محرجين من الإعلان عن ذلك.

وأكد "الحسنى" إن حزب الدستورى الحر يقود نواب الشعب التونسى لإبعاد  الغنوشي من البرلمان والإخوان عامة من البلاد، نظرا لأن هذا التنظيم يمثل خطرا على الأمن القومي للبلاد.

وتابع قائلا :" نحن في الحزب الدستوري الحر الينا على انفسنا أن نكشف الاخوان و مخططاتهم منذ أول يوم دخلنا فيه الى البرلمان، وأن نوعي الشعب التونسي بالمخاطر التي تحدق به،  واقسمنا أن لا نخون ناخبينا و الحمد  لله وفقنا في ذلك و كشفنا العديد من الاخلالات و تجاوزهم للدستور و  للقوانين".

وقد رفع البرلمان التونسي الجلسة المخصصة لسحب الثقة من رئيسه راشد الغنوشي لمدة 10 دقائق وسط خلافات بشأن آلية التصويت على سحب الثقة ، واتهمت نائبة عن الحزب الدستوري الحر، حركة النهضة بتقديم رشاوى للنواب لإقناعهم بالامتناع عن التصويت لصالح سحب الثقة من الغنوشي.

وأكدت النائبة المعارضة، أن راشد الغنوشي انتهى سياسيا حتى وإن لم تنجح محاولات سحب الثقة منه.

وبدأ الاقتراع السري على سحب الثقة من رئيس البرلمان التونسي راشد الغنوشي، ، وقالت رئيسة كتلة الحزب الدستورى الحر عبير موسي، نسعى لإبعاد الغنوشي من البرلمان لأنه يمثل خطرا على الأمن القومي.

عبد الرازق الحسنى
عبد الرازق الحسنى

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة