خالد صلاح

ترامب يعلن الحرب على "اليسار المتطرف" فى "عيد الاستقلال".. الرئيس يغازل الناخبين برفض "الفاشية اليسارية" وإهانة الرموز وهدم تماثيل ونشر الجرائم.. نيويورك تايمز: لهجة "مثيرة للانقسام" وتجاهل لخطر كورونا

السبت، 04 يوليه 2020 05:00 م
ترامب يعلن الحرب على "اليسار المتطرف" فى "عيد الاستقلال".. الرئيس يغازل الناخبين برفض "الفاشية اليسارية" وإهانة الرموز وهدم تماثيل ونشر الجرائم.. نيويورك تايمز: لهجة "مثيرة للانقسام" وتجاهل لخطر كورونا ترامب وميلانيا
كتبت رباب فتحى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية الضوء على خطاب الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب للاحتفال بيوم الاستقلال، وقالت إنه ألقى خطابًا "مظلما ومثيرًا للانقسام  يعكس جهوده المضنية للفوز بولاية ثانية بتصوير نفسه محاربا ضد "فاشية يسارية متطرفة جديدة" تسعى إلى محو قيم الأمة وتاريخها.

ومع احتدام وباء فيروس كورونا وتعثر حملته فى استطلاعات الرأى ، كان ظهوره بمثابة إعادة تشغيل نارية لجهوده فى إعادة انتخابه ، باستخدام العطلة وعنوان رئاسى رسمى لشن حرب ثقافية كاملة ضد نسخة من اليسار الذى صوره على أنه يحرض على الفوضى ويدفع البلاد نحو الشمولية.

 

قال ترامب ، مخاطبا حشدا من المؤيدين الذين رفعوا لافتات ، وقليل منهم كانوا يرتدون أقنعة، "إن أمتنا تشهد حملة لا ترحم للقضاء على تاريخنا ، وتشويه سمعة أبطالنا ، ومحو قيمنا وتلقين أطفالنا".. "الغوغاء الغاضبون يحاولون هدم تماثيل مؤسسينا وتشويه أقدس نصبنا التذكارية وإطلاق موجة من الجرائم العنيفة فى مدننا."

وقالت الصحيفة أن ترامب لم يذكر عودة ظهور هذا الوباء بشكل مخيف ، حتى مع تجاوز الدولة 53.000 حالة جديدة وحث مسؤولو الصحة فى جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكيين على تقليص خططهم فى الرابع من يوليو.

 

وبدلاً من ذلك ، ناشد قاعدته بلا خجل بلغة مشؤومة وصور ، شجب ما وصفه بـ "ثقافة إلغاء" خطيرة تهدف إلى إسقاط المعالم الأثرية ووضع نفسه كزعيم قوى يحمى التعديل الثانى وإنفاذ القانون وتراث البلاد .

واعتبرت "نيويورك تايمز" أن المشهد فى جبل رشمور أحدث مؤشر على كيفية تجاهل ترامب ، بشكل متزايد للقلق الشديد بين الأمريكيين بشأن الأزمة الصحية التى تجتاح البلاد. أكثر من مجرد تجمع حزبى ، أكد على مدى نداء ترامب لمجموعة فرعية من الأمريكيين لحمله إلى ولاية ثانية عن طريق تغيير الموضوع ومناشدة الخوف والانقسام.

 

 

وقال المؤرخ الرئاسى مايكل بيشلوس قبل الخطاب: "لقد فهم معظم الرؤساء فى التاريخ أنهم عندما يظهرون فى نصب تذكارى وطنى ، عادة ما تكون لحظة العمل كرئيس موحد للدولة ، وليس مقسمًا حزبيًا".

كان معظم السياسيين ، بمن فيهم نائب الرئيس السابق جو بايدن جونيور ، المرشح الديمقراطى المفترض ، هذا العام يتخلون عن أى من مسيرات فى العطلات التقليدية، كما تم إلغاء الغالبية العظمى من عروض الألعاب النارية فى المدن الكبرى والبلدات الريفية الصغيرة حيث زادت الحالات الجديدة المبلغ عنها فى الولايات المتحدة بنسبة 90 فى المائة فى الأسبوعين الماضيين.

وبينما كان يسافر إلى داكوتا الجنوبية لعرض الألعاب النارية الضخمة فى نصب جبل رشمور التذكارى الوطنى ، كان لدى ترامب رسالة مختلفة: يجب أن يستمر العرض المزدهر والرائع بأى ثمن فى خدمة الرسالة الخلافية والصور القوية التى يريد الترويج لها، على حد تعبير الصحيفة.

 

وقال ترامب ، مشيراً إلى خصومه السياسيين ومؤيديهم: "لن يتم الاستبداد ، ولن يتم تحقيرنا ، ولن نخاف من الأشرار."

 

 

وأعلن ترامب عن خطط لإنشاء ما وصفه بأنه "حديقة خارجية واسعة تضم تماثيل لأعظم الأمريكيين على الإطلاق" ، وهو رفض واضح للنمو المتزايد الضغط لإزالة التماثيل المرتبطة بالرق أو الاستعمار.

فى المدرج أدناه ، كان عدد قليل من الحشد المكتظ يمارس أى إبعاد اجتماعى حيث احتشد الناس لتحية الرئيس الذى جلس مع السيدة الأولى ميلانيا ترامب ، ومستشار الأمن القومى روبرت أوبراين ، ومارك ميدوز ، رئيس موظفى البيت الأبيض ، الذين ارتدوا الكمامات.

 

بينما غادر الرئيس واشنطن إلى داكوتا الجنوبية يوم الجمعة ، أبلغت خمس ولايات على الأقل - ألاباما وألاسكا وكنساس ونورث كارولينا وساوث كارولينا - عن أعلى حالاتها فى اليوم الواحد حتى الآن. كانت حالات الإصابة بالفيروس التى تم الإبلاغ عنها حديثًا فى ارتفاع فى جميع الولايات باستثناء عدد قليل منها ، وشهدت العديد من المدن الكبيرة ، بما فى ذلك هيوستن ودالاس وجاكسونفيل ولوس أنجلوس نموًا ينذر بالخطر.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة