خالد صلاح

سيطرة أمريكا على إمدادات الريمديسفير تثير مخاوف من توزيع الدواء.. قلق ببعض الدول النامية من عدم الحصول على حصة.. إندونيسيا تؤمن احتياجاتها بتصنيع منتج محلى.. وتايلاند تبدأ فى التجارب البشرية أكتوبر المقبل

السبت، 04 يوليه 2020 06:00 م
سيطرة أمريكا على إمدادات الريمديسفير تثير مخاوف من توزيع الدواء.. قلق ببعض الدول النامية من عدم الحصول على حصة.. إندونيسيا تؤمن احتياجاتها بتصنيع منتج محلى.. وتايلاند تبدأ فى التجارب البشرية أكتوبر المقبل لقاح كورونا
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أثار إعلان الولايات المتحدة الأمريكية سيطرتها على إمدادات العلاج المستخدم الآن بقوة فى علاج مصابى فيروس كورونا "ريمديسفير" المملوك لشركة جلياد الأمريكية، مخاوف فى العديد من الدول خاصة النامية من عدم الحصول على فرصة فى لقاحات الفيروس عقب الانتهاء منها خاصة مع تقدم العديد من التجارب التى تقوم بها العديد من الشركات أهمها لقاح اكسفورد الذى ستصنعه شركة استرازينيكا وأيضا لقاح شركة موردنا الأمريكية .

وللسيطرة على هذه المخاوف أعلنت بعض الدول تصنيعها لقاحها محلى حتى تضمن حماية سكانها من هجمات فيروس كورونا فى حاله عدم قدرتهم فى الحصول على جرعات من اللقاح العالمى الذى سيتم إنتاجه وينتظره الجميع .

 

وأعلنت إندونيسيا أنها تسعى لتصنيع لقاح خاص بها وسط مخاوف بشأن إمكانية الحصول عليه، وقال رئيس فريق أبحاث كورونا الوطنى الإندونيسى وفقا لتقرير لوكالة "رويترز"، أن إندونيسيا تعمل على إنتاج لقاح كوفيد 19 الخاص بها العام المقبل، وسط قلق متزايد من أن الدول النامية قد تجد صعوبة فى الوصول إلى ضربة مستقبلية.

وقال على غفرون موكتى، رئيس فريق الابتكار فى وزارة البحث والتكنولوجيا الإندونيسية، فى مؤتمر صحفى إلى جانب "القدرة والقدرة الإنتاجية لشركات التكنولوجيا الحيوية فى العالم، كما نعلم، محدودة، وسلاسل التوريد العالمية تواجه أيضًا تحديات لذلك، من الضرورى أن تطور إندونيسيا لقاحها الخاص بـفيروس كورونا".

 

مضيفا "نحن نستخدم نظريتنا ونحن متفائلون أنه فى عام 2021 وأوائل 2021، سيتم الانتهاء من هذا فى المختبر مشيرا إلى أن شركة بيو فارما المملوكة للدولة يمكن أن تجرى تجارب فى النصف الثانى من العام المقبل.

تحدث وزير الخارجية الإندونيسى ريتينو مارسودى فى الأشهر الأخيرة عن حاجة الدول النامية إلى الحصول على أى لقاح فى المستقبل، وسط مخاوف من أن الدول الغنية ستحاول منع إمدادات محدودة.

ازدادت هذه المخاوف هذا الأسبوع، عندما أعلنت الولايات المتحدة أنها اشترت معظم الإمدادات العالمية من ريميديسفير من شركة جلياد ساينسز، التى أظهرت أنها تسرع أوقات التعافى من كورونا .

أثار هذا الوباء سباقًا للعثور على لقاح، مع أكثر من 100 قيد التطوير وحوالى اثنى عشر اختبارًا بالفعل على البشر.

 

 

كما أوضح موكتى أن الجهود الجارية بين الشركات الصيدلانية المحلية والأجنبية لإنتاج لقاح جماعى فى إندونيسيا. تم تكليف فريق تطوير اللقاحات COVID-19 بضمان توافر اللقاح على الصعيد الوطنى خلال الـ 12 شهرًا القادمة.

وقال هونيستى باسير مدير بيو فارما لرويترز فى أواخر يونيو إنها تعمل مع شركة سينوفاك الصينية على تطعيم يدخل المرحلة الثالثة من التجارب السريرية على البشر هذا الشهر، إذا نجحت التجربة، فقد تبدأ الإنتاج فى الربع الأول من العام المقبل بحد أدنى 100 مليون جرعة.

يقدر عدد سكان أندونسيا بأكثر من 265 مليون نسمة، تقدر إندونيسيا أنها ستحتاج إلى أكثر من 352 مليون جرعة من لقاح ثنائى الجرعات.

وكشف تقرير لصحيفة south china post الصينية أنه من المقرر بدء التجارب البشرية فى وقت مبكر من شهر أكتوبر المقبل على اللقاح التايلاندى لفيروس كورونا وفقًا للعالم الذى يقود مشروعًا بحثيا بجامعة شولالونغكورن

وقال Kiat Ruxrungtham، الباحث الرئيسى فى مركز التميز فى أبحاث اللقاحات وتطويرها فى جامعة شولالونغكورن" لقد تعلمنا درسًا مؤلمًا للغاية خلال وباء H1N1 عندما وقعت الحكومة اتفاقيات لشراء اللقاحات، لكننا لم نحصل على أى منها حتى زوال التفشي"

وأظهرت نتائج دراسة Kiat أن نتائج الدم بعد الحقن الأول فى القرود أظهرت جميع الأجسام المضادة المتولدة وقال أن الغالبية أيضا طورت أجسام مضادة محايدة، مما يعنى أنه يمكن منع الفيروس من دخول الخلايا أو إتلافها.

تم حقن الجرعة الثانية هذا الأسبوع، وقال Kiat إنه يتوقع أن تجتاز النتائج المعايير المطلوبة للتجارب البشرية، إذا وصل هذا اللقاح إلى التجارب السريرية، فسيكون من بين أول من تم إجراؤه خارج البلدان عالية الدخل للوصول إلى هذه المرحلة.

على الصعيد العالمى، تجرى حاليًا دراسة أكثر من 140 لقاحًا لـكوفيد 19، 13 منها فى مرحلة التقييم السريرى، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

إن الحصول على اللقاحات المنقذة للحياة قضية دائمة فى البلدان الفقيرة لقد أثار الاضطراب الاقتصادى للوباء المخاطر، والقلق هو أن تتنافس البلدان على الإمدادات الشحيحة، وتسعى إلى حماية سكانها.

يعد تحالف ابتكارات التأهب لمواجهة الأوبئة، ومقره أوسلو، ومنظمة الصحة العالمية وجافى غير الربحية من بين أولئك الذين يسعون إلى التوزيع العادل، وقال كيات أن تايلاند تجرى سبع دراسات على لقاحفيروس كورونا باستخدام مجموعة متنوعة من الأساليب.

يستخدم هذا المشروع فى تشولالونغكورن تقنية لقاح mRNA جديدة تشبه تلك الموجودة فى مشروع لقاح شركة مودرنا الأمريكية

وقال كيات أن فريقه يتوقع نتائج نهائية من مرحلة اختبار الحيوانات فى الأسبوعين المقبلين. بمجرد وصول البيانات، فإن الخطة هى إنتاج حوالى 10ألاف جرعة لقاح على الفور فى سان دييغو وفانكوفر وشحنها إلى تايلاند لإجراء تجارب بشرية، وقال إنه إذا نجحت المراحل الثلاث من التجارب البشرية، فسيتم إنتاج اللقاح فى تايلاند، مع إمكانية تعزيز الإمدادات للتوزيع على الدول المجاورة والاقتصادات الأخرى ذات الدخل المنخفض أو المتوسط.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة