خالد صلاح

البرنامج البدنى لإعداد الدراويش استعداداً للدوري يأتى من تونس عبر واتساب

الأحد، 05 يوليه 2020 05:00 ص
 البرنامج البدنى لإعداد الدراويش استعداداً للدوري يأتى من تونس عبر واتساب اكرم علياوى مدرب احمال الاسماعيلى
كتبت لبنى عبد الله

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حرص التونسى أكرم علياوى مدرب أحمال النادى الاسماعيلى على إرسال البرنامج البدنى الذي سيؤديه لاعبو الدراويش عبر واتساب فى ظل وجوده بتونس وعدم تحديد موعد نهائى لعودته للإسماعيلية لقيادة فترة إعداد الفريق الأصفر استعداداً لعودة بطولة الدوري والمقرر لها 7 أغسطس المقبل ، وبدأ الاسماعيلى أمس السبت أولى تدريباته استعداداً للمسابقة المحلية التى تم تجميدها منذ مارس الماضى بسبب جائحة كورونا.

وخضع لاعبو فريق الكرة بالاسماعيلى والجهاز الفنى والإدارى وجميع العاملين بهذا القطاع لمسحة طبية شاملة صباح الاربعاء الماضى جاءت نتيجتها وجود حالتى إصابة بكورونا وتم عزلهم وذلك ضمن الإجراءات الوقائية والاحترازية الخاصة بالنادى ووفقا لتوجيهات وزارتى الصحة والشباب والرياضة، من أجل ضمان السلامة للجميع وأشرف على المسحة فريق طبى والذى قام بسحب عينات دم من الجميع، فضلا عن قياس درجات الحرارة لدى كل لاعب بجانب إخضاعهم لتحاليل كاملة، بغية الكشف عن فيروس كورونا المتسبب فى ايقاف النشاط منذ عدة أشهر.

وتكثف إدارة الاسماعيلى برئاسة إبراهيم عثمان جهودها، من أجل اتباع الإرشادات الطبية التى أعلنتها وزارة الشباب والرياضة، قبل استئناف التدريبات .

وكان تجميد النشاط المحلى بمثابة طوق النجاة الحقيقى لبعض الأندية لالتقاط الأنفاس بعد سلسلة من النتائج الباهتة، ومنها الإسماعيلى الذى يحتل المركز التاسع بجدول ترتيب الدورى برصيد 22 نقطة بعدما لعب 18 مباراة فاز فى 6 لقاءات وتعادل فى 4 وخسر8 مواجهات وسجل لاعبوه 16 هدفاً وتلقت شباكه 21 هدفاً، كما ودع الدرأويش بطولة كأس مصر بالخسارة بهدف نظيف أمام بيراميدز فى مباراة دورالـ16

وينتظر نادى الإسماعيلى موقعة حاسمة أمام الرجاء المغربى فى إياب الدور قبل النهائى لكأس محمد السادس للأندية الأبطال"البطولة العربية"والتى تم تأجيلها بسبب فيروس كورونا القاتل، علما بأن مباراة الذهاب انتهت بفوز الدراويش بهدف دون رد سجله فخر الدين بن يوسف.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة