خالد صلاح

سلطات أستراليا تحقق فى فضائح جنسية وراء الموجة الثانية لكورونا.. حراس الفنادق يقيمون علاقات مع الوافدين فى الحجر.. ملبورن تحت القيود مرة أخرى.. ورئيس الوزراء: سينتهى الأمر بإغلاق كامل حال عدم احتواء التفشى

الأحد، 05 يوليه 2020 05:00 ص
سلطات أستراليا تحقق فى فضائح جنسية وراء الموجة الثانية لكورونا.. حراس الفنادق يقيمون علاقات مع الوافدين فى الحجر.. ملبورن تحت القيود مرة أخرى.. ورئيس الوزراء: سينتهى الأمر بإغلاق كامل حال عدم احتواء التفشى كورونا فى أستراليا
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

تم إلقاء اللوم على الموجة الثانية من عدوى كورونا فى أستراليا على حراس الأمن الذين اعترفوا بممارسة الجنس مع الوافدين فى الحجر الصحى فى الفندق حيث تم احتجازهم، وفقا لتقرير دايلى ميل. وقيل إن من يشتبه فى أنهم مصابون بالعدوى يقيمون فى ستامفورد بلازا فى ملبورن يتم عزلهم فى غرفهم لمدة 14 يومًا بعد وصولهم إلى أستراليا فى ذروة الجائحة.

وتكافح مدينة ملبورن الآن موجة ثانية من العدوى، واضطر المقيمون إلى البقاء فى منازلهم أو مواجهة غرامة بقيمة 1625 دولارًا، بينما تتخذ متاجر البقالة إجراءات لوقف ما وصفوه بشراء الذعر.

وسجلت ولاية فيكتوريا 77 حالة إصابة جديدة بالفيروس أمس وهو الأكبر منذ 31 مارس، وكانت ملبورن قد هزمت الفيروس إلى حد كبير فى نهاية أبريل ولم تسجل حالات جديدة فى 5 يونيو لكن الحالات ترتفع الآن مرة أخرى.

 

Returning overseas travellers are ushered into the InterContinental Hotel for the beginning of their 14-day imposed quarantine in Sydney, Sunday, March 29, 2020. This hotel is not linked to the outbreak in Melbourne, but was part of the same quarantine regime

 

وبدأ تحقيق بعد أن ربطت 31 حالة إصابة بفيروس كورونا بالفندق فى ملبورن، حيث كشف الحراس أنهم دخلوا فى علاقات مع ضيوف أكثر من مرة منذ عدة أسابيع وحتى أخذوا بعضهم إلى حوالى 11 متجراً ومراكز تسوق مزدحمة.

وقال رئيس وزراء فيكتوريا دانيال أندروز لصحيفة هيرالد صن إن هناك "حفنة" من الانتهاكات من قبل الموظفين فى الفنادق فى ملبورن، حيث يقيم المسافرون المعزولون.

وعادت ملبورن إلى الإغلاق مع نقاط تفتيش الشرطة فى جميع أنحاء المدينة بعد أسابيع فقط من احتفال أستراليا بالتغلب على Covid-19.

وقضى "سامط الشهرين الماضيين يعمل كحارس أمن فندقى فى ملبورن، وقال إن زملاءه يشاركون المصاعد مع مجموعات من المسافرين، ويرافقونهم لممارسة الرياضة ثم يذهبون إلى المجتمع كالمعتاد على الرغم من خطر انتشار الفيروس، وأضاف: "كنا نحاول السيطرة على الفيروس، لكن بالطريقة التى فعلوا بها كل شيء أعتقد أننا كنا ننشر الفيروس".

ويدعى حارس الأمن أيضًا أنه قيل له عدم الخضوع لاختبار COVID-19 لأنه فى حالة اختباره إيجابيًا لن يكون قادرًا على العمل، وقال عامل أمن مجهول آخر إنه تلقى تدريبًا لمدة خمس دقائق قبل أن يبدأ نوبته الأولى.

وادعى أن حراس الأمن الذين تم توظيفهم لمراقبة المسافرين العائدين داخل فنادق الحجر الصحى فى فيكتوريا، كان بإمكانهم المساعدة فى التسبب فى اندلاع الموجة الثانية من الفيروس من خلال التواصل مع الضيوف المعزولين.

وتجاهل حراس الأمن أيضًا البروتوكول للسماح للعائلات بالتنقل بين الغرف للعب الورق وتشاركوا المصاعد مع المسافرين أثناء مرافقتهم لممارسة الرياضة.

الادعاءات بأن أفراد الأمن كانوا نشطين جنسياً مع بعض الضيوف، بمن فيهم أولئك المعزولون فى الفنادق، سيشكل جزءًا من التحقيق.

وذكرت الصحيفة أن المزاعم سمعت بين دوائر الشرطة والحكومة، وكذلك داخل صناعة الفنادق، وتشمل الادعاءات الأخرى التى سيتم التحقيق فيها الشركات الأمنية فى "الظلال" وهى ممارسة تنطوى على تضخيم عدد الحراس المدرجين فى الخدمة لتوجيه رسوم إلى الحكومة ومكلف الضرائب مقابل خدماتها.

 

The Stamford Hotel in Melbourne.  An investigation has been launched after 31 cases of coronavirus were linked to the luxury hotel, with guards revealing they had slept with solo guests multiple times weeks ago and had even taken some of them to 7-11 stores and busy shopping centres.

 

وقال رئيس الوزراء دانييل أندروز إن اختبارات الحمض النووى أظهرت أن عددًا من الحالات يمكن أن تكون مرتبطة بافراد فى الحجر الصحى فى الفندق يخترقون بروتوكولات التحكم فى العدوى المعروفة والمفهومة جيدًا، وأضاف: "لقد تركتنى (الاختبارات) بلا شك أنه إن لم يكن فى الوقت الحالى، ولكن بالتأكيد قبل أسابيع وأسابيع، كانت هناك مشكلة كبيرة فى مكافحة العدوى.. هذا غير مقبول بالنسبة لي".

وقال المسؤولون إن الانتهاكات ارتبطت بعدد كبير من الحالات فى أواخر مايو وأوائل يونيو، وتشير تقارير إلى أن حالات الانتهاكات من حراس الأمن تمثل مباشرة 51 حالة من الحالات الجديدة.

ويُعتقد أن الموظفين أصيبوا بالفيروس وأخذوه إلى الضواحى وأثاروا انتقال العدوى فى المجتمع مع انتشار البعض للفيروس، وقد تم ربط إصابات أخرى بفنادق تقع أيضًا فى عاصمة الولاية.

وأشار أندروز أيضا إلى أن الولاية بأكملها يمكن إغلاقها إذا لم توقف عمليات الإغلاق المحلية التى بدأت فى منتصف الليل انتشار الفيروس، وقال: "إذا لم نتمكن من السيطرة على ذلك بسرعة كبيرة، فسينتهى بنا الأمر بإغلاق كامل".

 

Police pull vehicles aside at a checkpoint in the locked-down suburb of Broadmeadows in Melbourne on July 2

واستيقظ أكثر من 300 ألف من السكان الذين يعيشون عبر الضواحى الـ36 الموجودة فى النقاط الساخنة العشر لفيروس COVID-19 فى ملبورن على نقاط التفتيش التابعة للشرطة، حيث دخلوا مرة أخرى فى الإغلاق لمدة أربعة أسابيع أخرى.

ويُسمح للمقيمين فقط بمغادرة المنزل للعمل أو المدرسة أو للتسوق الأساسى وممارسة الرياضة، ولا يمكن لأى شخص أن يغادر منزله لأسباب أخرى أن يحصل على غرامة قدرها 1625 دولارًا، وقد أعيد فرض قيود على شراء الطعام لوقف شراء الذعر.

وسيقوم الضباط بالإبلاغ عن سائقى السيارات الذين يقتربون من كل نقطة تفتيش ويتم سؤال كل سائق سيارة إلى أين يذهبون ومن أين أتوا وسبب سفرهم.

ووفقا للتقرير، سجلت أستراليا 104 حالات وفاة بسبب فيروس كورونا حتى الآن، وبدأت القيود فى تخفيفها من منتصف مايو فى خطة من ثلاث مراحل، وقد تم تفسير معدل الوفيات المنخفض فى البلاد من خلال كونها دولة جزرية كبيرة ذات حدود لا يمكن إغلاقها وأنها مأهولة بسكان صغار نسبيًا يعيشون بشكل رئيسى فى مدن منخفضة الكثافة.

 

Police inspect driver licences at a checkpoint in the locked-down suburb of Broadmeadows in Melbourne on July 2

 

وتوجد فى فيكتوريا 415 حالة نشطة و20 مريضا فى المستشفى و4 فى العناية المركزة، ومن بين الحالات الجديدة البالغ عددها 77 حالة هناك 13 حالة مرتبطة بالتفشى الجديد، وتم الكشف عن 37 حالة من خلال الاختبارات الروتينية و27 حالة أخرى قيد التحقيق.

ويجب على المطاعم والصالات الرياضية والحانات وجميع الخدمات الأخرى غير الضرورية فى الضواحى إغلاق أبوابها مرة أخرى، وسيتم تعويض الشركات المتضررة بمنحة نقدية حكومية تبلغ 5000 دولار.

وأكد بريت ساتون، كبير مسؤولى الصحة فى فيكتوريا، أن الولاية عانت من موجة ثانية بعد تسجيلها صفر حالات فى 5 يونيو، قائلا: "إحدى القضايا هى أن الناس يتحركون قليلاً من الواضح الآن مع القيود المفروضة يجب أن يحد الناس من حركتهم إلى أقصى درجة ممكنة".

وسيستمر الإغلاق لمدة أربعة أسابيع ودخل حيز التنفيذ من الساعة 11.59 مساءً يوم الأربعاء الماضى، وستقوم الشرطة بتنفيذ الأوامر بفحوصات مركبة عشوائية مشابهة لاختبارات التنفس العشوائية وستطبق غرامات فورية.

ويبلغ عدد سكان فيكتوريا 6.4 مليون نسمة، مما يجعلها ثانى أكبر ولاية من حيث عدد السكان فى أستراليا بعد نيو ساوث ويلز. يأتى ذلك فى الوقت الذى حذر فيه غلاديس بيريجكليان سكان نيو ساوث ويلز من أن موجة ثانية قد تصيب الولاية فى أى وقت، وقال رئيس مجلس الوزراء إن على السكان توخى الحذر.

وقال وزير الصحة براد هازارد إن أى شخص من تلك المناطق التى تم تطبيق الإغلاقات عليها فى نيو ساوث ويلز قد يواجه ستة أشهر فى السجن وغرامة 11 ألف دولار من الساعة 11.59 مساء يوم الأربعاء الماضى.

ويُسمح لسكان نيو ساوث ويلز بالعودة إلى منازلهم من هذه النقاط الساخنة ولكن يجب عليهم العزل فى المنزل لمدة 14 يومًا، وقال هازارد إنه "لا يزال يعمل من خلال" كيف ستطبق الشرطة القاعدة، لكنه أشار إلى أن أحد الخيارات هو اختبار السائقين الذين يحملون لوحات ترخيص فيكتورية فى المكان الذى كانوا فيه.

وأضاف رئيس وزراء فيكتوريا دانيال أندروز أنه لن يُسمح بدخول مسافرين دوليين لملبورن الأسبوعين المقبلين، بينما يتم إعادة ضبط برنامج الحجر الصحى تحت إشراف مؤسسة فيكتوريا للتصحيحات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة