خالد صلاح

مسئولون أمريكيون يحذّرون من تفشى كورونا مع انفجار أعداد الإصابات

الأحد، 05 يوليه 2020 11:31 م
مسئولون أمريكيون يحذّرون من تفشى كورونا مع انفجار أعداد الإصابات كورونا فى الولايات المتحدة - أرشيفية
أ ش أ

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أطلق مسئولون محليون في الولايات الأمريكية التي تشهد ارتفاعا حادا في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد، تحذيرات قوية من مدى انتشار الإصابات، وقالوا إن تفشي الوباء يتخطى جهود احتوائه بشكل متسارع، ملقين باللوم في درجة التفشي على عمليات إعادة الفتح المبكرة للأنشطة الاقتصادية في ولاياتهم. 
وقالت قاضية مقاطعة هاريس بولاية تكساس لينا هيدالجو -أعلى مسئول منتخب في المقاطعة- اليوم الأحد: "ليس لدينا مكان للتجربة، ليس لدينا مكان للتزايد حينما نواجه ذلك النوع من الأعداد، ولا علينا أن ننتظر أن تمتلئ كل أسرة المستشفيات وأن يموت كل أولئك الناس قبل أن نتخذ تدبيرا حاسما"، حسبما نقلت عنها صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية عبر موقعها الإلكتروني.
يأتي ذلك بعد يوم واحد من تصريح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن إدارته أحرزت "الكثير من التقدم" في محاربة الجائحة، مشددا على نجاح استراتيجية حكومته في هذا الصدد.
في المقابل، واصل متوسط الزيادة اليومية في الإصابات المسجلة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) في الولايات المتحدة تسجيل أرقام قياسية لليوم الـ27 على التوالي، إذ ارتفع اليوم إلى 48 ألفا و606 حالات، وفق إحصاءات (واشنطن بوست)، وبلغت حالات الدخول إلى المستشفيات بين المصابين بفيروس كورونا أعلى مستوياته حتى اليوم في أريزونا ونيفادا.
وتعد الولايات المتحدة أكثر دول العالم تضررا من تفشي جائحة كورونا، إذ سُجلت فيها حتى اليوم نحو 130 ألف حالة وفاة مرتبطة بالفيروس، وأكثر من مليونين و850 ألف إصابة مؤكدة، وتشكل تلك الأعداد ربع إجمالي أعداد الوفيات والإصابات المسجلة على مستوى العالم تقريبا.
ورغم انخفاض المتوسط الأسبوعي للوفيات اليومية المرتبطة بمرضى (كوفيد-19)، والذي انخفض اليوم الأحد إلى 486 شخصا، مقارنة بـ562 شخصا يوم الأحد الماضي، لكن مسئولي الصحة حذّروا من أن زيادة أعداد الإصابة ستعيد رفع حالات الوفاة من جديد خلال الأيام المقبلة.
وسجّلت ولاية فلوريدا اليوم أكثر من 10 آلاف إصابة جديدة في يوم واحد، للمرة الثالثة في أسبوع، بعدما سجّلت أمس 11 ألفا و458 حالة، ووصل إجمالي الإصابات التي سجلتها الولاية إلى أكثر من 200 ألف حالة، وهو عدد لم تتخطاه سوى ولايتا نيويورك وكاليفورنيا.
وأبدى القادة المحليون إحباطهم المتزايد من ضعف استجابة الإدارة الأمريكية وحكومات الولايات لتفشي الجائحة، وقالوا إنه كان عليهم التعامل مع أوامر متناقضة وتغيير متكرر للإرشادات من حكام الولايات والبيت الأبيض بينما كانوا يحاولون الحد من زيادة الإصابات.
وبعدما سجلت تكساس اليوم رقما قياسيا جديدا في ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا، حذّر عمدة مدينة أوستن عاصمة الولاية من أنه لن تكون هناك طواقم طبية كافية لمواكبة الزيادة في الحالات إذا استمر معدل الإصابات الجديدة في المدينة بهذا الشكل.
وقال عمدة مدينة أوستن، في تصريحات تليفزيونية: "لو لم نغير هدا المسار، فأنا على مسافة أسبوعين من نفاد أسرة المستشفيات"، مضيفا أن وحدات العناية المركزة أيضا قد تمتلئ بما يزيد عن طاقتها الاستيعابية من المرضى في غضون 10 أيام، وهو ما قالت لينا هيدالجو قاضية مقاطعة هاريس إنه ينطبق على مقاطعتها أيضا.
وفي فلوريدا التي أعلنت أيضا أمس زيادة قياسية في عدد الإصابات، قال عمدة مدينة مياميفرانسيس سواريز إنه "من الواضح أن النمو (في عدد الإصابات) متسارع عند هذه النقطة"، مضيفا: "لا شك أنه حينما أعدنا الفتح، بدأ الناس الاختلاط كأن الفيروس لم يوجد".
أما في أريزونا التي سجلت اليوم الأحد 3536 إصابة جديدة بالفيروس، قالت كيت جاليجو عمدة مدينة فينيكس عاصمة الولاية إن ارتفاع الإصابات مرتبط بقرار حكومة الولاية باستئناف الأعمال كالمعتاد قبل أن تتم السيطرة على الفيروس، مشيرة إلى تجاهل الشباب للإرشادات الصحية المرتبطة بمكافحة انتشار الفيروس كسبب محتمل.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة