خالد صلاح

أميرة ابنة رجاء الجداوى: تخلت عن ملعقة "تحية كاريوكا" الذهب وقررت تبنى نفسها

الإثنين، 06 يوليه 2020 01:00 ص
أميرة ابنة رجاء الجداوى: تخلت عن ملعقة "تحية كاريوكا" الذهب وقررت تبنى نفسها رجاء الجداوى
كتب رامى محيى الدين

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
قالت أميرة مختار ابنة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، إن والدتها كانت فنانة مصرية وامرأة مكافحة ولم يكن في فمها ملعقة ذهب طوال حياتها إلا في مرحلة معيشتها مع خالتها الفنانة تحية كاريوكا عندما تولت أمرها وقامت بتربيتها على أفضل الأشياء، وتابعت في مداخلة هاتفية مع برنامج "القاهرة الآن" المذاع على فضائية العربية الحدث تقديم الإعلامية لميس الحديدي: "خالتي تحية كاريوكا عيشتها حياة دلع بداية من المربية الإيطالية ونهاية بكل الألعاب التي كانت تهتم بجلبها لها".
 
وأشارت إلى أن والدتها الراحلة رغم رغد العيش في كنف خالتها تحية كاريوكا لكنها كانت دائمًا تتذكر وتذكر نفسها قائلة "أنا عند خالتي وأمي موجودة وعايشة ولازم اعملها حاجة.. فلما كبرت قررت تسيب الحياة دي كلها وتنزل تشتغل وتتحمل مسئولية وده قرار فضلت طول حياتي أناقشها فيه. وظلت تتشغل لحد قبل يوم من إصابتها بفيروس "كورونا" أمي عاشت  شغلها أهم  حاجة في حياتها".
 
وكشفت أميرة عن أن والدتها كانت سعيدة جداً بمسلسل لعبة النسيان حيث ارتأت فيه اختلافاً كبيراً عن أدوارها السابقة، وأكسبها بهجة كبيرة خلال العام الجاري وإحساسها ده انعكس علينا في البيت، قائلة "كنت أقول لها ياماما كورونا كانت ترد وتقول نحمد ربنا إن فيه شغل والمكتوب هنشوفه وللأسف قد كان".
 
وكشفت عن أن حفيدتها رضوى كانت صديقة لجدتها رجاء الجداوي قائلة "كانوا أصحاب أوي وعاشت مع جدتها أكتر ما أنا قعدت، وأحاديثهم كانت بتطول لساعتين وتلاتة وتعلمت منها كتير خاصة في حظر التجول".
 
وكشفت، عن كواليس الساعات الأخيرة في وفاة والدتها قائلة "كلموني الصبح بدري الطبيب مقدرش يقول لي الخبر لأن كل المستشفى حبوها أوي.. أنا عاوزة أشكر الناس المحترمين دول ماخلوهاش عاوزة أي حاجة على مدار 43 يوما، مشيرة إلى أن الطبيب هاتفها في تمام الخامسة والنصف فجرا ولم يستطع أن يخبرها وعرفت بمفردي من نبرة صوته، فرددت عليه قائلة "البقاء لله إنا لله وإنا إليه راجعون"، وأردفت قائلة: "عندما وصلت المستشفى وجدت كل الإجراءات انتهت وإستاذنوني في إقامة الصلاة عليها لأنهم عاشروها وحبوها، وكشفت عن أن المسحة الأخيرة التي أجريت لها بالأمس أثبتت استمرار إيجابية تحالياها.
 
وعن طبيعة علاقتها بوالدتها، قالت "أمي كانت صديقتي طول حياتي بس لما كبرت في السن حسيت أنها بنتي وكنت بتعامل معاها كده"، مشيرة إلى أن حياتها بعد ترك عملها أصبحت والدها ووالدتها وابنتها فقط، أنا كنت مسئولة عنها في كل شيء إحنا كنا مرتبطين أوي بنفطر وبنتغدى سوى"، وتابعت قائلة: أمي سابتلي حب الناس والأخلاق ونفت تركها  أية وصية.
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة