خالد صلاح

الصحة العالمية: 73 دولة تحذر من خطر نفاد الأدوية المضادة للفيروسات

الإثنين، 06 يوليه 2020 06:01 م
الصحة العالمية: 73 دولة تحذر من خطر نفاد الأدوية المضادة للفيروسات فيروس نقص المناعة البشريه - ارشيفيه
كتبت - هند المغربي

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

حذرت 73 دولة من أنها معرضة لخطر نفاد الأدوية المضادة للفيروسات " القهقرية " والتى تؤثر على فيروس نقص المناعه البشرية نتيجة لوباء كوفيد-19 ، ووفقا لمسح جديد أجرته منظمة الصحة العالمية قبل المؤتمر نصف السنوي للجمعية الدولية للإيدز. أبلغ 24 بلداً عن وجود مخزون منخفض للغاية من مضادات الفيروسات أو حدوث خلل في توريد هذه الأدوية المنقذة للحياة.

ويتبع المسح الذي أجرته منظمة الصحة العالمية وبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز والذي توقع أن يؤدي انقطاع ستة أشهر في الوصول إلى الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية إلى مضاعفة الوفيات المرتبطة بالإيدز في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى في عام 2020 وحده.

ووفقا للتقرير في عام 2019 ، استفاد ما يقدر بنحو 8.3 مليون شخص من الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في 24 دولة تعاني الآن من نقص في الإمدادات. ويمثل هذا حوالي ثلث (33٪) جميع الأشخاص الذين يتلقون علاج فيروس نقص المناعة البشرية على مستوى العالم. على الرغم من عدم وجود علاج لفيروس نقص المناعة البشرية، إلا أن الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية يمكنها التحكم في الفيروس ومنع الأنتقال.

ومن جانبه قال الدكتور تيدروس أدهانوم جيبريسوس ، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية: "إن نتائج هذا المسح مقلقة للغاية". يجب على البلدان وشركائها في التنمية بذل كل ما في وسعهم لضمان استمرار وصول الأشخاص الذين يحتاجون إلى علاج فيروس نقص المناعة البشرية. لا يمكننا السماح لوباء كوفيد-19 بإلغاء المكاسب التي تحققت بشق الأنفس في الاستجابة العالمية لهذا المرض"

وفقًا للبيانات الصادرة اليوم من برنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ومنظمة الصحة العالمية ، انخفضت الإصابات الجديدة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 39 ٪ بين عامي 2000 و 2019. وانخفضت الوفيات المرتبطة بفيروس نقص المناعة البشرية بنسبة 51٪ خلال نفس الفترة الزمنية، وتم إنقاذ حوالي 15 مليون شخص من خلال استخدام العلاج المضاد للفيروسات الرجعية مضيفا أنه لا تصل خدمات الوقاية من فيروس نقص المناعة البشرية واختباره إلى الفئات الأكثر احتياجًا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة