خالد صلاح

كيف تجرى أكسفورد المرحلة الثالثة من التجارب البشرية على لقاح كورونا؟

الإثنين، 06 يوليه 2020 01:00 م
كيف تجرى أكسفورد المرحلة الثالثة من التجارب البشرية على لقاح كورونا؟ لقاح كورونا
كتبت فاطمة خليل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

انتقلت تجارب لقاح جامعة أكسفورد إلى المرحلة الثالثة من التجارب البشرية.. هذا ما أكدته الدكتورة سارة جيلبرت، أستاذة علم اللقاحات في جامعة أكسفورد، وأحد العلماء الذين يقودون مبادرة اللقاحات، ومن المقرر أن تشمل تجربة المرحلة الثالثة اختبار اللقاح في حوالي 8 آلاف شخص في بريطانيا، بحسب ما ذكر موقع "ميديكال".

Annotation 2020-07-06 104246

كما أعطى الباحثون اللقاح إلى بضع مئات من الأشخاص في البرازيل، ولكن خلال الأسبوعين المقبلين، قد يرتفع العدد إلى حوالي 5000 شخص ويخطط الفريق أيضًا لتجربة اللقاح لـ 2000 شخص في جنوب إفريقيا.

والاسم التقني للقاح هو ChAdOx1 nCoV-19 (AZD1222) ، لأنه مصنوع من فيروس يسمى ChAdOx1 ، وهو نسخة ضعيفة وغير متكررة من فيروس نزلات البرد (أدينوفيروس).

تجربة اللقاح

أظهرت البرازيل وجنوب إفريقيا معدلات انتقال عالية وسط جائحة فيروس كورونا وقد ثبت أن اللقاح ، AZD1222 ، المرخص لـ AstraZeneca ، يثير استجابة مناعية ضد كورونا.

وعلى الرغم من أن العلماء يعتقدون أن النتائج واعدة، إلا أنهم لا يستطيعون تحديد إطار زمني محدد عندما يكون جاهزًا للاستخدام العام.

قال العلماء أن اللقاح المرشح تم إنشاؤه باستخدام تقنية لقاح ChAdOx1 ، والتي كانت تعتمد على فيروس غدي يسبب هذا الفيروس التهابات خفيفة في الجهاز التنفسي العلوي أزالوا بعض أجزاء الجينات الفيروسية لتطويرها كقاح ويعتبر آمنًا حتى في الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة.

تم صنع اللقاح عن طريق إضافة مادة وراثية إلى فيروس ChAdOx1عادة ما يوجد هذا البروتين السكري على سطح الفيروس التاجي الجديد وهو ما يمنح الفيروس التاجي مظهره الشائك المميز.

تلعب هذه المسامير دورًا أساسيًا في وضع مسار للعدوى بالفيروس التاجي يستخدم الفيروس الذي يسبب Covid-19 هذا البروتين المرتفع لربط مستقبلات ACE2 على الخلايا البشرية.

image (1)

ACE2 هو بروتين على سطح العديد من أنواع الخلايا، إنه إنزيم يولد بروتينات صغيرة ثم تستمر في تنظيم الوظائف في الخلية. وبهذه الطريقة، يكتسب الفيروس دخول الخلايا في جسم الإنسان ويسبب عدوى Covid-19.

أظهر الباحثون أن الأجسام المضادة المنتجة ضد أجزاء من بروتين السنبلة بعد العدوى الطبيعية قادرة على تحييد أو قتل الفيروس عند اختباره في المختبر.

من خلال تطعيم المتطوعين باستخدام ChAdOx1 nCoV-19، يأمل العلماء في جعل جسم الإنسان يتعرف على الاستجابة المناعية ويطورها (أي تطوير الأجسام المضادة) للبروتين السكري المرتفع الذي سيساعد على منع فيروس كورونا من دخول الخلايا البشرية والتسبب في المرض.

تم استخدام هذه التقنية لإنتاج لقاحات مرشحة ضد مسببات الأمراض الأخرى، مثل تلك المسببة للانفلونزا، عدوى زيكا ، الشيكونجونيا ، متلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS).

image (2)

وأوضحت البروفيسور سارة جيلبرت، التي تقود لقاح جامعة أكسفورد "لدى اللقاحات طريقة مختلفة للتعامل مع جهاز المناعة، ونحن نتابع الأشخاص في دراساتنا باستخدام نفس النوع من التكنولوجيا لصنع اللقاحات لعدة سنوات، وما زلنا نرى ردود فعل مناعية قوية".

وأضافت "إنه شيء علينا اختباره ومتابعته بمرور الوقت - لا يمكننا أن نعرف حتى نحصل على البيانات - لكننا متفائلون بناءً على دراسات سابقة أننا سنرى فترة جيدة من الحصانة ، لعدة سنوات على الأقل ، وربما أفضل من المناعة المكتسبة بشكل طبيعي ".

ومع ذلك، يخشى بعض الخبراء من أن اللقاحات قد لا توفر حماية طويلة الأجل ضد الفيروس التاجي الجديد، بالنظر إلى أن أولئك الذين يعانون من أنواع أخرى من الفيروسات التاجية، مثل نزلات البرد ، قد أعيدت لهم العدوى بعد عام.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة