خالد صلاح

استطلاع: الشركات الإسبانية تواجه سيناريو متشائم بسبب أزمة كورونا

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 12:26 م
استطلاع: الشركات الإسبانية تواجه سيناريو متشائم بسبب أزمة كورونا فيروس كورونا
كتبت فاطمة شوقى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

 

 

أثر فيروس كورونا على الاقتصاد الأوروبى والنسيج الانتاجى، خاصة فى إسبانيا، فقد أدت أزمة كورونا إلى تعرض الشركات الأوروبية لخسائر كبيرة، بسبب انهيار الطلب مما أدى الى اغلاق العديد من الشركات.

وأشارت صحيفة "الاكونوميستا" الإسبانية إلى أن الشركات الإسبانية الأكثر تضررا من أزمة كورونا، وفقا لاستطلاع تم على الشركات فى 29 دولة أوروبية، الذى أكد أن 62% من الشركات الإسبانية تعانى من التأخير فى المدفوعات مما يلحق ضرر لها بسيولتها المادية، وهو أعلى رقم فى نسيج الاعمال الاوروبى.

وفى أوروبا، من بين ما يقرب من 10 ألاف شركة ، فإن الشركات التى تواجه سيناريو أكثر تفاؤلا هى الهولندية التى تعانى بنسبة 14% من ركود فى نسيج الاعمال ، تليها الأرلندية 21%

أما الدول التى تواجه شركاتها صعوبات ، البرتغالية بنسبة 47% والشركات السويسرية بنسبة 47% وألمانيا 46%.

وأشارت الصحيفة إلى أن تأثير التراجع الاقتصادى لا يتأثر فقط بالاعمال التجارية الدولية بل يختلف أيضا فى الصناعات الأكثر تمثيلا، وفى إسبانيا أثرت القيود الحكومية على السفر والتسويق وتناول الطعام فى الخارج والقيام بأنشطة ترفيهية بشكل كبير على قطاع الضيافة والترفيه ، الذى يمثل 6.2% من الناتج المحلى الإجمالى الإسبانى.

في الواقع ، تدرك 7 من أصل 10 منظمات في هذا القطاع (73٪) أن الركود سيكون له تأثير شديد على أعمالهم ، وهو أكبر عدد من الصناعات الأحد عشر التي شملها الاستطلاع الذى قامت به الشركة السويدية Intrum AB

بعد ذلك ، هناك قطاع التكنولوجيا ، حيث ترى 65٪ من المنظمات أن الركود سيؤثر عليه بشدة ، وقطاع الطاقة ، حيث أدلى 6 من أصل 10 مستطلعين بالبيان نفسه.

 

وعلى النقيض من ذلك ، فإن القطاع العام والقطاع الصناعي والكيميائي ، الذي يعد ثاني أكبر مصدر للاقتصاد الإسباني ، هما الأكثر تفاؤلاً فيما يتعلق بآثار الركود الاقتصادي ، حيث توقع 33٪ و 45٪ فقط على التوالي سيكون للانخفاض الاقتصادي عواقب وخيمة على عملك.

وأرادت دراسة إنتروم أيضًا تحليل التحديات التي يجب على الشركات الإسبانية مواجهتها في هذا "الوضع الطبيعي الجديد" وليس هناك شك في أن التأخيرات في الدفع ستكون واحدة منها. كما يعكس هذا التقرير ، أن 9 من أصل 10 مستجيبين (92٪) أن خطر الركود قد يؤثر على التزامات دفع عملائهم ، بزيادة 35 % عن المتوسط ​​الأوروبي ، وهو 57٪.

ويشترك في هذا القلق واحد من أكبر الاقتصادات في منطقة اليورو: ألمانيا. على وجه التحديد ، تعتقد 68٪ من الشركات التي تعمل هناك أن خطر الركود سيكون أحد التحديات الرئيسية التي يجب أن تواجهها الشركات التي تدفع في الوقت المحدد.

في مواجهة هذا السيناريو ، يبدأ منع التخلف عن الظهور بالظهور كشيء ضروري أكثر من أي وقت مضى. خاصة عندما تظهر أحدث البيانات من بنك إسبانيا أن المنظمات قد تواجه أيضًا صعوبات في التمويل.

وكلا الافتراضين يجعل أحد أكبر المخاوف للنسيج التجاري هو تخفيض السيولة الناجمة عن التأخر في السداد. كما يوضح هذا التقرير ، تؤكد 6 شركات من أصل 10 شركات إسبانية (62 ٪) أن التخلف عن السداد له عواقب وخيمة على السيولة ، كونه البلد الأوروبي الأكثر تأثرًا بالتأخير في المدفوعات في هذا الصدد.

ولدى انتروم  Intrum فريق يضم أكثر من 10000 متخصص ملتزم يقدمون خدمات لما يقرب من 80.000 شركة في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا اللاتينية. في عام 2019 ، بلغ حجم مبيعات الشركة أكثر من مليون يورو. مقرها الرئيسي في ستوكهولم ، السويد .

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة