خالد صلاح

الصحة العالمية تراجع ارشاداتها..بعد تأكيد 200 عالم انتشار كورونا بالهواء

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 11:12 ص
 الصحة العالمية تراجع ارشاداتها..بعد تأكيد 200 عالم انتشار كورونا بالهواء الصحة العالمية تراجع ارشادتها بعد اعلان انتشار كورونا بالهواء
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت وكالة "روتيرز"، إن منظمة الصحة العالمية تراجع التقرير الجديد الذى نشر مؤخرا من عدد من العلماء يؤكد إمكانية انتقال فيروس كورونا من خلال الهواء، والذى يحثها على تحديث توجيهاتها حول فيروس كورونا التاجي الجديد، بعد أن أوضح أكثر من 200 عالم في رسالة إلى المنظمة دليلا على أن الفيروس يمكن أن ينتشر في الهواء من خلال الرزاز الصغير المحمول جوا..

وقالت منظمة الصحة العالمية، إن الفيروس الذي يسبب فيروس كورونا COVID-19 ينتشر في المقام الأول من خلال قطرات صغيرة يتم طردها من أنف وفم شخص مصاب، مما يجعلها تنتشر على الأرض بسرعة، ولكن في رسالة مفتوحة نشرت يوم الاثنين في مجلة Clinical Infectious Diseases Journal ، حدد 239 عالما في 32 دولة الأدلة التي يقولون إنها تظهر أن جزيئات الفيروس العائمة، يمكن أن تصيب الأشخاص الذين يتنفسونها، نظرًا لأن هذه الجسيمات الصغيرة يمكن أن تبقى في الهواء، فإن العلماء يحثون منظمة الصحة العالمية على تحديث إرشاداتها.

وقال المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية طارق جاساريفيتش، في رسالة عبر البريد الالكتروني، "نحن على علم بالمقال ونراجع محتوياته مع خبرائنا الفنيين".

وقال، إن عدد المرات التي يمكن أن ينتشر فيها فيروس كورونا التاجي عن طريق الهواء، أو الهباء الجوي، على عكس القطرات الأكبر في السعال والعطس، غير واضح، موضحة أنه يمكن أن يؤثر أي تغيير في تقييم منظمة الصحة العالمية، لخطر انتقال العدوى على نصيحتها الحالية بشأن الحفاظ على مسافة متر واحد (3.3 قدم) من البعد الجسدي. وأضافت وكالة روتيرز، قد تضطر الحكومات، التي تعتمد على المنظمة في سياسة التوجيه، إلى تعديل تدابير الصحة العامة التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس.

على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية، قالت إنها تنظر في الهباء الجوي كطريق محتمل للانتقال، إلا أنها لم تقتنع بعد بأن الأدلة تستدعي تغيير التوجيه.

قال الدكتور مايكل أوسترهولم، خبير الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا، إن منظمة الصحة العالمية، كانت مترددة منذ فترة طويلة في الاعتراف بانتقال الهباء الجوي للأنفلونزا، "على الرغم من البيانات مقنعة"، وترى أن الجدل الحالي هو جزء من هذا الجدل الدائر.

وقال البروفيسور باباك جافيد، استشاري الأمراض المعدية في مستشفيات جامعة كامبريدج، إن انتقال الفيروس عن طريق الجو أمر محتمل، لكنه قال إن الأدلة تشير إلى مدة بقاء الفيروس في الهواء.

وأوضح، أنه إذا كان يمكن أن يعلق الفيروس في الهواء لفترات طويلة من الزمن، حتى بعد مغادرة الشخص المصاب لهذه المساحة، فقد يؤثر ذلك على التدابير التي يتخذها أخصائيو الرعاية الصحية وغيرهم لحماية أنفسهم.

تقول إرشادات منظمة الصحة العالمية، للعاملين في مجال الصحة، بتاريخ 29 يونيو، إن فيروس كورونا، ينتقل بشكل أساسي من خلال قطرات الجهاز التنفسي، وعلى الأسطح، ولكن منظمة الصحة العالمية، تقول إن الفيروس المحمول جواً ممكن في بعض الظروف، لذلك فهم ينصحون العاملين في المجال الطبي بارتداء أقنعة الجهاز التنفسي N95 الثقيلة وغيرها من معدات الحماية في غرفة جيدة التهوية.

وأوضح، الدكتور ويليام هاناج، عالم الأوبئة بجامعة هارفارد، إن التقرير قيد المراجعة في منظمة الصحة العالمية "يشير إلى العديد من النقاط المعقولة حول الدليل على أن هذا النمط من الانتقال يمكن أن يحدث، وينبغي أن تؤخذ على محمل الجد.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة