خالد صلاح

الصين تتسابق مع العالم بتجارب بشرية على 4 لقاحات لفيروس كورونا

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 05:19 م
 الصين تتسابق مع العالم بتجارب بشرية على 4 لقاحات لفيروس كورونا من سيفوز فى حرب اللقاحات .. الصين ام الدول الغربية؟
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت وكالة روتيرز، تمضي الصين قدما في السباق لتطوير لقاح للمساعدة في السيطرة على وباء فيروس كورونا  COVID-19، حيث من المقرر أن يصبح لقاح سينوفاك "Sinovac " التجريبي (SVA.O) ثاني دولة تدخل التجارب النهائية في وقت لاحق من هذا الشهر.

وأضافت الوكالة، لقد جمعت الصين بين القطاعات الحكومية، والعسكرية والخاصة في محاولة لمكافحة مرض فيروس كورونا الذى قتل أكثر من 500 ألف شخص في جميع أنحاء العالم.

وأضافت، تقوم العديد من الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة، بالتنسيق الوثيق مع القطاع الخاص في محاولة للفوز بسباق تطوير اللقاحات، وتواجه الصين العديد من التحديات.

وأكدت، أن نجاحها في خفض عدوى فيروس كورونا  COVID-19جعل من الصعب إجراء تجارب لقاحات واسعة النطاق، وحتى الآن وافقت بضعة بلدان أخرى على العمل معها، سيتعين على بكين أيضًا إقناع العالم بأنها استوفت جميع متطلبات السلامة والجودة، على سبيل المثال، أكمل كيان تسيطر عليه الدولة، مصنعين للقاح في ما أسماه "سرعة وقت الحرب" لبضعة أشهر، في حين سمحت الشركات المملوكة للدولة والجيش باستخدام الجرعات التجريبية على الموظفين.

وأشارت إلى أن وحدة البحوث الطبية تعمل مع جيش التحرير الشعبي (PLA) ، والتي كانت قوة دافعة في جهود الصين لمكافحة الأمراض المعدية، أيضًا مع الشركات الخاصة بما في ذلك  شركة كانزينو CanSino لتطوير لقاحات فيروس كورونا  COVID-19

وقالت الوكالة، إنه في مواجهة هيمنة الغرب التقليدية على الصناعة، تقف الصين وراء 8 من أصل 19 مرشحًا للقاحات في التجارب البشرية، مع تجربة سينوفاك " Sinovac"، وواحدة تم تطويرها بشكل مشترك من قبل الجيش و شركة كانزينو  CanSino بين المتسابقين في المقدمة، كما أنها تركز بشكل أساسي على تكنولوجيا اللقاحات المعطلة، وهي تقنية معروفة جيدًا تم استخدامها لصنع لقاحات ضد أمراض مثل الأنفلونزا، والحصبة،  وهو أمر يمكن أن يزيد من فرص النجاح، على النقيض من ذلك، يستخدم العديد من المنافسين الغربيين مثل مودرنا Moderna ومقرها الولايات المتحدة، وشركة كيورفاك " CureVac " الألمانية،  وشركة "بيو ان تيك" "BioNTech "، بتقنية جديدة تسمى messenger RNA .

من جانبه، قال بول أوفيت، مدير مركز اللقاحات بمستشفى الأطفال في فيلادلفيا، حول تقنية اللقاح المعطل: "إنها استراتيجية مجربة وحقيقية"، مضيفا أنه إذا اضطررت إلى اختيار لقاح أعتقد أنه سيكون على الأرجح الأكثر أمانًا وفعالية.

وقال ،4 من المرشحين الصينيين في التجارب البشرية هم لقاحات معطلة، بما في ذلك لقاحات سينوفاك ،"Sinovac "، ولقاحين من مجموعة بيوتيك Biotec الوطنية الصينية ،(CNBG) ،ولقاح شركة الأدوية الوطنية (Sinopharm)، وهي واحدة من مجموعة الأدوية الوطنية الصينية المملوكة للدولة.

التحديات..

ومع ذلك، تواجه الصين تحديات، حيث تلاشى وباء فيروس كورونا من البلاد، مما يعوق جهود إجراء تجارب كبيرة، ومنذ ذلك الحين حول تركيزه إلى الخارج لإجراء التجارب خارج الصين، لكن عدد قليل من الدول فقط أبدت استعدادًا للتعاون، مثل الإمارات العربية المتحدة، وكندا، والبرازيل، وإندونيسيا، والمكسيك، لم تظهر أي من الدول الأوروبية الكبرى ولا الولايات المتحدة اهتمامًا بلقاحات فيروس كورونا COVID-19 في الصين أثناء تركيزها على مشاريعها الخاصة، ويجب على الصين أيضًا معالجة المخاوف بشأن جودة اللقاحات وقضايا السلامة.

وأضاف جيروم كيم، رئيس معهد اللقاحات الدولي، وهي وكالة غير ربحية تم تأسيسها بمبادرة من برنامج الأمم المتحدة للتنمية، إن "الهيئة التنظيمية الوطنية الصينية تعمل على تحسين رقابتها".

وقال، لقد أصدرت الصين قانونًا العام الماضي لتنظيم صناعة اللقاحات، مع فرض عقوبات أشد على بيع وتصنيع اللقاحات المزيفة، أو منخفضة الجودة من منتجات الأدوية الأخرى.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة