خالد صلاح

خالد صديق: ما يشهده تطوير العشوائيات يعكس مدى اهتمام القيادة السياسية

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 07:00 م
خالد صديق: ما يشهده تطوير العشوائيات يعكس مدى اهتمام القيادة السياسية المهندس خالد صديق المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات
كتب أحمد عبد الرحمن

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال المهندس خالد صديق المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، إنه قبل 2014 كان حجم المصروفات على تطوير العشوائيات 652 مليون جنيه، أما حاليا حجم المصروفات من 2014 حتى الآن كان 26.9 مليار جنيه، وهو ما يعكس حجم اهتمام القيادة السياسية بحل مشكلة العشوائيات.

وأوضح المهندس خالد صديق، خلال مداخلة هاتفية لفضائية "إكسترا نيوز"، أنه تم عرض المشروعات التي جرى الانتهاء منها على الرئيس، وكذلك المشروعات الجارى تنفيذها، بالإضافة إلى المشروعات الجارى الاستعداد لها.

وأكد المدير التنفيذي لصندوق تطوير العشوائيات، أن ما يشهده تطوير العشوائيات يعكس مدى اهتمام القيادة السياسية بهذا الملف.

وكان عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اليوم، اجتماعاً، لمتابعة ملف تطوير المناطق العشوائية، حضره الدكتور عاصم الجزار، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، والمهندس خالد صديق، المدير التنفيذي لصندوق تطوير المناطق العشوائية.

وأكد رئيس الوزراء أن الدولة استثمرت مليارات الجنيهات لتحقيق هدف نبيل، يتمثل فى توفير "حياة كريمة"، لأهالينا سكان المناطق العشوائية، مشددا على ضرورة المتابعة الدءوبة لهذه المشروعات بعد تسكينها، بهدف الحفاظ عليها، مشيرا إلى أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، منذ تولى المسئولية، وضع ملف تطوير المناطق العشوائية غير الآمنة على أجندة أولوياته، وكان يؤكد دائما ضرورة نقل أهالينا سكان هذه المناطق إلى مجتمعات سكنية حضارية تتمتع بالخدمات المختلفة، وهذه هى أهم حقوق الإنسان التى نسعى لتوفيرها، وكان الرئيس وما زال يتابع الموقف التنفيذى لهذا المشروع، ويوجه بأن يكون التنفيذ بالسرعة والجودة المطلوبتين.

وأكد مدبولى أن الدولة حققت نجاحات فى هذا الملف لا ينكرها أحد، مشيرا إلى أن المكسب الحقيقى هو الحصول على ثقة المواطن، وطمأنينته بأن الحكومة ستزيل المنطقة غير الآمنة التى يسكن بها لتعوضه بوحدة سكنية لائقة، فى مجتمع سكنى يتمتع بالخدمات المختلفة، وهو ما حدث فى مختلف المحافظات، وبعد أن كانت الحكومات السابقة منذ سنوات يصعب عليها إقناع سكان هذه المناطق، أصبحوا الآن هم من يطلبون التطوير، لثقتهم فى نوايا الحكومة للتطوير. 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة