خالد صلاح

رويترز: الخلافات تعطل تجارب لقاح كورونا أسبوعين.. مودرنا الأمريكية تختلف مع علماء حكوميين وترفض مراقبتهم.. أخرت تقديم بروتوكولات التجارب وقاومت نصيحة الخبراء عن إجراء الدراسة.. والشركة تنفى وجود أى أخطاء

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 02:33 م
رويترز: الخلافات تعطل تجارب لقاح كورونا أسبوعين.. مودرنا الأمريكية تختلف مع علماء حكوميين وترفض مراقبتهم.. أخرت تقديم بروتوكولات التجارب وقاومت نصيحة الخبراء عن إجراء الدراسة..  والشركة تنفى وجود أى أخطاء لقاح كورونا
كتبت هند عادل

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

مع الرغبة الشديدة للباحثين والشركات في التوصل للقاح لفيروس كورونا في أسرع وقت، اندلعت العديد من الخلافات بين علماء أمريكيين وشركة موردنا التي تدخل في سباق إنتاج لقاح لفيروس كورونا بقوة، وهو ما أخر استكمال التجارب البشرية على اللقاح لمدة أسبوعين على الأقل مما يعطل مسيرة إنتاج اللقاح.

ووفقا لما ذكرته وكالة "رويترز"، فإنه مع تسريع الولايات المتحدة للبحث عن لقاح فيروس كورونا، اندلعت توترات بين علماء حكوميين ومودرنا إنك ، إحدى شركات التطوير ، حيث تدعم الحكومة الفدرالية مشروع لقاح Moderna بما يقرب من نصف مليار دولار، لكن الشركة  التي لم تنتج قط لقاحًا معتمدًا أو أجرت تجربة كبيرة اهتلفت مع العلماء الحكوميين بشأن العملية، وأخرت تقديم بروتوكولات التجارب وقاومت نصيحة الخبراء بشأن كيفية إجراء الدراسة .

ووفقا لتقرير رويترز تلك التوترات، التي لم يتم الإبلاغ عنها من قبل ، ساهمت في تأخير أكثر من أسبوعين في إطلاق تجربة مرشح لقاح مودرنا ، المتوقع الآن في أواخر يوليو، وأشار التقرير أنه يمكن ان تنتج مودرنا اللقاح في الموعد المحدد لو كانت أكثر تعاونا.

حسب التقرير، أثارت بعض الخلافات المخاوف بشأن نقص الخبرة النسبية لشركة التكنولوجيا الحيوية الناشئة وافتقارها إلى الموظفين والخبرة للإشراف على المرحلة الأكثر خطورة من التجارب البشرية، حيث إن الحكومة الأمريكية لا تواجه مشاكل مماثلة مع صانعي الأدوية الآخرين الذين يعملون في تصنيع لقاحات أخرى لكورونا مثل استرازينيكا وجونسون أند جونسون.

وتعمل مودرنا وغيرها من مطوري اللقاحات مع المعاهد الوطنية الأمريكية للصحة (NIH) وإدارة الغذاء والدواء (FDA) ، جنبًا إلى جنب مع شبكات علماء المناعة وخبراء اللقاحات الآخرين المكلفين من قبل NIH للمساعدة في الإشراف على تصميم التجربة.

ونفت مودرنا أي أخطاء من جانبها لكنها اعترفت باختلافات في الرأي مع الخبراء المشاركين في الجهد غير المسبوق للوفاء بتعهد إدارة ترامب بإيجاد لقاح في غضون أشهر.

 عادة ما يستغرق تطوير لقاح ما يقرب من عقد من الزمن وتفشل العديد من الجهود في إنتاج لقاح على الإطلاق، إلا أن مودرنا أكدت أن لديها فريقًا من ذوي الخبرة يشمل الأشخاص الذين أجروا العديد من التجارب على نطاق واسع.

وقال راي جوردان المتحدث باسم مودرنا "لم يكن الأمر سهلاً أو سهلاً"، موضحا أنه لم يفعل أي شخص أي شيء من هذا القبيل من قبل ليس مودرنا ، ولا معاهد الصحة الوطنية ، ولا أي من الشركات الأخرى".

في أحد الخلافات ، قاوم مديرو مودرنا  إصرار الخبراء على المراقبة الدقيقة للمشاركين في التجربة الذين قد يصابون بـفيروس كورونا للتغييرات في مستويات الأكسجين التي يمكن أن تشير إلى مضاعفات خطيرة في الوقت الذى امتثل  فيه صانعو أدوية آخرون.

وقال ستيفن توماس ، مطور اللقاح ورئيس قسم الأمراض المعدية في جامعة ولاية نيويورك الطبية ، إن تطوير اللقاح يمكن أن يثير مثل هذه الخلافات حتى بدون ضغوط الوباء الخارج عن السيطرة، موضحا أن هذه التوترات في حد ذاتها لا تشير إلى أن مودرنا غير قادرة على القيام بذلك.

وأوضحت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية في بيان إن أداء الحكومة مع مودرنا ، كما هو الحال مع جميع المنظمات في المشروع كان تعاونيا للغاية موضحة أن مرشح لقاح مودرنا هو الأكثر تقدما وقد أظهر أداء ممتازا في التجارب المبكرة.

وتستخدم تقنية اللقاح في مودرنا مادة جينية تسمى messenger RNA لتوجيه الخلايا البشرية لإنتاج بروتينات الفيروس التاجي التي تحفز الاستجابة المناعية، تم اختيار الشركة في وقت مبكر من قبل NIH بسبب إمكاناتها التكنولوجية لتسريع التنمية و قامت مودرنا  بتطوير مرشح لقاح في حوالي شهرين ، مما يجعلها أول من ينتقل إلى التجارب البشرية المبكرة في تجربة أمريكية صغيرة.

 

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة