خالد صلاح

صور.. أسر شهداء البرث فى الذكرى الثالثة لاستشهادهم.. زوجة الشهيد المنسى: فخورة بزوجى البطل لما قدمه من تضحيات.. والد أحمد الشبراوى: المجد للشهداء.. والدة الشهيد محمد صلاح إسماعيل: سجلوا بطولات تحكى لأجيال قادمة

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 01:30 م
صور.. أسر شهداء البرث فى الذكرى الثالثة لاستشهادهم.. زوجة الشهيد المنسى: فخورة بزوجى البطل لما قدمه من تضحيات.. والد أحمد الشبراوى: المجد للشهداء.. والدة الشهيد محمد صلاح إسماعيل: سجلوا بطولات تحكى لأجيال قادمة
المحافظات – فتحية الديب – إيمان مهنا – محمد فتحى – هيثم البدرى – إبراهيم سالم- حسن عبد الغفار

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

فى مثل هذا اليوم 7 يوليو 2017، شهدت مصر ملحمة البرث، وهى المعركة التى استشهد فيها العقيد أحمد منسى، ورفاقه، فى مواجهة مع العناصر الإرهابية، وتم تخليدها فى مسلسل الاختيار، والذى أذيع فى رمضان الماضى.

52638-IMG-20200706-WA0006

وتعتبر ملحمة البرث أحد أهم المعارك التى عرفها المواطنين وارتبطوا بيها، وفيها واجه العقيد منسى ورفاقه عدد كبير من العناصر الإرهابية بشمال سيناء، فى نقطة كمين البرث بشمال سيناء، وهو الكمين الذى كان يرتكز فيه الشهيد منسى ورفاقه.

36003-الشهيد-أحمد-الشبراوى-(1)
الشهيدأحمد الشبراوى

وقالت منار سليم زوجة الشهيد أحمد المنسى بطل ملحمة البرث، إنها فخورة بزوجها البطل الشهيد وكل يوم تزداد افتخارا به لما قدمه من تضحيات من أجل مصر، مشيرة إلى أن هناك أحداث كثيرة جدا خلال الـ 3 سنوات السابقة بعد وفاة أحمد المنسى ولكن جميعها أحداث تبشر بالخير، وتابعت:" الخير سوف يعم ومصر ستستطيع أن تعبر إلى بر الأمان برجالها وقواتها المسلحة الباسلة".

58663-IMG-20200706-WA0004

وقال عمر الشبراوى وكيل الجهاز المركزى للمحاسبات بالمعاش، والد الشهيد الرائد أحمد الشبراوى، قائد السرية بالكتيبة 103، فى الذكرى الثالثة على إستشهاده، إنها مرت علينا كأنها اليوم وربنا يهون علينا فراقه ويصبرنا والمجد للشهداء.

وأضاف فى تصريحات خاصة، أنه فخور بنجله الشهيد الذى كان ضابطا من طراز فريد لم يتأخر عن الوطن وقدم روحه فداء له، وأن مسلسل الإختيار عمل عظيم وجعل المواطن يعلم ويتابع ما يحدث على أرض سيناء من تضحيات.

عمر-الشبراوى-والد-الشهيد-أحمد-الشبراوى

عمر الشبراوى والد الشهيد أحمد الشبراوى

"أخر كلامى معاه خلى بالك من نفسك ومن عمر"، هكذا استعادت المهندسة ندى حسن زوجة الشهيد الرائد أحمد الشبراوى ذكرياتها الأخيرة معه، قبل استشهاده.

وأضافت: نشرت له صورة عبر صفحتى على الفيس بوك، أمام مسجد الفتح ليلة عيد الفطر قبل استشهادة بأيام، قائلة: نمت وأخر كلامى معاك خدى بالك من نفسك ومن عمر واتفقت معاه أروح اعمل أكل لعصافيرك الصبح وأصورهم لك كالعادة، صحيت على اتفاقنا، قالولى إنك استشهدت "، عسى أن تجد الجنة التى بحثت عنها دوما.

وقالت المهندسة ندى حسن، أن الثلاث سنوات الماضية مرت عليها بصعوبة، متابعة: لـ" اليوم السابع" كل يوم ما تحصل حاجة جديدة فى حياتى وخاصة فيما يخص أبنائى بجد على قد ما بأكون سعيدة بيهم، لكن فى نفس الوقت بأكون مفتقدة " أحمد" فى حد لما بنفتقده الحياة بعده عمرها ما بترجع زى الأول، وخاصة أن فقدت تعليقه على كل حاجة فى حياتى، كان نفسى أشوف فرحته على أول يوم "عمر" راح فيه المدرسة أول مرة "تالين" قالت بابا، لما حد من الأطفال يمرض بفتقده وبفتقد دعمه لى فى حياتى، كان ليه نظرة مختلفة، لم يكن شخص عابر كان شخصية مؤثرة وداخل فى كل التفاصيل بيهتم، وعزائى فى كل هذا أنه شهيد عند ربنا فى مكان أفضل ومرتاح من هم الدنيا، وعندى ثقة أن ربنا سند لينا ودا سند أكبر من أى شيئ.

202007071118531853

وقالت زينب محمد والدة الشهيد محمد صلاح آخر من استشهدوا فى معركة البرث وأحد أبطال هذه الملحمة، أن الشهيد شارك فى مداهمات وعمليات كثيرة برفقة الشهيد العقيد أحمد المنسى، قائد الكتيبة 103 وسجلوا بطولات كثيرة ستحكى لأجيال قادة، مضيفة أنها لم تعرف أنه فى سيناء إلا بعد استشهاده، حيث لم يطلع أى شخص من أسرته على وجوده فى سيناء حتى لا نعيش تحت ضغط، ولكن استمر من 2015 حتى استشهاده فى 2017 وعرفنا بعدها أنه فى سيناء، وأبلى بلاء حسنا فى معارك كثيرة، وفى معركة البرث ترك بطولة تحكى لكل الأجيال وأسقط من التكفيريين أعدادا كبيرة، حيث كان قناص المدفعية وبلغ بإحداثيات التكفيريين للمدفعية وأسقط منهم عددا كبيرا وقاتل حتى نفدت ذخيرته ولم يستسلم حتى بالطوب كان يقاتل فى البرث.

FB_IMG_1590085164756

والد الشهيد خالد مغربى: الشهداء كانوا وحوشا فى وجه الخائنين

قال محمد كمال المغربى، والد الشهيد خالد المغربى الشهير بـ "دبابة"، وصديق الشهيد أحمد المنسى، أن الشهداء كانوا كالوحوش الضارية فى وجه هؤلاء الإرهابيين.

وأكد "المغربي"، أنه لمس فى نجله الشهيد خالد دبابة الشجاعة والبطولة منذ صغره، وهو ما دفعه إلى الالتحاق بالكلية الحربية، قائلا "لما التحق بالكلية الحربية قالى إدعيلى يابابا ألتحق بسلاح الصاعقة".

وأوضح والد الشهيد فى تصريحات لـ "اليوم السابع"، أن لنجله حظا كبيرا من اسمه فهو خالد، موضحا "لما كنت بكلمه عن الشجاعة كان رده الوحيد والمتكرر لى على كل أسئلتى ابنك وحش الجبال، ومش هتعرف كل اللى عملته غير لما استشهد".

FB_IMG_1590085171181

أسرة الشهيد النقيب هيثم فتحى: على كل والد شهيد فى كمين البرث أن يفتخروا بأبنائهم

فيما قال فتحى محمد أحمد عثمان والد الشهيد النقيب هيثم فتحى، أن كل والد لشهيد فى كمين البرث كان مع الشهيد أحمد صابر المنسى، عليهم أن يفتخروا بأبنائهم وأن يروى قصة استشهاده للأجيال القادمة.

.وعن نجله قال أن الشهيد هيثم هو الابن الأكبر لأشقائه محمد كلية التربية وأحمد كلية الهندسة وشقيقتهم الصغرى بالثانوية العامة، مضيفا: كنت ضابط احتياط وحاصل على بكالوريوس تجارة، ووالدته تعمل مدرسة بمدرسة فى قريتنا صفط الخمار التابعة لمركز المنيا، وأن هيثم كان فى غاية الأدب والاحترام، لم يكن ليرفع صوته وأنا موجود.

وتابع أن الشهيد كان يعشق مساعدة زملائه حتى ليلة استشهاده كان يحب مساعدة كل من حوله، وأشار إلى أن هيثم كان يحب الكرة ويلعب الكرة بالنجوم الذين كان يعشقهم الشهيد ميسى وكان هيثم أهلاوى ويعشق الأهلى.

FB_IMG_1590085270374

وأضاف أن خبر وفاته نزل علىّ كالصاعقة، وكنت فى السوق أشترى ما يحب هيثم أن يأكله لأنى أعلم أن إجازته باقى عليها يومين، وأنا فى طريق عودتى إلى المنزل اتصل بى أحد زملائه وأخبرنى بخبر استشهاده، وأنا احتسبته عند الله.

ومن بين الأبطال فى تلك المعركة الباسلة، النقيب محمد سباعى، ابن مدينة ديرب نجم بالشرقية، الذى حمى جثمان قائده العقيد أحمد منسى وزملائه الشهداء من التكفيريين الذين حاولوا دخول الكمين لأخذهم والتمثيل بهم، وتعرض لإصابات بالغة ظل يعالج منها اكثر من سنة.

 كان النقيب سباعى فى تمشيط للمنطقة أول ما رصدت تحركات التكفيريين، أعطى إشارة لقائده، وعلى الفور قاد الأبطال المعركة، ودافع "سباعى " عن زملائه وقتل العديد من العناصر التكفيرية، للحفاظ على جثث الشهداء حتى فشل التكفيريين فى مخططتهم بالتمثيل بجثثهم.

FB_IMG_1590085312975

واستشهد فى كمين البرث البطل جندى "فراج محمد محمود أحمد"، والبطل سائق "عماد أمير رشدى يعقوب"، والبطل جندى "محمد محمود محسن"، البطل جندى "أحمد محمد على نجم"، البطل جندى "على حسن محمد الطوخى"، والبطل جندى "محمود صبرى محمد"، والبطل النقيب "محمد صلاح محمد"، بالإضافة للشهيد البطل ملازم أول "خالد محمد كمال المغربي"، والبطل جندى "محمد محمود فرج"، و"أحمد العربى مصطفى"، والبطل مندوب مدنى "صبرى".

وشهداء كمين البرث هم: البطل عقيد أركان حرب "أحمد صابر محمد على المنسى"، والبطل نقيب "أحمد عمر الشبراوى"، والبطل ملازم أول "أحمد محمد محمود حسنين"، والبطل عريف "محمد السيد إسماعيل رمضان"، والبطل جندى "محمود رجب السيد فتاح"، البطل جندى "محمد صلاح الدين جاد عرفات"، والبطل جندى "على على على السيد إبراهيم"، والبطل جندى "محمد عزت إبراهيم إبراهيم"، والبطل جندى "مؤمن رزق أبو اليزيد".

 

 

FB_IMG_1590085315368
 

 

 
IMG-20200706-WA0002
 

 

IMG-20200706-WA0003
 

 

IMG-20200706-WA0005
 

 

IMG-20200706-WA0008
 

 

IMG-20200706-WA0009
 

 

IMG-20200706-WA0010
 

 

IMG-20200706-WA0011
 

 

IMG-20200706-WA0012
 

 

النقيب-محمد-سباعى-(1)
 

 

النقيب-محمد-سباعى-(2)
 

 

النقيب-محمد-سباعى-(3)
 

 

النقيب-محمد-سباعى-(4)
 

 

النقيب-محمد-سباعى-(5)
 

 

النقيب-محمد-سباعى-(6)
 

 

 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة