خالد صلاح

هيومان رايتس ووتش تفضح جرائم أردوغان بعد تلفيق تهم لـ4 حقوقيين

الثلاثاء، 07 يوليه 2020 03:19 م
هيومان رايتس ووتش تفضح جرائم أردوغان بعد تلفيق تهم لـ4 حقوقيين أردوغان - أرشيفية
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، إن إدانة النظام التركي بقيادة رجب طيب أردوغان لأربعة مدافعين عن حقوق الإنسان في 3 يوليو 2020، ‏دون دليل على ارتكاب أي مخالفات جنائية، له دوافع سياسية ومحاولة لخنق العمل المشروع ‏لحركة حقوق الإنسان في تركيا.‏

وأدانت محكمة إسطنبول تانير كيليك البالغ 35 عاما، وهو الرئيس الفخري لمنظمة العفو ‏الدولية في تركيا، بزعم الانتماء إلى منظمة إرهابية وحكم عليه بالسجن ست سنوات وثلاثة ‏أشهر، كما أدانت ثلاثة آخرين بتهم ملفقة من بينها مساعدة منظمة إرهابية والتحريض عليها وحكمت ‏عليهم بالسجن 25 شهرًا. ‏

وقال هيو ويليامسون، مدير قسم أوروبا وآسيا الوسطى في هيومن رايتس ووتش: "خلال ‏ثلاث سنوات، لم تقدم الشرطة والمدعين أي دليل على نشاط إجرامي من قبل أي من ‏المدافعين عن حقوق الإنسان الـ 11 الذين وقفوا للمحاكمة .. أُدين أربعة بسبب عملهم ‏المشروع في مجال حقوق الإنسان في محاكمة أخرى تُظهر كيف انهار أي استقلال في نظام ‏العدالة التركي تحت ضغط سياسي".‏

وتم اعتقال كيليك لأول مرة في إزمير في 6 يونيو 2017، وبعد ذلك بأيام تم وضعه رهن ‏الحبس الاحتياطي ، حيث قضى 14 شهرًا، وتم الجمع بين قضيته وقضية عشرة مدافعين ‏آخرين عن حقوق الإنسان تم اعتقالهم في 5 يوليو 2017 في غارة شنتها الشرطة على ‏ورشة عمل لتعليم حقوق الإنسان كانوا يشاركون فيها في جزيرة بيوكادا، إسطنبول وكان ‏مواطن ألماني وسويدي من بين المدافعين.‏

وتعرض جميع الـ11 لحملة تشويه إعلامي منسقة توحي بأنهم متورطون في مؤامرة لإثارة ‏الفوضى ويدعون أن لهم صلات بعدد من المنظمات المحظورة، كانت وسائل الإعلام التي ‏تتابع حملة التشويه متماشية بشكل وثيق مع الحكومة وقدمت ادعاءات ضد المتهمين.‏

لم يذكر القرار أي أسباب للإدانات، وتنتظر هيومن رايتس ووتش قرار المحكمة الكامل ‏المبرر.‏

زعمت لائحة الاتهام ضد كيليك أنه استخدم تطبيق الاتصال المشفر ‏ByLock‏ على هاتفه. ‏يُزعم أن التطبيق تم استخدامه من قبل أنصار حركة فتح الله غولن ، التي تعتبرها تركيا ‏منظمة إرهابية مسؤولة عن محاولة الانقلاب في يوليو 2016، وأظهرت العديد من تقارير ‏الخبراء أثناء المحاكمة أنه لم يسبق له استخدام التطبيق.‏

وقال ويليامسون: "حكم المحكمة يدين أربعة أشخاص لكنه هجوم على حركة حقوق الإنسان ‏بأكملها في تركيا".


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة