خالد صلاح

الاتحاد الأوروبى يخصص 15 مليون يورو لمكافحة الجراد فى أفريقيا

الأربعاء، 08 يوليه 2020 07:11 م
الاتحاد الأوروبى يخصص 15 مليون يورو لمكافحة الجراد فى أفريقيا  الجراد الصحراوى
كتبت: هناء أبو العز

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء
حشد الاتحاد الأوروبي 15 مليون يورو، إضافية لدعم الأمم المتحدة والدول الشريكة في مكافحة واحدة من أسوأ هجمات الجراد الصحراوي التي شوهدت في شرق أفريقيا منذ عقود.
 
وكان لتفشي الجراد الصحراوي أثر مدمر على الأمن الغذائي في منطقة ضعيفة بالفعل، وتعرضت الجهود لوقف انتشار الجراد إلى مزيد من الإجهاد بسبب جائحة وباء كورونا، وهذا هو السبب في أن الاتحاد الأوروبي يزيد من دعمه لخطة استجابة منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) وسوف يدعم التعاون الإنمائي الأوسع للاتحاد الأوروبي والمساعدات الإنسانية في المنطقة.
 
و من جانبه قال مفوض الشراكات الدولية ، جوتا أوربيلينن :  لقد عانى أصدقاؤنا وشركاؤنا في منطقة القرن الأفريقي من العواقب الوخيمة لانتشار الجراد الصحراوي على سبل العيش والأمن الغذائي ، وهو وضع تفاقمه وباء كورونا الذي بذل جهود التدخل أكثر صعوبة.
 
و في وقت سابق من هذا العام ، أظهرنا الحاجة إلى الاستجابة بسرعة لمكافحة تفشي المرض. يظهر قرار اليوم بزيادة دعمنا أننا مصممون على مواصلة عملنا لمعالجة انعدام الأمن الغذائي كعضو مؤسس في الشبكة العالمية لمكافحة الأزمات الغذائية ".
 
وقد تزامن القرار مع اجتماع وزاري غير رسمي في القرن الأفريقي استضافته وزيرة الخارجية الفنلندية بيكا هافيستو ، وحضره مفوض الشراكات الدولية ، جوتا أوربيلينن ؛ مفوض الاتحاد الأفريقي للسلم والأمن ، سمايل شرقي ، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وشؤون بناء السلام ، روزماري ديكارلو والأمين التنفيذي للهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية ، د.
 
وضعت منظمة الأغذية والزراعة خطة استجابة ، ولكن بالنظر إلى أزمة الجراد الصحراوي المستمرة ، يجب زيادة التدخلات القطرية لدعم الحكومات الوطنية في البلدان المتضررة. يلتزم الاتحاد الأوروبي ، مع شركائه في المنطقة ، باحتواء هذا التفشي ، وتوقع آثاره على الأمن الغذائي والتغذوي وحماية سبل عيش الملايين من الأشخاص الضعفاء في جميع أنحاء شرق أفريقيا وخارجها.
 
وتأتي مساهمة الاتحاد الأوروبي البالغة 15 مليون يورو التي تم الإعلان عنها اليوم بالإضافة إلى 42 مليون يورو تم تعبئتها في أوائل عام 2020 من أجل نهج تنمية إنسانية واسع في المنطقة.
 
 
 
 

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة