خالد صلاح

"الصحة العالمية" تعترف بإمكانية انتقال فيروس كورونا من خلال الهواء.. وتبدأ تغيير إرشاداتها بشأن طرق انتشار كورونا.. 239 عالما فى مجال الأمراض الوبائية من 32 بلدا يكشفون أدلة على انتقال الفيروس عبر الجو

الأربعاء، 08 يوليه 2020 06:10 م
"الصحة العالمية" تعترف بإمكانية انتقال فيروس كورونا من خلال الهواء.. وتبدأ تغيير إرشاداتها بشأن طرق انتشار كورونا.. 239 عالما فى مجال الأمراض الوبائية من 32 بلدا يكشفون أدلة على انتقال الفيروس عبر الجو مدير عام منظمة الصحة العالمية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

بعد جدل بين العلماء ومنظمة الصحة العالمية، حول إمكانية انتقال كورونا من خلال الهواء اعترفت منظمة الصحة العالمية اليوم أن فيروس كورونا، ينتقل من خلال الهواء الجوى،  وذلك بعد تقرير كتبه 239 عالما في مجال الأمراض الوبائية والمعدية من 32 بلدا، حيث اعترفت منظمة الصحة العالمية، بأن الفيروس ينتقل من خلال الهواء الجوى، وبدأت في تعديل إرشاداتها بعد ذلك بعد الاعتراف بصحة تقرير العلماء.

انتشار الانفلونزا من الخنازير للبشر
انتشار كورونا من خلال الهواء 
 
وبدأت المنظمة بالفعل في تعديل إرشاداتها تجاه كورونا بعد اعترافها أمس بـ "ظهور أدلة" على انتشار فيروس كورونا التاجي الجديد، من خلال الهواء الجوى، وذلك بعد أن طالب علماء المنظمة العالمية، بتحديث إرشاداتها بشأن كيفية انتقال فيروس كورونا التنفسي بين البشر.
 
هل ستصبح الانفلونزا جائحة
هل ستصبح الانفلونزا جائحة

وقالت ماريا فان كيرخوف، الرئيسة التنفيذية لوباء  فيروس كورونا COVID-19 بمنظمة الصحة العالمية،: "لقد كنا نتحدث عن إمكانية نقل الهباء الجوي فيروس كورونا COVID-19،كأحد طرق انتقال الفيروس".

صورة شعار منظمة الصحة العالمية

منظمة الصحة العالمية تعدل ارشاداتها 

من جانبه قال خوسيه خيمينيز، الكيميائي في جامعة كولورادو الذي وقع على التقرير: "أردنا منهم الاعتراف بالأدلة"، موضحا أن هذا بالتأكيد ليس هجوما على منظمة الصحة العالمية، إنه حوار علمي، لكننا شعرنا أننا بحاجة لأن نعلن علنا ​​لأنهم كانوا يرفضون سماع الأدلة بعد العديد من المحادثات معهم.

وقالت بينيديتا أليجرانزي، المديرة التنفيدية لمنظمة الصحة العالمية للوقاية من العدوى ومكافحتها، في حديثها أمس  الثلاثاء في جنيف، إن هناك أدلة ناشئة عن انتقال فيروس كورونا التاجي المحمول جواً، لكنها لم تكن نهائية، مشيرة إلى أنه لا يمكن استبعاد احتمال انتقال الفيروس بالهواء في الأماكن العامة، وخاصة في ظروف محددة للغاية، والأماكن المزدحمة والمغلقة وذات التهوية الضعيفة التي تم وصفها، ومع ذلك، يجب جمع الأدلة وتفسيرها، ونواصل دعم ذلك.

وأضافت، "إذا سمع الناس أنه ينتقل من خلال الهواء، سيرفض العاملون في الرعاية الصحية الذهاب إلى المستشفى، أو سيشتري الناس جميع أقنعة التنفس N95 شديدة الحماية، "ولن يبقى أي منها متاحًا للدول النامية."

وقال خيمينيز، يمكن أن يؤثر أي تغيير في تقييم منظمة الصحة العالمية، لخطر انتقال العدوى على نصيحتها الحالية بشأن الحفاظ على مسافة متر واحد (3.3 قدم) من المسافات البعيدة، قد تضطر الحكومات، التي تعتمد على الوكالة في سياسة التوجيه، إلى تعديل تدابير الصحة العامة التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس.

وأكدت ماريا فان كيرخوف، إن منظمة الصحة العالمية، ستنشر ملخصًا علميًا يلخص حالة المعرفة حول طرق انتقال الفيروس في الأيام القادمة، موضحة أنه مطلوب حزمة شاملة من التدخلات لتكون قادرة على وقف انتقال العدوى، لا يشمل ذلك الإبعاد الجسدي فحسب، بل يتضمن أيضًا استخدام الأقنعة حيثما كان ذلك مناسبًا في ظروف معينة، على وجه التحديد حيث لا يمكنك إجراء الإبعاد الجسدي وخاصة للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

وكان الدكتور طارق جاساريفيتش، المتحدث باسم منظمة الصحة العالمية،قد أعلن في رسالة بريد إلكتروني يوم الاثنين لرويترز قائلا : "نحن على علم بالتقرير، ونراجع محتوياته مع خبرائنا الفنيين".

وأوضحت رويترز، إنه يمكن أن يؤثر أي تغيير في تقييم منظمة الصحة العالمية، لخطر انتقال العدوى على نصيحتها الحالية بشأن الحفاظ على مسافة متر واحد (3.3 قدم) من المسافات البعيدة، بحيث تضطر الحكومات، التي تعتمد على المنظمة في سياسة التوجيه، إلى تعديل تدابير الصحة العامة التي تهدف إلى الحد من انتشار الفيروس.

وأضافت رويترز، أنه على الرغم من أن منظمة الصحة العالمية، قالت إنها تنظر في الهباء الجوي كطريق محتمل لانتقال فيروس كورونا، إلا أنها لم تكن مقتنعة بأن الأدلة تستدعي تغيير التوجيه.

قال الدكتور مايكل أوسترهولم، خبير الأمراض المعدية في جامعة مينيسوتا، إن منظمة الصحة العالمية، كانت مترددة منذ فترة طويلة في الاعتراف بانتقال فيروس الانفلونزا من خلال الهباء الجوي، "على الرغم من البيانات مقنعة، وترى أن الجدل الحالي هو جزء من هذا الجدل الدائر.

وأشار البروفيسور باباك جافيد، استشاري الأمراض المعدية في مستشفيات جامعة كامبريدج، إن انتقال الفيروس في الهواء أمر محتمل، لكنه قال إن الأدلة تشير إلى مدة بقاء فيروس كورونا في الهواء، وإذا كان يمكن أن يبقى معلقا في الهواء لفترات طويلة من الزمن، حتى بعد مغادرة الشخص المصاب لهذا المكان، فقد يؤثر ذلك على التدابير التي يتخذها أخصائيو الرعاية الصحية وغيرهم لحماية أنفسهم.

وأشارت رويترز، إلى أن إرشادات منظمة الصحة العالمية للعاملين في مجال الصحة، بتاريخ 29 يونيو كانت قد أكدت فيها، أن فيروس كورونا ينتقل بشكل أساسي من خلال قطرات الجهاز التنفسي وعلى الأسطح، ولكن المنظمة، تقول إن الإرسال المحمول جواً ممكن في بعض الظروف، مثل عند إجراء عمليات توليد الهواء الجوي، وينصحون العاملين في المجال الطبي الذين يقومون بهذه الإجراءات بارتداء أقنعة الجهاز التنفسي N95 الثقيلة وغيرها من معدات الحماية في غرفة جيدة التهوية.

أكد الدكتور ويليام هاناج، عالم الأوبئة بجامعة هارفارد، إن التقرير تمت مراجعته في منظمة الصحة العالمية.

وكان مسؤولون في مركز السيطرة على الأمراض في كوريا الجنوبية، قد اعلنوا يوم الإثنين الماضى إنهم يواصلون مناقشة قضايا مختلفة حول فيروس كورونا COVID-19 ، بما في ذلك إمكانية انتقاله جوا، وقالوا إن هناك حاجة لمزيد من التحقيقات والأدلة.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة