خالد صلاح

تفاصيل التحقيقات مع أب عرَّض أمن وحياة ابنه من ذوى القدرات للخطر.. تركه ومعه ورقة مكتوب عليها "رجاء إيداعه دور رعاية".. المجنى عليه: والدى تركنى ومعى ورقة طالبنى بالحفاظ عليها.. والنيابة تقرر حبس المتهم 4 أيام

الخميس، 09 يوليه 2020 03:16 ص
تفاصيل التحقيقات مع أب عرَّض أمن وحياة ابنه من ذوى القدرات للخطر.. تركه ومعه ورقة مكتوب عليها "رجاء إيداعه دور رعاية".. المجنى عليه: والدى تركنى ومعى ورقة طالبنى بالحفاظ عليها.. والنيابة تقرر حبس المتهم 4 أيام النائب العام المستشار حمادة الصاوي
كتب إبراهيم قاسم – أمنية الموجى

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

أمر النائب العام، المستشار حمادة الصاوى، بحبس أب 4 أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات؛ التى تجرى مع المتهم، لتورطه في تعريض أمن وحياة ابنه من ذوي الاحتياجات الخاصة للخطر.

وكشفت تحقيقات النيابة العامة عن ادعاء الأب المتهم للشرطة فقْدَه ابنه البالغ من العُمر 9 سنوات أثناء تواجدهما أمام إحدى حدائق التنزه بمنطقة مصر الجديدة، وبإجراء الشرطة التحريات حول الواقعة وفحصها كاميرات المراقبة بالحديقة؛ تأكدت من عدم تواجد الأب وابنه بمحيط الحديقة المذكورة.

وتبين تورط الأب في اختفاء ابنه، وأخطرت وحدة مباحث قسم شرطة محطة أسوان بتسليم أحد الركاب الطفل المفقود ومعه ورقة مدون عليها "رجاء بإيداعه إحدى دور رعاية الأطفال".

وسألت النيابة العامة الطفل بالتحقيقات عن تفاصيل الواقعة، فقرَّرَ أن والده صحبه إلى محطة قطار الجيزة وحجز له مقعدًا بالقطار المتجه إلى محافظة أسوان، ووضع في ملابسه ورقة دوَّنَ فيها "رجاء بإيداعه إحدى دور رعاية الأطفال" وأمره بالحفاظ عليها، مدعيًا له انتظارَ أحدٍ وصولَه بالمحطة المتجه إليها.

واستجوبت النيابة العامة الأب أقرَّ بارتكابه الواقعة على أمل إيداع أحد مسئولي محطة أسوان ابنه بإحدى دور الرعاية؛ وذلك لعدم قدرته المادية على إيداعه، وبعد علمه من الطبيبة التي تعالجه بإصابته بإعاقة ذهنية وهي تأخره عقليًّا بقدر أربع سنوات، موضحًا أنه ادعى للشرطة فقده ابنه لدرء الشبهة عنه.

وأمرت النيابة العامة إيداع الطفل المجني عليه إحدى دور الرعاية التى أوصت بها الإدارة العامة لنجدة الطفل بالمجلس القومي للطفولة والأمومة، وجارٍ استكمال التحقيقات.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة