خالد صلاح

أفضل وأسوأ البلدان من ناحية الاستقرار الأسرى.. أمريكا فى آخر القائمة

السبت، 01 أغسطس 2020 02:00 م
أفضل وأسوأ البلدان من ناحية الاستقرار الأسرى.. أمريكا فى آخر القائمة تكوين أسرة
كتبت شيماء سمير

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

القدرة على تكوين أسرة مستقرة من المهام الصعبة التي يواجهها الكثير من الأشخاص، والتي قد تبوء بالفشل في النهاية وتنتهي بالانفصال، وقد قام موقع السفر Asher & Lyric، تلك الدراسة التي أثبتت أن الولايات المتحدة هي ثاني أسوأ مكان في العالم لتربية الأسرة، وفقًا لما جاء بموقع "forbes"، وجاءت أمريكا في المرتبة 34 من أصل 35 دولة، لتتغلب على المكسيك التي تعاني من الجريمة. 

وتتصدر دول مثل أيسلندا والنرويج والسويد وفنلندا (التي تم تصنيفها مؤخرًا كأكثر الدول سعادة في العالم للسنة الثالثة على التوالي) قائمة أفضل الأماكن لتكوين الأسرة.

وتقول الصحفية ليريك فيرجسون، المقيمة في لوس أنجلوس، وهي تدير الموقع مع زوجها آشر وأم لطفلين: "لقد كانت هذه الدراسة مفاجأة بالنسبة لي.. حتى بصفتي فردًا متعلمًا، فقد أصبحت لا أعلم أوجه القصور في البلاد لدرجة أنني يجب أن أتجاهل ببساطة تجربتي الشخصية."

تكوين أسرة في  أمريكا
تكوين أسرة في أمريكا

وقام الصحفيان "الزوجان" المعروفان بوضع خرائط لقوائم السفر المعتمدة على البيانات مثل أخطر الأماكن للمسافرات من النساء، بإنشاء مؤشر تكوين الأسرة لتصنيف 35 دولة تعد جزءًا من المنظمة للتعاون الاقتصادي والتنمية (OECD). وعن ذلك قال فيرجسون: "استخدمنا بلدان منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية فقط لأن لديها بيانات موثوقة في مجموعة واسعة من المواضيع الرئيسية المفيدة لهذه الدراسة".

ولتصنيف الدول الأكثر والأقل ملائمة للعائلة، نظر الصحفيان إلى 30 إحصائيات مهمة من مصادر دولية موثوقة مقسمة إلى ست فئات تحدد الظروف المواتية لتكوين الأسرة، بما في ذلك السلامة والسعادة والتكلفة والصحة والتعليم والوقت.

وكانت أفضل بلد في العالم في مؤشر رفع الأسرة هي آيسلندا، التي كانت أيضًا أكثر الدول أمانًا في العالم والرابعة عندما يتعلق الأمر بالتكلفة، أما السويد فكانت البلد الأفضل سعراً لتكوين أسرة.

وحققت آيسلندا أعلى 10 تصنيفات في جميع الفئات وكانت في المرتبة الأولى في الأمان.

 

تكوين أسرة في أيسلندا

تكوين أسرة في أيسلندا

وجاءت المكسيك في الجزء السفلي من القائمة باعتبارها أسوأ دولة لتربية الأسرة، حيث احتلت الدولة مرتبة ضعيفة في فئات مثل السلامة (كانت الأكثر خطورة في العالم)، والصحة (الأسوأ)، والتعليم (الأسوأ أيضًا) والسعادة (خامس أقل دولة سعيدة).

ولم تكن الولايات المتحدة أفضل حالاً، حيث جاءت في أسفل القائمة برقم 34 ، بالكاد فوق المكسيك. تقول فيرجسون إنها فوجئت بالنتائج ولم تصدق ما رأت عندما راجعت البيانات. وتضيف: "لقد دخلت واحدة تلو الأخرى في كل فئة من الفئات الست.. ما اكتشفته في الكثير من الحالات، كان صادمًا للغاية."

أثرت السلامة بشدة على تصنيف الولايات المتحدة. ووفقًا للبيانات، كانت ثاني أسوأ دولة بعد المكسيك. ويقول فيرغسون: "أبلغت الولايات المتحدة عن 6.12 حالة قتل لكل 100000 (أفضل من المكسيك فقط)، في حين أن معظم البلدان على قائمتنا سجلت واحدة أو أقل".

وسجلت الولايات المتحدة نتائج سيئة في فئة حقوق الإنسان، حيث جاءت في المرتبة الرابعة على أسوأ تقدير. يقول فيرغسون: "عنصريتنا النظامية هي مجرد مثال واحد، تم الكشف عنه مؤخرًا خلال احتجاجات السود أو الملونين". "لقد أصبح من الواضح بشكل لافت للنظر أن الأشخاص الملونين لا يشعرون بالأمان في أمريكا."

تكوين أسرة
تكوين أسرة

التكلفة كانت عاملًا مساهمًا آخر في تأخر الولايات المتحدة. يقول فيرغسون: "تحصل الولايات المتحدة على درجة F في قسم التكاليف في مؤشر التكلفة الإجمالية، واحتلت الولايات المتحدة المرتبة الأخيرة، حيث كان أداؤها ضعيفًا مثل نيوزيلندا، والتي انتهت قبل الولايات المتحدة مباشرة.

يقول فيرغسون: "على الآباء ذوي متوسط ​​دخل الأسرة أن ينفقوا 31.79٪ من دخلهم على تكاليف رعاية الأطفال فقط". "قارن ذلك بالدول الاسكندنافية، حيث تضطر الأسر فقط إلى إنفاق 4٪ إلى 10٪ من دخل الأسرة لتربية طفل كامل."

كشفت إحدى الحقائق المروعة التي كشف عنها الصحفيان: "من المرجح أن تموت الأمهات الأمريكيات أثناء الولادة مرتين كما هو الحال في كندا - على الرغم من أن تكلفة الولادة العادية في المستشفى تبلغ ثلاث مرات"، كما يقول فيرجسون.

احتلت أمريكا المرتبة الأسوأ بمرور الوقت. فالأمريكيون يعملون لساعات طويلة جدًا في السنة دون أي أمومة أو أبوة أو إجازة مرضية أو إجازة مدفوعة من الحكومة، ولا يوجد بلد آخر في دراستنا من يمنح إجازة أمومة مدفوعة الأجر أو إجازة مدفوعة الأجر.

كما صنفت الولايات المتحدة على أنها سيئة في السعادة: يشير الزوجان إلى أن واحدًا من كل خمسة أمريكيين يعاني من مشاكل الصحة العقلية كل عام وأن معدل الانتحار يزداد بنسبة 33٪ بين عامي 1999 و 2017. لذا فهي تعد ثامن أسوأ بلد من حيث السعادة.

تقول فيرجسون إن الدراسة قادت بها إلى استنتاج مفاده أن أمريكا بلد يواجه تحديات واضطربات عميقة - ولكن لديها أمل عبرت عنه قائلة: "طموحي هو أن شيئًا ما سيتغير بشكل كبير في حياة أطفالي."


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة