خالد صلاح

مريم الكعبى: "تنابلة السلطان" يصرخون بعد 40 يوما من إعلان السيسى الخط الأحمر

السبت، 01 أغسطس 2020 11:15 ص
مريم الكعبى: "تنابلة السلطان" يصرخون بعد 40 يوما من إعلان السيسى الخط الأحمر الكاتبة الإماراتية مريم الكعبى
كتب محمد رضا

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

شنت الكاتبة الإماراتية مريم الكعبى، هجومًا عنيفًا على تركيا وتجاوزاتها فى المنطقة العربية، فى إطار سعيها لتشكيل جيوش من المرتزقة لزعزعة أمن الدول العربية المستقرة، مشيدة بقوة الموقف المصرى فى مواجهة المخاطر التركية داخل الأراضى الليبية، ونفاذ كلمات الوعيد التى أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسى، وإشارته للخط الأحمر الذى لن تسمح مصر بتجاوزه، والذى لم يستطع أحد تخطيه بالفعل خشية رد الفعل المصرى الصارم.

وقالت مريم الكعبى، فى تغريدات متتالية عبر حسابها الشخصى على موقع "تويتر"، "هنيئاً لتركيا تأسيسها جيوش انكشارية جدد من مخلفات الخيانة وبقايا الشرف وفتات القيم من العرب.. هنيئاً لتركيا جيوش المرتزقين العرب لأنها خلصتنا من زوائد سرطانية فى جسد الأمة وجعلتنا نتعرف على مرض عربى جديد اسمه الخيانة والانبطاح لتركيا".

1

 

2

 

وأضافت "تنابلة السلطان أردوغان يهللون ويحتفلون لأن وزير الدفاع التركى خلع برقع الدبلوماسية وظهر زعيماً لتنابلة السلطان يحركهم بطريقة أنا زعيم السيما أبو شنب بريمه.. يهدد الإمارات بأكثر الطرق التى تثبت عجزه وعجز دولته وبلطجتها"، وقالت "تدافعوا من كل فج.. مهللين ومطبلين لصرخة عجز وزير الدفاع التركى الذى يمثل موقف الدولته العاجزة التى جندت الأربعين حرامى لسرقة نفط ليبيا فوجدت إنذاراً شديد اللهجة اسمه الخط الأحمر.. فلم يجد شجيع السيما إلا العنتريات يصرخ بها علّه يجد مخرجاً".

وتابعت الكاتبة الإماراتية: "من المتردية والنطيحة والمنخنقة من فتات القيم هم جيش الانكشاريين الجدد كانت تركيا تجند أسرى الحروب من الغلمان.. واليوم تجند فاقدى المروءة والشرف والموصومين بختم الخيانة وتعتمد عليهم فى نشر صورة قوتها الوهمية وتبنى خطاب العنتريات"، وأضافت "تركيا المنهارة اقتصاديا والمنبوذة دولياً التى اغتصبت أراضٍ عربية واحتلتها والتى تجفف منابع الأنهار العربية وتعطش البلاد والعباد.. تركيا حضن الإرهابيين، ومؤسس شركة توزيع المرتزقة، تهدد الإمارات وتجد فى تنابلة السلطان وكلاء لتمرير تهديدها وتظن بأنها ستؤثر على موقف الإمارات.. هَزُلت".

3

 

4

 

5

 

وسخرت مريم الكعبى من تركيا، وقالت: "ذكرونى لكى أذكر تنابلة السلطان وزعيمهم التركى.. كم مضى على إعلان السيسى سرت والجفرة خط أحمر.. أربعون يوماً؟.. ارتعدت فرائصهم.. وارتجفت مواقفهم.. فكانت خطة البليد أن يظهر شجيع السيما وزير الدفاع بخطاب العنتريات بالتهديد.. والخط الأحمر.. لماذا لا تتكلم عنه يا جبان".

 

وعن ليبيا، قالت: "المشير خليفه حفتر الذى يتحدث عنه وزير الدفاع التركى هو قائد الجيش الليبى الباسل الذى حرر أراضى ليبيا من الميليشيات والمرتزقة الذين يعزز المحتل التركى تواجدهم اليوم فى ليبيا.. حفتر وطنى حتى النخاع يدافع عن أرضه وشعبه ووحدة وطنه، وليس عميل كخيال مآته يسنده طامعون فى ثروات ليبيا مثل السراج".

6

 

7

 

8

 

واستطردت، "خلوصى آكار زعيم المرتزقة من الأربعين حرامى سال لعابه على النفط الليبى، الطمع ربما أنساه أن ليبيا دولة عربية ترتبط مع الدول العربية بمعاهدة دفاع مشترك، وأن حكومة العمالة المسماة وفاق أو نفاق لا تغير من هذه الحقيقة التاريخية.. خلوصى آكار.. "خلاويص" مشروعكم إلى زوال وقريباً بإذن الله".

وفى رسالة إلى جماعة الإخوان، قالت: "تحية إلى شعب جبّار أعادكم إلى جحوركم وجعل منكم النائحة والمستأجرة.. ونهض بمصر بعد أن اختطافها من عصابة الإخوان.. العصابة التى أطفأت أنوارها.. وأبكت نيلها.. وهددت وحدتها.. وهويتها وثقافتها.. تحية لمن صفعكم وأعادكم إلى مصطبة النواح واللطم وشق الجيوب والبكاء والادعاء.. مصر".

9

 

10

 

11

 

12

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

الموضوعات المتعلقة



لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة