خالد صلاح

الصحة العالمية: شحن مساعدات إنسانية ومعدات الوقاية لبيروت بـ1.7مليون دولار

الإثنين، 10 أغسطس 2020 04:18 م
الصحة العالمية: شحن مساعدات إنسانية ومعدات الوقاية لبيروت بـ1.7مليون دولار مدير عام منظمة الصحو العالمية
كتبت أمل علام

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

قال الدكتور تيدروس ادهانوم جبريسيوس، إنه سنصل هذا الأسبوع إلى 20 مليون حالة مسجلة لفيروس كورونا COVID-19 و 750 ألف حالة وفاة، مشيرا إلى أنه وراء هذه الإحصائيات قدر كبير من الألم والمعاناة.

وأضاف: أعلم أن العديد منكم حزينون، وأن هذه لحظة صعبة على العالم، لكني أريد أن أكون واضحًا، هناك براعم خضراء للأمل وبغض النظر عن مكان وجود البلد أو المنطقة أو المدينة أو البلدة، لم يفت الأوان بعد لتغيير تفشي المرض.

وقال عن الانفجار الذي وقع في لبنان يوم الثلاثاء الماضي، وأسفر عن مقتل أكثر من 150 شخصًا وإصابة أكثر من 6000 شخص وتشريد أكثر من 300ألف شخص، "إلى أهل بيروت والعاملين في مجال الصحة والطوارئ على الأرض: أفكارنا معكم وسنواصل دعمكم لكم".

وأضاف،  أرسلت منظمة الصحة العالمية، من مخزوننا الاستراتيجي في دبي، على الفور الإمدادات الجراحية، وتم ارسال أموال من صندوق الطوارئ لحالات الطوارئ، ويدعم موظفونا الموجودون على الأرض تقييم الأثر على القطاع الصحي مع اللبنانيين، وغيرهم من شركاء الأمم المتحدة، حيث نقوم بشحن ما قيمته 1.7 مليون دولار من معدات الوقاية الشخصية لدعم COVID-19 والإمدادات الإنسانية التي دمرها الانفجار.

وأكد، نعمل بشكل وثيق مع السلطات الصحية الوطنية لتعزيز رعاية الإصابات، بما في ذلك من خلال نشر وتنسيق فرق الطوارئ الطبية المؤهلة.

نحن أيضًا نخفف من تأثير فيروس كورونا ، COVID-19 ونعالج الاحتياجات النفسية والاجتماعية ونعمل على تسهيل الاستعادة السريعة للمرافق الصحية المتضررة.

لقد وجهنا نداء من أجل 76 مليون دولار ونطلب تضامنكم ودعمكم للشعب اللبناني.

وأوضح، أن هناك عناصر أساسية للتصدي للوباء بشكل فعال، وذلك بأن يتقدم القادة لاتخاذ الإجراءات والمواطنين بحاجة إلى تبني إجراءات جديدة، حيث تمكنت بعض البلدان في منطقة ميكونج ونيوزيلندا ورواندا والعديد من الدول الجزرية عبر البحر الكاريبي والمحيط الهادئ من قمع الفيروس مبكرًا.

وقال، شهدت دول أخرى مثل فرنسا وألمانيا وجمهورية كوريا وإسبانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة تفشي الفيروس بشكل كبير، ولكن عندما اتخذت إجراءات، تمكنت من قمعه، حيث تستخدم العديد من البلدان على مستوى العالم الآن جميع الأدوات المتاحة لها للتعامل مع أي طفرات جديدة.

على مدى الأيام القليلة الماضية، وضع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مناطق في شمال إنجلترا قيد إشعارات البقاء في المنزل، حيث تم تحديد مجموعات من الحالات، وفي فرنسا، أدخل الرئيس ماكرون القناع الإجباري في الأماكن الخارجية المزدحمة في باريس استجابةً لزيادة الحالات.

مثل هذه التدابير القوية والدقيقة، بالإضافة إلى استخدام كل أداة تحت تصرفنا، هي المفتاح لمنع أي عودة ظهور المرض والسماح بإعادة فتح المجتمعات بأمان، وحتى في البلدان التي يكون فيها انتقال العدوى مكثفًا، يمكن السيطرة عليه من خلال تطبيق استجابة حكومية كاملة، وفى كل المجتمع، لقد تم كسر سلاسل الانتقال من خلال الجمع بين التعرف السريع على الحالات، وتتبع الاتصال الشامل، والرعاية السريرية الكافية للمرضى، والتباعد الجسدي، وارتداء الأقنعة، والتنظيف المنتظم لليدين والسعال بعيدًا عن الآخرين.

وقال، نرغب جميعًا في إعادة فتح المدارس بأمان، ولكننا نحتاج أيضًا إلى ضمان سلامة الطلاب والموظفين وأعضاء هيئة التدريس، وأساس هذا هو السيطرة الكافية على انتقال العدوى في المجتمع، إذا قمعنا الفيروس بشكل فعال، يمكننا أن نفتح المجتمعات بأمان.

بينما تعمل البلدان على قمع فيروس كورونا COVID-19 ، يجب علينا زيادة تسريع عملنا للتطوير السريع والتوزيع العادل للأدوات الإضافية التي نحتاجها لوقف هذا الوباء، موضحا أن هناك بعض اللقاحات في المراحل الثانية والثالثة، ويشارك التحالف العالمى للقاحات والتطعيم أكثر من 160 دولة، موضحا انه تم التوصل لعقار ديكساميثازون العلاج الأول لعلاج فيروس كورونا  لـ COVID الشديد والذى تم توزيعه في نطاق واسع، والعشرات من العلاجات الواعدة الأخرى قيد التحليل، ويجري التشاور بشأن إطار شامل لتخصيص هذه الأدوات النادرة لتحقيق أكبر تأثير عالمي.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة