خالد صلاح

فى عيد ميلادها

لا تحتفل بميلادها ولم تقابل أحدا منذ بداية كورونا.. كيف تعيش نجاة الآن؟

الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 08:00 ص
لا تحتفل بميلادها ولم تقابل أحدا منذ بداية كورونا.. كيف تعيش نجاة الآن؟ نجاة الصغيرة
زينب عبداللاه

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

غابت عن الأنظار والاضواء منذ سنوات طويلة فى محاولة منها أن تحتفظ بصورة تلك الشابة الجميلة الرقيقة فى أذهان جمهورها الذى عشق فنها وصوتها الدافئ بكل أنحاء العالم العربى ، حتى أنها حين قررت بعد محاولات عديدة أن تقدم أغنية جديدة عام 2017 وهى أغنية " كل الكلام" وأصرت أن يتم عرض صورها ومشاهدها القديمة ، وهكذا ابتعدت الفنانة الكبيرة نجاة الصغيرة التى نحتفل اليوم بعيد ميلادها ، حيث ولدت فى 11 أغسطس من عام 1938 عن العيون، وفرضت على نفسها عزلة شديدة وابتعدت عن الجميع.

وقبل أيام ظهرت صورة لسيدة ترتدى نقاب وتجلس بجوار عمارة الشربتلى بعد تصدعها قال الكثيرون أن هذه الصور للفنانة نجاة التى تسكن فى هذا العقار ، ولكن فشل الكثيرون فى الوصول إليها والتحدث معها.

وفى عيد ميلاد الفنانة الكبيرة نجاة تواصلنا مع الموزع والملحن يحيى الموجى وهو الوحيد الذى هو على صلة وتواصل معها من الوسط الفنى، حيث أنه تعاون معها فى أخر أعمالها أغنية كل الكلام التى غنتها نجاة منذ 3 أعوام ، كلمات الشاعر الراحل عبد الرحمن الأبنودى، وألحان طلال، وإخراج هانى لاشين، فضلا عن أن هذه العلاقة معها بدأت منذ سنوات حين كان والده الموسيقار محمد الموجى يتعاون مع نجاة فى تلحين العدد من أشهر أغانيها.

وقال الموسيقار يحيى الموجى إن الفنانة الكبيرة نجاة لا تحب الاحتفال بعيد ميلادها، حتى أنه سألها مرة عن تاريخ ميلادها فرفضت أن تجيب، مشيرا إلى أنه قد يكون هذا بسبب أنها تشعر بأن الاحتفال بعيد ميلادها يشعرها بأنها تقدمت فى العمر.

وقال ابن الموسيقار محمد الموجى :" الفنانة نجاة بخير وبصحة جيدة، وعايشة كويس وميسورة مادياً، وانتقلت للإقامة فى أحد الفنادق بعد تصدع عمارة الشربتلى التى كانت تقيم فيها"، مؤكداً أنه تواصل مع الفنانة الكبيرة بعد تصدع العمارة التى تسكن فيها بالزمالك واطمأن عليها وعرف منها أنها انتقلت للإقامة بأحد الفنادق وأنه على تواصل دائم معها ، حيث لا تتواصل مع أحد من الوسط الفنى حالياً غيره، وتثق به ثقة كبيرة.

وأكد الموزع والملحن يحيى الموجى أن الفنانة الكبيرة نجاة ما زالت تحتفظ بجمال صوتها كما هو، وما زالت تغنى، مشير إلى أنه عرض عليها مشروع أغنية جديدة عن النيل وأنها وافقت من حيث المبدأ.

وأضاف: "لو هنعمل الأغنية فلن تظهر فيها الفنانة نجاة، وستغنى فقط مثلما فعلت فى أخر أغانيها "كل الكلام" ، التى تم تصويرها اعتماداً على صور قديمة لها من كليبات وأفلام، حيت ترفض الفنانة الكبير أى ظهور حاليا حتى تحتفظ بصورتها القديمة فى أذهان جمهورها"

وتابع قائلا:" نجاة ليست منتقبة ولكنها تغطى وجهها حتى لا يعرفها أحد وكى تحتفظ بصورتها القديمة"

وتحدث يحيى الموجى عن حياة نجاة وكيف كانت تقضى أوقاتها خاصة بعد انتشار فيروس كورونا قائلا :" نجاة انعزلت تماما خلال الفترة الماضية وخاصة منذ ظهور فيروس كورونا، و كانت قبل ذلك يمكن أن تخرج للتمشية ولكن وهى تغطى وجهها حتى لا يتعرف عليها أحد"

وتابع :" فرضت الفنانة نجاة على نفسها حظر شديد وانعزلت تماما منذ انتشار فيروس كورونا، فلا تقابل أحد ولم تخرج من بيتها نهائيا حتى تصدعت العمارة التى تسكن فيها"

وأوضح قائلا:" هى موسوسة جدا ولديها من يخدمونها ولكن بعد انتشار كورونا كانت تتعامل معهم من وراء الباب ، حيث وضعت ما يشبه "السبت" على باب الشقة يضعون فيها طلباتها وتتحدث معهم فيما تحتاجه وتأخذ طلباتها بعد أن ينصرفوا ".

وأكد الموجى أن الفنانة نجاة الصغيرة تقضى أوقاتها فى متابعة الفضائيات و كل الأحداث وتصلى وتقرأ القرآن، مؤكدا أنها تتابع الأغانى الجديدة والمطربين الشباب، قائلا :"بيعجبها صوت أنغام وشيرين وأمال ماهر، وذكاء عمرو دياب وطريقته فى إدارة موهبته، ودايما تقول عنه بيعرف يختار أغانيه ويطور نفسه ودائما تقارنه بمن حوله وتقول أذكى أبناء جيله لأنه لا يظهر كثيرا فى اللقاءات".

 وأشار يحيى الموجى إلى أن الفنانة الكبيرة نجاة تتسم بالهدوء الشديد والخجل وتحتفظ بجمال ابتسامتها رغم تقدمها فى العمر.

 


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





الرجوع الى أعلى الصفحة