خالد صلاح

موقع عسكرى أمريكى يكشف أسرار إدراج تركيا فى قوائم واشنطن السوداء.. نيوز ديفنس: 4 أعضاء كونجرس جمدوا مبيعات السلاح لأردوغان بعد وصفه بالسفاح.. وأنقرة حرمت من صفقات طيران حربى ردا على تجاوزات الرئيس التركى.. صور

الأربعاء، 12 أغسطس 2020 07:32 م
موقع عسكرى أمريكى يكشف أسرار إدراج تركيا فى قوائم واشنطن السوداء.. نيوز ديفنس: 4 أعضاء كونجرس جمدوا مبيعات السلاح لأردوغان بعد وصفه بالسفاح.. وأنقرة حرمت من صفقات طيران حربى ردا على تجاوزات الرئيس التركى.. صور أردوغان ومنظومة s400
كتبت: نهال أبو السعود

مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء

علمت Defense News أن أربعة أعضاء رئيسيين فى الكونجرس جمدوا سرا جميع مبيعات الأسلحة الأمريكية الرئيسية إلى تركيا لمدة عامين تقريبًا فى خطوة للضغط على أنقرة للتخلى عن نظام الدفاع الجوى الروسى S-400.

 

الإجراء التشريعى، الذى لم يتم الإبلاغ عنه سابقًا هو علامة أخرى على العلاقة المتصدعة للغاية بين الحليفين فى الناتو، وهو اضطراب أدى بالفعل إلى طرد تركيا من برنامج مقاتلة الضربة المشتركة F-35.

 

فى حين أنه من غير الواضح بالضبط عدد المبيعات المحتملة التى تم تأجيلها، فإن صفقتين مهمتين على الأقل فى طى النسيان: عقد متابعة للترقيات الهيكلية لطائرة F-16 وتراخيص تصدير لمحركات أمريكية الصنع تحتاجها تركيا لإكمال 1.5 مليار دولار بيع مروحيات هجومية لباكستان. تاريخيا، الولايات المتحدة هى أكبر مصدر للأسلحة إلى تركيا.

 

A maintenance contract for Turkey's F-16s is one of the items being held up by Congress. (OZAN KOSE/AFP via Getty Images)

 

عندما يعلق الكونجرس مبيعات أنظمة الأسلحة الرئيسية مثل الدبابات والطائرات والسفن، فإن هذا يهدف عادةً إلى الإشارة لعدم الرضا عن الإجراءات العسكرية أو السياسية لبلد ما لكن تجميد مبيعات الأسلحة هو أداة دبلوماسية لم تستخدمها الولايات المتحدة ضد تركيا منذ عام 1978، بعد غزو الجيش التركى لقبرص.

اعترف رئيس لجنة العلاقات الخارجية فى مجلس الشيوخ، جيم ريش، وR-Idaho، وعضو مجلس النواب البارز فى الشؤون الخارجية، مايك ماكول بأنهم جزء من التجميد بعد أن اتصلت بهم Defense News.

كانت علاقة تركيا بالولايات المتحدة متوترة لعدة سنوات خاصة مع الكونجرس، وانتقد المشرعون العلاقات التى تربط التركى رجب طيب أردوغان بالرئيس الروسى فلاديمير بوتين. كما أدى رفض أردوغان شراء نظام صواريخ باتريوت أرض-جو الأمريكى على نظام S-400 الروسى الصنع بالإضافة إلى التوغل العسكرى التركى فى شمال سوريا الخاضع لسيطرة الأكراد إلى غضب أعضاء الكونغرس.

وقال عضو فى الكونجرس أن العلاقات الأمريكية-التركية تدهورت بشكل كبير فى السنوات الأخيرة.

وصف مصدر ثان بالكونجرس استحواذ تركيا على منظومة إس -400 بأنه "نوع من القذارة" وأضاف أن تركيا أثارت غضب المشرعين أكثر فى نوفمبر، عندما استهدفت علنًا طائرة تركية من طراز F-16 مع S-400، وهى خطوة فسرت على أنها تهديد ضمنى ضد مستخدمى F-16 الآخرين، مثل الولايات المتحدة.

وقال المصدر: "لم يكن الأمر استفزازيًا متعمدًا فحسب، بل حدث فى اليوم التالى لتواجد أردوغان فى المكتب البيضاوي".

US President Donald Trump (C) and Turkey's President Recep Tayyip Erdogan (L) listen to U.S. Senate Foreign Relations Committee Jim Risch (2nd R) during a meeting in the Oval Office of the White House in Washington, DC on November 13, 2019. (MANDEL NGAN/AFP via Getty Images)

لم ينخرط الرئيس دونالد ترامب بعد فى نوع من المواجهة رفيعة المستوى مع الكونجرس بشأن تركيا، لكن الإدارة بذلت جهودًا للضغط على المشرعين لصالح الصفقات الفردية مع انقرة وفقًا للمصدر الثانى فى الكونجرس، الذى أشار إلى معارضة تركيا من الحزبين والمجلسين.

 

قال المصدر: "فى الوقت الحالى، المزاج [فى الكونجرس] تجاه تركيا سيء للغاية".

 

تمامًا كما كانت إدارة ترامب صامتة بشأن تعليق المبيعات، كذلك فعل متعاقدو الدفاع الأمريكيون الذين سيستفيدون من هذه المشتريات.

 

قال مصدران لهما صلات بمبادئ الدفاع الرئيسية إنهما لم يروا دليلًا على وجود ضغط واسع من الصناعة لتمهيد الطريق لهذه الصفقات، والتى تشمل مبيعات جديدة وتجديد العقود الحالية التى يُنظر إليها عادةً على أنها روتينية.

 

بدلًا من ذلك، يوجد إجماع غير معلن بين المتعاقدين على الانتظار حتى تهدأ التوترات بين الولايات المتحدة وتركيا، أو حتى يغير صانعو السياسة الجدد فى إدارة بايدن أو إدارة ترامب الثانية رغبة البيت الأبيض فى العمل مع تركيا.

 

وقال أحد المصادر: "نحن نعمل تحت انطباع بأن أى شيء يتطلب إخطارًا من الكونجرس لن يمضى قدمًا هذا العام".

 

وصف اخد كبار أعضاء الكونجرس أردوغان بـ "السفاح الاستبدادي" الذى يمثل حكمه "علامة سوداء على التقاليد العلمانية والديمقراطية التاريخية "، قائلا: "نحن بحاجة إلى الضغط عليه أثناء تكثيف الدبلوماسية على أمل إعادة تركيا إلى المسار الصحيح كحليف فى الناتو".

 

ومن جانبه يؤيد السيناتور ميتش مكول اقتراحًا برفع عقوبات قانون مكافحة الإهارب ضد تركيا ةتم تمرير هذا الاقتراح كجزء من نسخة مجلس النواب لمشروع قانون السياسة الدفاعية السنوي.

 

اشارت ميليسا دالتون، المسؤولة السابقة فى البنتاجون أن تركيا تقع على خط التماس بين فرق الموضوعات الأوروبية والشرق أوسطية، سواء فى البنتاجون أو فى وزارة الخارجية، وبالتالى فإن وضع "سياسة متماسكة للبدء بها أمر صعب".

 

من خلال متحدث، رفضت وزارة الخارجية التعليق على امتلاك تركيا أسلحة.

 

وقالت السفارة التركية فى واشنطن فى بيان لـ Defense News، "هناك عدد من قضايا شراء الأسلحة لتركيا، بانتظار الموافقة فى الكونجرس. بصفتنا عضوًا قويًا فى الناتو وحليفًا للولايات المتحدة، فإننا على ثقة من أن الموافقة على هذه الطلبات دون مزيد من التأخير ستكون نتيجة طبيعية لتعاوننا الاستراتيجي.

 

ووفقا للتقرير بلغ إجمالى صفقات الأسلحة بين الولايات المتحدة وتركيا ما يقرب من مليار دولار من عام 2015 حتى عام 2019.

Russian S-400 air defense system, on display in 2017, is at the heart of a split between the U.S. and its NATO ally Turkey. (ALEXANDER NEMENOV/AFP via Getty Images)

تجرى شركة لوكهيد مارتن تحديثات هيكلية لجزء من أسطول F-16 Block 30 القديم فى تركيا بموجب عقد مبيعات تجارى مباشر ينتهى هذا الخريف، وسيستغرق الامر حتى عام 2023 لشركة Lockheed لإكمال التعديلات لجميع طائرات F-16 البالغ عددها 35 المدرجة فى الصفقة.

 

وقالت أحد الشركات المصنعة للأسلحة أن حظر الكونجرس للمبيعات قد يجبر البيت الأبيض على العمل مع المشرعين بشأن القضايا المتعلقة بتركيا، بما فى ذلك العقوبات المحتملة أو الإجراءات العقابية فى أعقاب الاستحواذ على S-400.

 

وقالت defense news انه على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية، خفضت تركيا بشكل كبير إنفاقها على واردات الأسلحة، حيث انتقلت من ثالث أكبر مستورد فى العالم.

 

وفقًا للأرقام الصادرة عن وزارة الخارجية الامريكية ففى عام 2017، سمحت الولايات المتحدة بأكثر من 587 مليون دولار من مبيعات DCS لتركيا وشحنت معدات تزيد قيمتها عن 106 ملايين دولار.

 

فى العام التالى، وافقت الولايات المتحدة على أكثر من 600 مليون دولار وشحنت 136 مليون دولار من الأسلحة. فى عام 2019، تم الترخيص بأكثر من 615 مليون دولار وشحن أكثر من 66 مليون دولار.

 

على الرغم من أن الولايات المتحدة لا تزال أكبر مورد أجنبى للأسلحة لتركيا، إلا أن البلاد تصنع كمية لا بأس بها من السلع العسكرية محليًا واشترت أسلحة روسية مثل S-400، وحتى انخرطت فى شراء نظام صواريخ صينى فى عام 2013.

 

من غير الواضح ما إذا كان الإجراء الانتقامى مثل تجميد بيع الأسلحة يساعد فى جلب أردوغان إلى طاولة المفاوضات، أو ما إذا كان يدفع تركيا إلى أحضان روسيا.

 

قال احد الخبراء : "الناتو مضطرب بشكل لا يصدق فى الوقت الحالى، لكننى لا أعتقد أنه أبعد من ذلك".، مشيرا إلى أن لدى الولايات المتحدة الكثير على المحك فيما يتعلق بمسار تركيا، كما أن حلف الناتو لديه الكثير على المحك أيضًا.


مشاركة

اضف تعليقاً واقرأ تعليقات القراء


لا توجد تعليقات على الخبر
اضف تعليق

تم أضافة تعليقك سوف يظهر بعد المراجعة





لا تفوتك
الرجوع الى أعلى الصفحة